صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3935

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الفنانة السورية جومانا مراد: كنت متفرِّغة لزوجي ولن أفكِّر في الاعتزال

• تطلّ في المسلسل التركي «مدرسة الحب» قريباً

رغم غيابها عن الساحة نحو أربع سنوات، فإن مكانتها في قلوب عشاقها لم تتغير. إنها الفنانة جومانا مراد التي كشفت لـ «الجريدة» سرّ الغياب والعودة من خلال «مدرسة الحب».

لماذا غبت عن الساحة الفنية؟ ظنّ البعض أنك اعتزلت الفن.

لاحظت خلال فترة الغياب كم اشتاق الجمهور إليّ، وشعرت بمدى حبه لي، وكان يسعدني سؤال المتابعين عني، ومطالبتهم لي بأن أطلّ في عمل فني قريب. بالتأكيد لم ولن أفكِّر يوماً في الاعتزال، لأن الفن جزء من شخصيتي، ومن الصعب الابتعاد عنه.

التفرغ للأسرة

لم أتقصّد الابتعاد عن فني الذي أعشقه ولا جمهوري كما أشرت، ولكن بعدما تزوّجت كنت أرغب في التفرّغ لزوجي وحياتي الزوجية، وكان من الصعب أن أدخل في دوامة التصوير والتمثيل، وكنت فعلاً سعيدة بحياتي الأسرية بعيداً عن العمل. كذلك أعطتني تلك الفترة مساحة كبيرة لإعادة ترتيب أوراقي، ودراسة السوق الفني وجديده، وأعدت حساباتي كلها منذ بدايتي حتى الآن. من ثم، قررت أن تكون العودة مختلفة ومميزة من خلال «مدرسة الحب»، الذي أشارك في بطولته مع نجوم أتراك أبرزهم مراد يلدريم، وغوركان أويغون، وتورغاي تانولكو، وحياة أولكاي، وأمين أولكاي، وسربيل تامور.

هل يعني ذلك أن سبب عودتك هو التجربة التركية «مدرسة الحب»؟

جزء كبير من قرار العودة حماستي للمسلسل. عندما عرض عليَّ العمل، وقرأت تفاصيل الدور شدّني جداً، وقررت أن أخوض التجربة، بالإضافة إلى أن المسلسل نفسه مميز وجديد.

تفاصيل

أخبرينا عن المسلسل التركي.

يتناول المسلسل قصة حب تنشأ بيني وبين مراد، وتدور الأحداث في إطار تشويقي، وثمة مشاهد أتعرض فيها لاعتداءات من بعض رجال عصابات المافيا. وكان العمل من بداية قراءة النص مروراً بالتحضيرات وانتهاء بالتصوير ممتعاً، وأتمنى أن يظهر هذا المجهود على الشاشة، لا سيما أن العمل يتضمّن قصصاً عدة وأتعاون فيه مع أكثر من نجم تركي.

متى سيُعرض «مدرسة الحب»؟

قريباً جداً سيُنشر الفيديو الترويجي وسيُطرح على مواقع التواصل الاجتماعي لتلقي ردود الفعل حوله، وأتمنى أن تكون إيجابية.

هل خوضك التجربة التركية يرجع إلى أنك تحبين الدراما التركية؟

أنا لم أختر، أو بمعنى أدق، لم أكن أبحث عن وسيلة تتيح لي الحضور في الدراما التركية، وفي الوقت نفسه أتابع الأخيرة وأحبها، ولكن تعاوني في المسلسل جاء نتيجة طبيعية بعدما تلقيت العرض واطلعت على السيناريو وانجذبت إلى الشخصية والقصة نفسها لأني وجدت في النص الاختلاف الذي كنت أبحث عنه للعودة من خلاله. أتمنى أن يتقبّل الجمهور التجربة الجديدة.

متابعة وعودة

أثناء فترة غيابك، هل تابعت الأعمال الرمضانية خلال الأعوام السابقة وأي منها لفت انتباهك؟

كنت أعاني بشدة ضيق الوقت خلال الفترة الماضية بسبب سفري الدائم بين أكثر من بلد مع زوجي بحكم عمله، ولكن ثمة أعمال لفتت نظري بالمصادفة مثل «الحساب يجمع» للفنانة يسرا الأكثر من رائع، كذلك تابعت بدقة «غراند أوتيل» لعمرو يوسف وكان مختلفاً ونجح في أن يخطف الجمهور. عموماً، كان مستوى الأعمال جيداً جداً، كما كنت أسمع من الأصدقاء أو عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، ما أعطاني فضولاً وشغفاً لأشاهدها كلها بإذن الله.

هل ستعودين إلى السينما والدراما المصريتين؟

بالتأكيد. اشتقت إلى مصر، كذلك الدراما والسينما المصريتين ولا يمكنني الغياب عنهما «لأنها حتة من روحي»، وقد نجحت جداً في «أم الدنيا» ولكن رجوعي يجب أن يكون بعمل مختلف وليس لمجرد العودة.

ارتبط ابتعادك عن الساحة الفنية بإشاعات عدة. هل ضايقتك؟

للأسف، هذه هي الحال السائدة، خصوصاً في مجال الفن. عندما تبتعد فترة يبحث عنك الجمهور، ومن هنا تجد الإشاعات باباً لتنفذ منه، لكني لم أتضايق منها لأني بطبعي لا ألتفت إلى أي أمر سوى عملي ولا أفكر في الرد على الإشاعات لأن أعمالي تتحدّث عني، وهو ما حدث عندما شاركت في «مهرجان وهران» وعندما بدأت بتصوير «مدرسة الحب». لذا مدرستي التي أعتز بها هي أن تترك عملك يدافع عنك.

مهرجان وهران السينمائي

حول مشاركتها الأخيرة في مهرجان وهران السينمائي، تقول جومانا مراد: «فخورة بمشاركتي كعضو لجنة تحكيم مهرجان بقيمة وهران السينمائي للفيلم العربي في نسخته العاشرة، لأنه أحد المهرجانات الكبيرة التي تملك تاريخاً طويلاً وسنوات متتالية من النجاحات. ويزيدني اختياري لعضوية لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة شرفاً ويثقل أرشيفي الفني، خصوصاً أن لي مشاركات عدة أيضاً في مهرجانات دولية، إذ كنت عضواً في لجنة تحكيم مهرجان مونز ببلجيكا، وكنت رئيسة لجنة التحكيم في مهرجان مسقط السينمائي للأفلام الأجنبية والعربية».

لا أردّ على الإشاعات لأن أعمالي تتحدّث عني

عودتي إلى الجمهور المصري يجب أن تكون بعمل مختلف