صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3394

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الإجهاد في عملك... كيف تواجهه؟

  • 11-01-2017

الإجهاد التام مفهوم معروف يترافق غالباً مع التعب وأوجاع متفرقة وتصلّب المفاصل وتعكّر المزاج، وحتى اضطراب النوم. يُفترض أن تنذر هذه الأعراض كلها الأشخاص المحيطين بالمريض.

إذا بدأ أحد معرفك يحصر كلامه بالعمل ويصرّ على متابعة مهامه الموكلة إليه في عطلة نهاية الأسبوع، لا بد من دق ناقوس الخطر! إليك بعض المؤشرات للكشف عن هذا الشكل الجديد من المعاناة التي تصيب الموظفين.

أعراض التعب المهني

يقول المريض إنه يقوم بمهام متكررة أو بلا معنى.

يذكر أن عمله لا يتماشى مع مبادئه أو قيمه.

يعتقد أنه غير نافع.

يتكلم عن صراع بين قيمه وقيم الشركة غالباً.

يعتبر أن كفاءاته تفوق المهام الموكلة إليه في مكان العمل.

لا يحب المكتب أو مكان عمله.

لم يعد يأكل كالسابق أو يبالغ في الأكل بطريقة غير مسبوقة!

مؤشرات الإجهاد

يجد المريض صعوبة في النوم مساءً ويستيقظ خلال الليل ويشغّل حاسوبه كي «يعمل قليلاً».

يواجه مشاكل في الهضم وينسى أنه أكل ظهراً.

يقول إنه يتولى مهاماً تفوق قدراته.

يصرخ ويغضب لأبسط الأسباب.

يدّعي دوماً أنه متعب حين يدعوه الآخرون للخروج.

بات يدخّن أكثر من أي وقت مضى.

يبالغ في استهلاك السكريات والحلويات من الأصناف كافة.

لا يولي أهمية كبرى لمظهره ولم يعد يرتّب نفسه كما كان يفعل سابقاً.

تدابير فورية

اقترح على المريض الخروج للقيام بنشاط ممتع خلال عطلة نهاية الأسبوع (مشاهدة فيلم أو الذهاب إلى مطعم...).

اقترح عليه جلسة تدليك أو جاكوزي.

قم بدعوة أقارب وأصدقاء يحبهم للمشاركة في نقاشات لا ترتبط بالعمل.

حضّر أطباقاً لذيذة في المنزل مساءً لتناول العشاء وسط العائلة.

قدّم له كتاباً مفيداً يعطيه أفكاراً جديدة لتغيير حياته.

اقترح عليه تمضية عطلة نهاية الأسبوع في مكان مختلف وهادئ، أو بمنافع الاكتفاء بأكل الفاكهة لفترة.

اقترح عليه تقنية جذرية للتحكم بالضغط النفسي عبر مقاربتين:

التخلّص من عوامل الضغط النفسي الخارجية، أي الأشخاص أو الأحداث أو المهام التي تزيد الضغوط عليه.

تغيير مواقفه تجاه مسببات الضغط النفسي: تتطلب هذه الخطوة تغيير النظرة إلى الأشخاص والحوادث. تكون عقليتنا، أو طريقة تفسيرنا ردود فعل الآخرين أو كلماتهم، السبب في تأجيج الضغط النفسي غالباً. يمكن تقبّل سلوكهم عند اعتبارهم أشخاصاً مختلفين عنا بدل الاسترسال لمشاعر الغضب. هذا هو المعنى الحقيقي للاسترخاء!

ماذا عن النظام الغذائي؟

ربما يشكّل النظام الغذائي حلاً فاعلاً كونه يساعد المصابين بإرهاق مهني على تجاوز محنتهم أو توضيح رؤيتهم على الأقل لاتخاذ قرارات صائبة أو حتى تغيير مسار حياتهم.

المغنيسيوم عنصر زهيد بالغ الأهمية للتحكّم بالضغط النفسي. يخسر الجسم نسبة كبيرة منه بسبب الضغط النفسي مع أنه يكون بأمسّ الحاجة إليه كي يجدد مخزونه. يمكن إيجاد المغنيسيوم مثلاً في اللوز والفاكهة المجففة عموماً. ابدأ بالاعتياد إذاً على شراء اللوز كل أسبوع واحتفظ بكمية منه في جيبك، فهو يحتوي أيضاً على نسبة مثيرة للاهتمام من الحديد والكالسيوم ويسهل أن يهضمهما الجسم إذا كانا نباتيَين بطبيعتهما. في المقابل، تزداد صعوبة هضم الحديد أو الكالسيوم إذا اشتقا من منتجات حيوانية.