صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3598

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عبدالله الرميثان لـ الجريدة•: الغناء العربي يعتمد على التطريب لا الإيقاع

سررت جداً بإشادة كمال الطويل بـ «الإيريا» التي قدمتها في عُمان

يقتنص الملحن الأكاديمي الكبير الدكتور عبدالله الرميثان ألحانه مستنداً إلى الموهبة الموسيقية، التي شهد لها كبار الموسيقيين في الوطن العربي ودراية أكاديمية في أصول علم الموسيقى وتطوراته، إضافة إلى خبرة كبيرة في تقديم قيمة لحنية يقل نظيرها تحمل بصمته الخاصة، فهو لا يدع مجالاً للمصادفة

أو العفوية تنسج موسيقاه على القصائد، بل يتبع أسلوباً أكاديمياً كما حدث في أغنية «صادني في غرامه» التي شدا بها بلبل الخليج الفنان نبيل شعيل واستمر نجاحها نحو 20 عاماً.

يتسم عمله بالانضباط والنظام، فعملية التلحين لدى الرميثان تمر بمراحل دقيقة قبل ولادة الجمل الموسيقية، فحينما يشرع في قراءة القصيدة المراد تلحينها يدقق على النغم في القافية والإيقاع في الوزن، فإن توفر النغم والإيقاع في الكلمات بحث عن الإبداع في الصور الشعرية والشدو في المعنى، وبذلك تتحقق المرحلة الأولى في قبول النص الشعري، ثم تأتي مرحلة أخرى أكثر دقة وأهمية في صياغة النسيج الموسيقي، فإن كان اللحن يحتاج إلى البحث فإنه ينكب قارئاً عن الخلفية التاريخية والإرث الموسيقي المشابه، رغبة في تقديم لحن مختلف يمزج بين العراقة والمعاصرة في آن، فينقل المتلقي إلى الأجواء ذاتها من خلال لغة موسيقية راقية وحديثة لا تنقل القديم كما هو بل تقدمه ضمن قالب متطور.

حقق الرميثان نجاحاً كبيراً مع أبرز نجوم الغناء في الوطن العربي مدوناً عبر سجل توهجه قفزات فنية شكلت علامات بارزة في مشواره، وربما يصف المستمع ألحانه بجملة واحدة «هذا شي غير معقول» كما غناها محمد المسباح الذي قدم معه أعمالاً خالدة.

الرميثان لم يقتصر إبداعه على مستوى الخليج بل تجاوز حدوده الإقليمية فشدت بألحانه المطربة ميادة الحناوي، وأنغام، وطلال مداح، وعبدالمجيد عبدالله وغيرهم من نجوم الصف الأول، فقد عقد صفقة دائمة مع التفوق الذي لا يقبل بغيره، فحصد جوائز متنوعة في عالم الغناء والطرب.

في الحلقة الثالثة من حواره مع «الجريدة»، يحدد الرميثان الفرق بين الملحن والمطرب وفيما يلي التفاصيل:

• بم ترد على مقولة أن كل ملحن مطرب لم يحالفه الحظ في النجاح؟

- الفرق بين الملحن الجيد في الغناء والأداء ينعكس على القيمة اللحنية إضافة إلى طريقة أداء المغني، فالملحن الذي لا يملك صوتاً جميلاً وحساً فنياً راقياً لن يضيف إلى المطرب شيئاً، وفي الوقت ذاته الملحن الذي يستطيع غناء ألحانه لن يقدم شيئاً مميزاً لأنه سيصل في ألحانه إلى الإيقاعية فقط، بمعنى أن المتلقي يشعر باللحن ايقاعياً لكنه يفتقد للغناء أو التطريب لأن المغني لن يجد جملاً يغنيها بل هي جمل إيقاعية فيختفي التطريب، لكن حينما يكتسي اللحن جملاً تطريبية سيقدمها المطرب بطريقة شائقة، ومن منظوري يجب أن يكون الملحن مغنياً لذا حرص المعهد العالي للفنون الموسيقية على توظيف الموشحات ضمن المنهج الدراسي من خلال الغناء الجماعي أو الفردي ويجب ألا نغفل حقيقة أن الغناء العربي يعتمد على التطريب لا الإيقاع، لأن الجمل الإيقاعية مجالها الغناء الشعبي، وهو ما نسمعه في أشكال الغناء الشعبي، ومنه الأغاني السريعة كأغاني الأفراح مثل الدزة والعاشوري والعرضة والسامري وغيرها مما تنسجم به أصوات المجاميع "الكورال"، ولمزيد من الإيضاح، حينما تسمع الأغاني الشعبية ستلاحظ أن الجمل فيها صغيرة ومكررة لأنها تعتمد على السرد المنغم البسيط المصاحب لهذا الإيقاع بشكل يكتمل فيه الجو الشعبي.

القناعة الشخصية

• نجحت مع الفنانين نبيل شعيل وعبدالله الرويشد ونوال لكن لم يستمر التعاون، لماذا؟

- المشكلة في القناعة الشخصية لدى الطرب أن عبدالله الرميثان كفاءة يجب أن أستمر معها أو اكتفي فيما قدمته معه، وأعتقد أنهم الأجدر مني على تقديم إجابة شافية ووافية.

نجاح «غير معقول»

• قدمت مع محمد المسباح أغنيات جميلة، كيف جاء هذا التعاون ولماذا فضلته على غيره ؟

- لحنت للمطرب محمد المسباح مجموعة أغنيات وكانت البداية في أغنية "جاني بعد وقت" و"لا تمادى" في ألبومه الأول عام 1988، ثم جددنا هذا التعاون من خلال الألبوم الثاني لمحمد المسباح في أغنيتين أيضاً هما "هواجيس" و"غير معقول" في عام 1989، ثم حدث الغزو العراقي لدولة الكويت وعقب ذلك، قدمنا عام 1992 أغنية بعنوان "تمنيت بالوصل"، وهنا أود الحديث عن العنصر التطريبي في الغناء العاطفي المعتدل أو المتوسط بمعنى ليس سريعاً أو بطيئاً وإمكانية ثقافة حنجرة الفنان محمد المسباح هي التي تمنح الملحن القدرة على تقديم لحن جميل وفريد من نوعه لاسيما إن كان الملحن من واضعي الجمل الموسيقية المدروسة الذي يعرف الشكل الأدائي لهذا اللحن ويستطيع إيصاله للمطرب بالشكل السليم، فالمسباح كان يستمع إلى النقشبندي وإبراهيم الفران وغيرهما من الذين يتقنون الإنشاد الديني، كما أن طبقات أصواتهم عالية جداً وكان المسباح يحفظ لهذه الأسماء بمعنى أنه كان يدرب صوته بشكل جيد، وكان أيضاً يحفظ الشيلات والأهازيج الدينية وهذه تعتبر قراءات غنائية طربية إنشادية فكرية، وهكذا المطرب يحتاج إلى ملحن يضع هذه المعطيات على الطريق السليم لإظهار هذه الجماليات والثقافة، أنا أعرف جيداً معنى ما أقول، لأن المسباح يحتاج إلى نوعية خاصة من الألحان وجمل موسيقية طويلة تمنحه القدرة على التطريب ويجب أن يمتلك الملحن مخزوناً فكرياً وأكاديمياً وقرائياً لتفجير الطاقة الكامنة في صوت المسباح، وبذلك تتحقق فرصة تداول النغم الطربي داخل الغناء العريض أو الخفيف.

المغنون في الكويت لديهم القدرة على إيصال الأغنية للمتلقي وتجد أن بعض الأغنيات يغنيها معظم الناس ولها شعبية كبيرة، لكن هذا لا يعني أن هذه المجموعة من الناس ستكون ضمن قائمة المطربين، بل هم يقلدون المغني، الذي هو بالأساس صوت شعبي وليس طربياً، لأن معظم المتلقين يستطيعون تقليد صوت وأداء المغني الشعبي لعدم التكلف الطربي المميز للمطربين عن المغنيين، فإنه أي هذا المغني، لا يملك صوتاً طربياً بل صوت شعبي لأن الصوت الطربي صعب تقليده، لدينا المقاييس الفنية والأكاديمية غائبة لأنك لا تستطيع مخاطبة الناس، الذين اعتادوا على الشيلات بلغة أكاديمية نقدية تنبع من أوركسترا السيمفونية.

الصوت الشعبي

• تريد إيضاح أن ثمة أصواتاً يطلق عليها أصوات شعبية بينما ربما يختلط الأمر على البعض حول الفرق بين الفن الشعبي والصوت الشعبي، فما الفرق بينهما ؟

- عمل الموسيقي المجري بيلا بارتوك موسيقاه البسيطة، والتي تدرس حالياً في الجامعات والأكاديميات العالمية الموسيقية، وكل الجمل المنتشرة تنتمي إلى الموسيقى الشعبية، ولم يصل إلى السيمفونية، المشكلة عندنا تكمن في ثقافة المجتمع، التي تجهل معنى السيمفونية، خلال الأعوام الماضية نجح الموسيقي رشيد البغيلي في تقديم أوبرا عن الشهيد وأجاد في وضع اللحن ببساطة الأوركسترا المصاحبة للأوبرا الغنائية، وهذا النجاح يعد الأول من نوعه في الكويت والدول العربية، وسأطرح سؤالاً منطقياً من أين يأتي بموضوع السيمفونية في بلد لا يدرس القيادة والتأليف الموسيقي الخاص بهذا النوع من الموسيقى؟ لذلك يجب أن تكون هناك أكاديميات أو معاهد تدرس هذه الأشكال الفنية، ثم نطالب بتقديم الأعمال.

تجربة ثرية في عُمان

• قدمت مشاريع متنوعة في سلطنة عُمان، حدثنا عن هذه الأعمال؟

كتبت الصحف العمانية على لسان أدبائها أن الرميثان طرّب التراث وما قدمته في سلطنة عمان خلال مشاريع متنوعة كان استقاءً من التراث واحتذاءً بالرائد الموسيقار أحمد باقر في كيفية استلهامه للتراث وإنتاجه له مرة ثانية بصورة غنائية حديثة، لكن قد يكون لي بعض البصمات المختلفة عن السياق التقليدي في هذه التجارب.

• ما قدمته جاء مغايراً ولم يشعر المشاهد بتكرار الجمل اللحنية أو الموسيقة، فما السر في ذلك ؟

- حينما أردت خوض هذه التجارب وضعت في ذهني كل خبرتي الأكاديمية والمعرفية والفكرية لتقديم أعمال مستوحاة من التراث وبفكر مختلف، حاولت خلال هذه الأعمال إنشاء جديد من القديم، يبهر المتلقي واعتمدت على ألا أبقي القديم على ما هو عليه وفي الوقت ذاته، وحرصت على عدم إلغاء القديم أو تشويهه، لذلك ركزت على أن يكون الجوهر سليماً وهذا من ناحية بحثية ومهنية وفكرية تعتمد على الدراسة وكيفية تطبيقها.

• قدمت أيضاً نوعاً من أنواع الأوبرا في عُمان، على ماذا اعتمدت لتقديم هذا العمل؟

- قدمتُ "إيريا" وهو غناء يوضح الذروة العاطفية في الدراما وهي أكثر تعبيرية وتنغيماً، وهي تأتي ضمن العمل الأوبرالي، ولله الحمد أنها صدقت في كافة البناء الموسيقي، فقد كان البناء مكتمل الجوانب، وهي تمثل حالة في البحر، وبطبعي في حال تكليفي بتلحين عمل ما أقوم بالبحث والدراسة والتحليل وأستقي النتائج، ثم عقب هذه الإحاطة أبدأ بتحديد منهجية العمل وكيفية تنفيذه، وأدخل مرحلة أخرى في رصد الأعمال المميزة في هذا الجانب ثم أخلص من ذلك بنتاج فكري متوسط بين كل هذه الأمور مجتمعة للقيام بهذه الخطوة.

• حرصت على تقديم الموشح خلال الأوبريتات التي قدمتها في عُمان، كيف استطعت تقديم هذا الشكل الجميل؟

- حينما يرغب أي ملحن في تقديم الموشح لابد أن يعرف جيداً معنى ضرب المحجر والفالس والإيقاعات المعنية بهذا النوع من الفنون بما فيها الإيقاعات الطويلة، وضمن هذا الإطار فإن الإيقاع السماعي الثقيل ينجح من خلال العمل الآلي، لكن حينما قدمت هذه التجربة قررت خوض المجال الأصعب فاخترت ميزان ضرب الظرفات وهو 13/8، وسلكت هذا الاتجاه لسبب البحث عن فكر جديد ضمن قالب الموشح فلم أود التكرار المتعارف عليه لذلك خرجت بفكر جديد من خلال الموشح كما أن قالب هذه النوعية من الموشحات لها مواصفات خاصة وآلية مختلفة في الغناء يستخدم فيها مفردات "آمان" و "يا ليل" و "جانم" ويجب أن يعرف المتلقي أن ثمة كلمات للغناء وأخرى للأداء، كل هذه الأمور يجب أن توظف على هذا الإيقاع فخرجت بعمل ضخم "قم تأمل موطني" وكانت سابقة وتحدث عنها الموسيقيون في مصر، وهي ليست أوبريتات بل ملاحم بشكل عصري متطور ومنضبط.

• إشادة كمال الطويل في عملك "الأيريا" ماذا تعني لك ؟

- "الحمدلله فقد عشت إلى أن رأيت أوبرا عربية خالصة"، ومن المؤكد هذه الإشادة تعني لي الكثير لأنها صادرة من أستاذ كبير في المجال الموسيقي.

قدمت ألحاناً لنبيل شعيل وعبدالله الرويشد ونوال لكن التعاون لم يستمر

الأدباء العمانيون قالوا إن الرميثان طرّب التراث من خلال أعمالي التي قدمتها في السلطنة

محمد المسباح يحتاج إلى جمل موسيقية طويلة تمنحه القدرة على التطريب

المغني يحتاج إلى ملحن يظهر جماليات صوته

لا تستطيع مخاطبة الناس الذين اعتادوا الشيلات بلغة أوركسترا سيمفونية