صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3604

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحوثي يلتقي صالح في محاولة «حذرة» لترميم «تحالف الضرورة»

  • 14-09-2017

قبل أسبوع من احتفال المتمردين الحوثيين بالذكرى الثالثة لسقوط العاصمة اليمنية صنعاء في قبضتهم، كشف نبيل الصوفي، السكرتير الصحافي للرئيس السابق علي صالح، عن لقاء هو الأول من نوعه جمع صالح وزعيم جماعة «أنصار الله» الحوثية، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة (فيديو كونفرنس).

وشارك أمين حزب «المؤتمر» عارف الزوكا، ورئيس «المجلس السياسي» صالح الصماد، في اللقاء، الذي حاول بعث رسالة للخارج والداخل، مفادها أن «تحالف الضرورة» بينهما مازال متماسكاً رغم الصدع الذي أصابه أخيراً.

وأوضح الصوفي أن الاجتماع «ناقش القضايا الحساسة لإزالة الإشكالات»، لافتاً إلى أن الحزب الذي يتزعمه صالح سينتظر حتى آخر سبتمبر الجاري للحصول على جدول التزامات متبادلة كـ«شريكين في السلطة، لا يحق لأي طرف منهما الانفراد باتخاذ القرارات والتنصل من النتائج».

وقال إن القرارات ستراجع، ويعاد بناء ما وصفه بـ«دولة التحالف الوطني، بما يعالج ما ظهر من اختلالات»، في إشارة إلى الاتهامات المتبادلة بين المؤتمريين والحوثيين بالخيانة، والفساد في إدارة المناطق الخاضعة لسيطرتهما.

في موازاة ذلك، علق الناطق الرسمي باسم «أنصار الله»، محمد عبدالسلام، على اللقاء، مؤكداً أن «عملية تواصل مباشرة» بدأت، أمس، مع قيادات من حزب صالح، لإنهاء الخلاف بين الطرفين عبر الحوار، تعزيزاً للشراكة الوطنية، ودعماً للجبهات العسكرية.

وقال عبدالسلام: «حرصاً على توحيد الجبهة الداخلية، وتعزيزاً للشراكة الوطنية، ودعم الجبهات العسكرية، وإرساء لمبدأ الحوار والتفاهم لإزالة الإشكالات، تم التواصل المباشر بين القيادات العليا لأنصار الله والمؤتمر الشعبي العام».

إلى ذلك، حذر اللواء علي محسن الأحمر، نائب الرئيس اليمني المعترف به دولياً عبدربه منصور، من مخطط لزعيم الجماعة الحوثية المدعومة من إيران، وقال إنه «يستعد لرد المعروف، وتصفية وإقصاء من سمح له بالمرور»، في إشارة إلى صالح.

ورأى الأحمر، في كلمة ألقاها أمام قيادات بمحافظة مأرب المتاخمة لصنعاء، أن التناقضات التي سادت العمل السياسي جعلت صالح يسمح للميليشيات الحوثية بالمرور، عبر ما كان يطلق عليه «الخط الأسود».

وتأتي تلك التطورات في وقت دعت الجماعة الحوثية أنصارها إلى الاحتشاد اليوم بشكل منفرد في ميدان السبعين، قرب منزل صالح، للاحتفال بذكرى السيطرة على صنعاء، وسط تقارير عن تكثيف الرئيس السابق نشر عناصر «الحرس الجمهوري» بمحيط المعسكرات الموالية له في العاصمة.