صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3418

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إيران تنشئ مصانع للأسلحة والصواريخ في لبنان

بُنيت تحت الأرض بإشراف الحرس الثوري ويُشغِّلها متخصصون تدربوا في طهران
• باتت تحت الإشراف الكامل لـ«حزب الله» منذ 3 أشهر واختُبرت أسلحتها في سورية

وسط الضغوط المتصاعدة على إيران من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والحكومة الإسرائيلية بزعامة بنيامين نتنياهو، أكد أحد مساعدي قائد الحرس الثوري الإيراني لـ«الجريدة» أن إيران أنشأت مصانع صواريخ وأسلحة في لبنان وسلمتها أخيراً لحزب الله اللبناني.

وتعقيباً على تصريح أدلى به وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان قبل أيام وأشار فيه إلى أن الحزب بات بإمكانه صناعة صواريخ تستهدف كل الأراضي الإسرائيلية، دون تقديم تفاصيل أو إيضاحات، قال مصدر مطلع، طلب عدم ذكر اسمه، إنه بعد أن دمرت إسرائيل قبل سنوات معمل الأسلحة الإيراني في السودان، الذي كان يؤمن الأسلحة للحزب، وبعد أن قصفت إمدادات السلاح المتجهة إليه عبر سورية، بدأ الحرس الثوري مشروعاً لتأسيس مصانع أسلحة في لبنان.

وأشار إلى أنه تم تأسيس فرع خاص في جامعة «الإمام الحسين»، التابعة للحرس الثوري في إيران يدرب المتخصصين اللبنانيين والأجانب، ودرب بالفعل مئات المتخصصين.

وبحسب المصدر، فإن هذه المصانع مبنية في أعماق تزيد على 50 متراً فوقها طبقات مختلفة من المتاريس المتنوعة حتى لا تستطيع الطائرات الإسرائيلية ضربها، كما أنه لا يقوم مصنع واحد بصناعة الصواريخ بشكل كامل، بل تُصنع كقطع مستقلة في مصانع مختلفة وفي النهاية تُجمَّع.

وأضاف أنه بدأ تسليم المصانع الى حزب الله تدريجياً، وأنه منذ نحو 3 أشهر باتت هذه المصانع تحت إدارة حزب الله وإشرافه الكامل.

وأكد هذا المصدر أن الحزب بات قادراً على صناعة أنواع مختلفة من الصواريخ يصل مداها الى أكثر من خمسمئة كيلومتر، وبينها صواريخ أرض - أرض، وأرض - بحر، وطوربيدات بحرية تطلق من قوارب خفيفة وسريعة، إضافة إلى طائرات من دون طيار تجسسية وحاملة للأسلحة والصواريخ، وصواريخ مضادة للدبابات والمدرعات، وقوارب مدرعة سريعة.

وأوضح أن الأسلحة المصنعة في هذه المعامل، جُربت في الحرب السورية وأثبتت جودتها، مضيفاً أن الصواريخ المضادة للمدرعات استطاعت تدمير السيارات الانتحارية التي كانت تهاجم مقاتلي حزب الله، مشيراً إلى أن حزب الله بات اليوم يصنع المدافع والرشاشات والمضادات الأرضية والقاذفات والصواريخ ورصاصات مختلفة، وخاصة الخارقة للدروع.

وقد تشكل تصريحات هذا المصدر الإيراني إحراجاً كبيراً للبنان وانتهاكا جسيماً لسيادته، إضافة إلى أنها قد تكون رسالة مباشرة لإسرائيل، مفادها أن توجيه ضربة استراتيجية للنفوذ الإيراني في سورية من خلال منعها من إمداد حليفها حزب الله في لبنان بالسلاح، قد أصبح أمراً أكثر صعوبة.

وكانت «الجريدة» تفردت بنشر خبر على صفحتها الأولى في عددها الصادر بتاريخ 7 الجاري، عن خطة أميركية- إسرائيلية لمواجهة النفوذ الإيراني في سورية، تتضمن تهديداً بتوجيه ضربة لمصالح إيران بسورية.

والرد الأول من طهران كان بإعلان ميليشيا «حركة النجباء» العراقية الشيعية المتشددة الموالية لها أنها ستفتح جبهة الجولان ضد إسرائيل.