صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3901

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عرب الصحراء: كولونيل ديكسون وسعود الجمران (2-2)

  • 10-07-2016

نستكمل الجزء الثاني والأخير من مقال "عرب الصحراء: كولونيل ديكسون وسعود الجمران"، والذي أركز فيه على كتاب "عرب الصحراء"، وهو مرجع تاريخي واجتماعي مهم للدبلوماسي هـ. ديكسون، تآلف مع الشعب الكويتي وعشق البادية، وأحب أهلها. والكتاب موسوعة شاملة عن عرب البادية، والمحقق والناشر هو الأستاذ سعود غانم الجمران، وضع له مقدمة وافية، وقام بضبط أسماء القبائل والأفراد والمناطق في الجزيرة العربية بعد الترجمة.

وسأستعرض في الجزء الأخير من المقال بعض الغربيين الذين كتبوا عن البلاد العربية في نواحٍ كثيرة في التاريخ القديم، وأخرجوا من باطن الأرض بحفريات، حتى اهتدوا إلى مآثر الأمم السالفة وأساليبهم في العيش والثقافة وحياتهم العقلية ولغاتهم، كما عملوا مع تاريخ الفراعنة في مصر والأشوريين والبابليين في وادي الرافدين واليمن وغيرها في المشرق والمغرب، واهتموا بوصف حياة البوادي والصحراء العربية، أمثال: داوتي (Doughty) وموسيل (Musil) وفيلبي (Philby) وبرترام توماس (Bertram Thomas) وجوهن جاكوب هيس (Johan Jakaob Hess)، وذلك بتشجيع من الأكاديميات العلمية والمعاهد الثقافية والمراكز الدينية. وكان معظم المرسلين من أساتذة الجامعات والمعاهد، والدبلوماسيين وعسكريين.

وفي كتاب "عرب الصحراء"، قال ديكسون في كتابه: لقد وجدت نفسي مضطرا للكتابة، لاعتقادي بأنني يمكن أن أضيف قليلا إلى المعرفة التي تجمعت حول شعب ربما يكون أهلاً للحب أكثر من أجناس أُخر على وجه الأرض. قضيت سبع سنوات بين عرب المنتفق وخزاعل على ضفاف الفرات، البحرين والإحساء والكويت، بوصفي المعتمد السياسي لصاحب الجلالة ملك بريطانيا، وسنوات خدمتي في الكويت تعلمت أن أُحب وأحترم البدوي، وأكتسب بصيرة من حياته وشعوري بالأُخوة فيهم، لأنني قد رضعتني امرأة من عنيزة من عشيرة مصرب من أسبعه، وأستطيع أن أقول إنني ارتبطت بهم بأخوة الرضاعة. عشت حياة البدو، وأكلت من غذائهم، وعندما جئت إلى الكويت سنة 1929 اشتريت الخيام البدوية السوداء المنسوجة من شعر الماعز، وكانت عريفجان هي المنتجع المفضل لدينا لوفرة الكلأ والأزهار في الربيع. كما ضربتُ خيامي في الشامية وخيطان ولي بيت في صحرائها، وكنت أضرب خيامي مع مخيمات العجمان والعوازم ومطير وبدو العريبدار وهم بدو نصف متحضرين.

إن السنوات من 1929 إلى 1936 هي أسعد السنوات التي قضيتها أنا وزوجتي معا، عايشت البدو في صحراء الكويت والسعودية والعراق. قمت معهم بصيد الحبارى، حملت البندقية على ظهور الجمال، تعرفت على أهل الصحراء وشيوخهم وصادقتهم، كنتُ أقوم بزيارة شيوخ وقبائل مطير وشمر والعجمان والعوازم... وأصحاب الخبرة في الصيد والصقارين هم من الرشايدة بعيونهم التي تُشبه عيون صقورهم.

* * *

مواطن القبائل تشبه الممالك، وكما كانت قبيلتا تغلب وبكر في "494 – 534م" أيام الجاهلية يقتسمان معظم أرض شبه الجزيرة العربية، كذلك القبائل إلى أوائل القرن العشرين. لكل قبيلة كبيرة أرض تدعى الديرة. قبيلة المطير في شمال شرق الجزيرة لها ديرة عظيمة مساحتها 120 ميلاً عرضاً و180 ميلاً طولاً، وخريطة المطير من القصيم إلى المدينة في الحجاز.

والعوازم لهم الشريط الساحلي إلى العراق. وتتغير حدود الديرة عند شح الماء والجفاف، وعجمان لها نفوذ في الأرض والتعداد البشري، حيث زعمت أنها تجند عشرة آلاف مقاتل، ونسبهم يعود إلى قحطان، وينحدرون من أشراف نجران، وتتفق مع بني مرة في النسب مع جد واحد هو "يام"، وهما إخوة في الدم، يتحالفان في الشدة والقتال، ودعاهم الجفاف والقحط إلى الهجرة نحو العراق ومصر والسودان، حيث المياه الوفيرة والخضرة المتسعة ومراعي الماشية والجمال، وبهما مقاييس المال والثراء، وهناك قبائل أخرى صاحبة النفوذ والقوة... مفصل ذكرها في كتاب "عرب الصحراء".