صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3511

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الطيران المدني» تسلم شهادة المشغل الجوي في مطار الكويت لـ «الخطوط الوطنية»

الفوزان: قطاع الطيران محفز كبير للتنمية والاستثمار

  • 19-06-2017

قال الفوزان إن الشركة تسعى إلى الارتقاء بالعنصر البشري وتدريب العناصر والكوادر الوطنية ورسم مسارات الارتقاء بجودة العمل.

أعلن رئيس الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي الشيخ سلمان الصباح تسليم شهادة مشغل جوي لشركة الخطوط الوطنية من مطار الكويت الدولي، والتي ستكون ناقلا وطنيا رديفا للمشغلين الوطنيين في الكويت.

وأعرب الشيخ سلمان، في كلمة خلال حفل توقيع اتفاقية التشغيل لشركة الوطنية للطيران مع الطيران المدني الكويتي، عن أمله في نجاح أعمالها الجديدة، وأن تكون رافدا أساسيا في سوق النقل التجاري بالكويت.

وأكد حرص الدولة واهتمامها البالغ بتطوير سوق النقل التجاري في الكويت، وتقديم كل التسهيلات اللازمة لذلك، سواء من خلال تطوير التشريعات المطلوبة في صناعة النقل الجوي أو من خلال تطوير مرافق مطار الكويت الدولي.

وقال إن الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي أولت اهتمامها بمطار الكويت الدولي كمرفق حيوي، حيث «حرصنا على تطوير وتحسين الخدمات المقدمة للركاب خلال موسم الصيف الحالي باستحداث بعض الاجراءات لتسهيل الحركة وانسيابية المرور بشكل عام».

وأوضح أنه خلال هذه الفترة «يجري العمل على سرعة الانتهاء من الأعمال الإنشائية لمبنى الركاب المساند، والذي نأمل افتتاحه عام 2018، كما نأمل إنجاز مشروع مبنى الركاب الجديد عام 2021، والذي يعتبر من الأفضل في الشرق الأوسط من حيث التقنية وتوفير أعلى مستويات الراحة للمسافرين»، متمنيا أن تشكل هذه المشاريع الجديدة رافدا اضافيا لمرافق المطار، وان تخفف العبء على المبنى الحالي.

وتابع: «اننا نتطلع الى اعتماد منهجية جديدة لادارة وتشغيل مبنى الركاب المساند، من خلال استقطاب خبراء عالميين وشركات من الفئة الأولى متخصصة في إدارة وتشغيل المطارات العالمية، بهدف تحسين الخدمة وفق مفاهيم الجودة الشاملة المعتمدة في صناعة الطيران».

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة الخطوط الوطنية علي الفوزان، في كلمة مماثلة، إن قطاع الطيران محفز كبير للتنمية والاستثمار، وخلق فرص عمل، مضيفا أن صناعة النقل الجوي تواجه تحديات، وكقطاع خاص «علينا استثمار كل الامكانات اللازمة للنهوض بهذا القطاع وعودة الريادة للنقل الجوي بالكويت».

وأضاف الفوزان أن الشركة تسعى إلى الارتقاء بالعنصر البشري الوطني وتدريب العناصر والكوادر الوطنية ورسم مسارات الارتقاء بجودة العمل، ومنح الفرص للعناصر الواعدة للابداع، وإعداد الشباب الكويتي ليتأهلوا لقيادة الشركة في المستقبل القريب.

وأكد حرص الشركة على استخدام التكنولوجيا والأنظمة الحديثة الرقمية، ومسايرة المبادرات الصادرة عن منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) والاتحاد الدولي للنقل الجوي (الأياتا) فيما يتعلق بميكنة عمليات التشغيل الإجرائية وتسهيل اجراءات السفر وتوفير الوقت والجهد.