صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3963

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تأييد نيابي لاجتماع الأندية لرفع الإيقاف الرياضي: خطوة مستحقة

• النصف: تصحيح مسار يسجل للأندية
• المرداس: نتطلع لحل الأزمة التي عصفت بالكرة الكويتية

وصف عدد من النواب مبادرة الأندية الرياضية، التي دعت إلى اجتماع غير عادي، لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بعودة النشاط الرياضي، بالمستحقة، والتي "تنم عن الحس والمسؤولية الوطنية التي تقع على عاتقها".

أعرب عدد من النواب عن تأييدهم لمبادرة الاندية الرياضية التي دعت إلى اجتماع غير عادي لاتخاذ الاجراءات الكفيلة بعودة النشاط الرياضي عبر رفع الايقاف الدولي عن الكرة الكويتية، حيث أبدوا دعمهم لخطوة تلك الاندية واصفين إياها بأنها "مسؤولية وطنية ازاء الرياضة الكويتية".

وأشاد النائب راكان النصف بمقترح الأندية بشأن تعديل النظام الأساسي لاتحاد كرة القدم والدعوة إلى عقد جمعية عمومية غير عادية لاعتماد التعديلات.

وقال النصف، في تصريح أمس، إن "تلك الخطوة تأخرت كثيرا وكان من المفترض أن تكون منذ بداية الأزمة من باب الحرص على الرياضة الكويتية والشباب الرياضيين الذين فاتتهم بطولات دولية بسبب الإيقاف غير المبرر"، معتبراً أن "تصحيح المسار من قبل الأندية ودعوتها إلى عمومية غير عادية للخروج من الأزمة موقف يسجل لها". وبينما أكد دعمه لكل ما يصب في مصلحة شباب الكويت ويرفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية، استغرب موقف قلة من الأندية، رفضت العمل مع البقية في طريق تصحيح المسار، مبيناً ان هذه الأندية تفكر في مصالح ضيقة، بهدف "خدمة أشخاص بأعينهم، بعيدا عن اي تفكير في مصلحة الرياضة والكويت كبلد، والتي هي أكبر وأثمن من أي اسم أو شخص".

بدوره، أعرب مراقب مجلس الأمة النائب نايف المرداس عن تطلعاته أن تحل مبادرة الأندية الرياضية الأزمة التي عصفت بالرياضة الكويتية وادت الى وقفها دوليا.

وقال المرداس في تصريح صحافي، إن هذه الخطوة من الأندية "تنم عن الحس والمسؤولية الوطنية التي تقع على عاتقها"، مضيفا: "نأمل أن ينتهي الاجتماع إلى اصدار قرار يؤدي الى رفع الايقاف عن الكرة الكويتية".

من جهته، أبدى النائب خالد الشطي تأييده لمبادرة الأندية، واصفا الدعوة لاجتماع غير عادي بالخطوة الايجابية، التي ستساهم في رفع الايقاف الدولي عن النشاط الرياضي، معتبراً أنها "مبادرة حسنة وخطوة جيدة نأمل أن تكلل بالنجاح، ونرجو أن تكون في سياق الجهود المبذولة لرفع الايقاف".

وقال الشطي لـ"الجريدة" إن "هذه الجهود الوطنية المتميزة تسعى من أجل ايجاد الحلول الناجحة، لإعادة الامور إلى نصابها الصحيح"، متمنيا "تضافر جهود المسؤولين الرياضيين في الاندية والاتحادات، وأن تجتمع كلمتهم وتتفق أهدافهم، وتنحصر هذه المساعي من أجل إيجاد مخرج لإعادة البسمة الى المجتمع الكويتي، برفع هذا الايقاف عن رياضتنا الوطنية، والتي كانت متميزة على النطاقين المحلي والدولي"، مؤكداً أن تلك الجهود ينبغي الا تتم عرقلتها لأي سبب، وأن يتفاعل الجميع من أجل الوصول الى الهدف المنشود".

ودعا النائب فراج العربيد الاندية الرياضية إلى طلب عقد جمعية عمومية وتشكيل لجنة مؤقتة بهدف تعديل النظام الاساسي لاتحاد كرة القدم، موضحا انها ستكون دعوة جديرة بالدعم والتأييد لرفع ‬‫العقوبات الدولية عن النشاط الرياضي للكويت.

وقال العربيد إن الإجراءات الحكومية والتعديلات التشريعية السابقة لم تقنع "الفيفا" برفع الايقاف، مبينا أنه لا يمكن أن يظل الرياضيون الشباب يعانون تلك العقوبات بسبب الأخطاء السابقة، "وندعو جميع الأندية إلى الإجماع على ضرورة رفع الإيقاف رحمة بالكويت وشبابها‬".

بدوره، قال النائب فيصل الكندري: "نساند ونبارك خطوة غالبية الجمعية العمومية للأندية بدعوتها للاجتماع، والأخذ بزمام الأمور، وعندها ستسقط حجج المنظمات الدولية بوجود تدخل حكومي، وسيعرف الشارع الرياضي من يريد رفع الايقاف من اجل الرياضة والرياضيين ومن يريد عودة المتنفذين تحت شعار رفع الايقاف".

وفي السياق، أكد النائب ماجد المطيري تأييده الجهود الرامية إلى عقد اجتماع استثنائي لغالبية الأعضاء في الجمعية العمومية للأندية الرياضية، مشيرا إلى أن هدف الاجتماع المعلن، وهو تعديل النظام الأساسي لاتحاد كرة القدم، جدير بالاهتمام والمتابعة.

وأضاف أن من شأن هذا الاجتماع أن يقدم الصورة الواضحة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم بأن الأندية الرياضية نفسها هي التي عدّلت النظام الأساسي وفقا لقناعاتها، وبعيدا عن أي ضغوط حكومية كانت تدعي الهيئات الرياضية الدولية حصولها في الكويت.

بدوره، أعرب النائب محمد الهدية ارتياحه لهذه الخطوة، مؤكدا أنها تأتي في الاتجاه الصحيح لإقناع اللجنة الأولمبية، واتحاد كرة القدم الدولي، بضرورة رفع الايقاف عن الرياضة الكويتية.

وقال الهدية، في تصريح صحافي، "نحيي مجالس إدارات الأندية لاستشعارهم وتحملهم المسؤولية لإنهاء معاناة الرياضة الكويتية، وتأثيرها السلبي على قطاع كبير وهو الشباب الرياضي، لمزاولة أنشطتهم في خدمة وطنهم في المحافل الدولية والإقليمية والعربية، لرفع علم البلد وتحقيق الإنجازات الرياضية.

وأضاف أن تحرك القائمين على الوسط الرياضي يجدد الأمل في إغلاق ملف الإيقاف الرياضي بعيدا عن الخلافات السياسية التي عصفت بسمعة الكويت الرياضية، وما خلفه من هدم لمواهب رياضية في مختلف الألعاب منذ سنوات، مشيرا الى أنه "آن الأوان لإعادة رياضتنا الى مكانتها السابقة".

من جانبه، اكد النائب حمود الخضير ان اتجاه الاندية إلى عقد جمعية عمومية غير عادية على طريق رفع الايقاف تعتبر من الخطوات الايجابية لمعالجة مشكلة الرياضة في البلاد.

وقال الخضير، لـ "الجريدة"، "نتمنى كنواب ان تحل مشكلة الرياضة بأسرع وقت ليعود شباب الكويت للرياضة والبطولات، وان يثمر التعاون الحكومي النيابي حلحلة هذه القضية"، مشيدا بالجهود التي تبذلها لجنة الشباب والرياضة البرلمانية على هذا الصعيد "لرفع الايقاف عن رياضتنا".