صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4045

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

التناص في «موت صغير»

  • 14-05-2017

هناك حالتان استطاعت رواية محمد حسن علوان، الفائزة بجائزة الرواية العربية 2017، أن تثيرهما أو تبرزهما على السطح. الحالة الأولى، وهي الأهم، مدى الاهتمام القرائي والانشغال النقدي على الأعمال العربية حين تنال صدى إعلاميا، بعد ترشحها لجائزة أو الفوز بها.

"موت صغير" صدرت قبل فوزها بالجائزة بعام على الأقل، لكنها لم تثر كل هذا الاهتمام والنقد والانتقاد والتشكيك من قبل نقاد عرب أو سعوديين إلا بعد فوزها بالجائزة.

هذه الحالة عربية بامتياز، وهي تثير ريبة قرائية وقدرة على المواكبة للأعمال الروائية، لأسباب أهمها أن القارئ/ الناقد يرى إثارة موضوع الرواية الفائزة لمعرفته بأن القارئ العادي قرأ هذه الرواية، وتفاعله معه، أي مع الناقد، يختلف لو أنه ناقش رواية مغمورة لم تنتشر بعد.

السبب الآخر، هو محاولة الشك في قدرة اللجنة الفاحصة للأعمال وتبيان عدم كفاءتها في دراسة مقارنة للأعمال الروائية. وتلك القراءة عادة ما توجه للرواية بطريقة مباشرة، وللجنة التحكيم بطريقة غير مباشرة.

إذن في الحالة القرائية النقدية ليس المهم هو البحث النقدي العلمي للنص الروائي ومقارنته بالنصوص الأخرى، إنما الاكتفاء بالإشارات التي تحاول هدم النص، باتهامه بالتناص، وهي الكلمة التي نسيء ترجمتها وفهمها وتطبيقها والإيهام بها إلى سرقة المؤلف لنص آخر. وذلك ما حصل مع د. محمد القاضي والناقد محمد العباس في مقارنة نص "موت صغير" بنص كلود عداس "ابن عربي-سيرته وفكرته". ورغم توضيح الأستاذ العباس الفرق الكبير بين العملين واختلاف الاشتغال في سيرة ابن عربي الفكرية المحضة لدى عداس والاجتماعية لدى علوان، فإن عنوان جريدة "عكاظ" كان يوحي، وبشكل مباشر، باتهام علوان بالتناص مع عداس.

"التناص" بكل بساطة هو الإشارة لأي نص يتداخل مع العمل الرئيس، سواء كان هذا النص أغنية أو كلمة مأثورة أو فلفسة، كما حدث مع ميلان كونديرا و"العود الأدبي" لنيتشه في "خفة الكائن التي لا تحتمل"، ولا علاقة للكلمة بسرقة نص من نص آخر. وهي ليست أن يقع الحافر على الحافر، كما نعرفه نقديا، إنما إشارة مباشرة لنص الآخر والإفادة منه. وما كتبه علوان لا علاقة له بالتناص بالمفهوم العربي، لكنه بالتأكيد اللجوء للنصوص التاريخية التي تناولت شخصية ابن عربي، وهي ليست شخصية من ابتكار علوان، ولا يمكن الكتابة عنها دون الرجوع إلى جميع المراجع الممكن توافرها للروائي. وبذلك، لابد أن تتواجد كل نصوص ابن عربي وما كتب عنه في الرواية.

الروائي ليس باحثا نطلب منه مراجعه في نهاية الكتاب وترقيمها داخل النص، والرواية ليست سردا تاريخيا أفقيا لا ينبغي لنا إخراجه من الواقع الممكن إلى الواقع المستحيل. فالسرد الروائي عملية مشرعة للمعالجة الفنية تبتعد في حواراتها وتصويرها والمبالغة في أحداثها أحيانا، من خلال مناورة أدبية تعكس التاريخ ولا تناقضه قدر ما تقدمه بقالب إبداعي يختلف من روائي إلى آخر.

السؤال النقدي الأهم فيما يخص "موت صغير" هو: هل نجح علوان فنيا في تقديم شخصية تاريخية معروفة لقارئ اليوم؟ أما البحث عن مراجع علوان فذلك ليس هدفا نقديا في هكذا حالة.