صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3956

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«وقفوهم إنهم مسؤولون»

  • 02-07-2016

تضج دوائرنا الحكومية وغير الحكومية بمديرين إذا وضعوا على الجرح يطيب، كما يقال، في منتهى الإنسانية ومنتهى الخلق، وكما خلق الله الجنة خلق النار، وهناك أُناس من وقودها، وبمنتهى التسلط والمركزية واللا إنسانية، فكم من مدير كان سبباً في دفع موظفيه إلى القمة والإنجاز والشواهد كثيرة، فها هي شركة تويوتا من أقوى الشركات العالمية في مجال السيارات ما زالت محافظة على ثقة عملائها، والسبب بلا شك إدارتها الذكية وفنها في قيادة عامليها إلى هدفها في تحقيق ثقة العاملين والنجاح الكبير والانتشار في إنجازها.

وإذا قربنا المنظار أكثر وتحدثنا على المستوى الإقليمي والخليجي نرى دبي تلك العاصمة الإلكترونية التي أصبحت مركزا للتكنولوجيا، أبهرت العالم بتطورها منافسةً بذلك الدول الغربية، وعلى مستوانا المحلي عراقة بنكنا الوطني تتحدث وإدارته الفذة ورؤيته المستقبلية تقفز، ولكن هل هذا كل شيء؟ طبعا لا!!

تقول إحدى الموظفات: "لم أكن أنوِي التقاعد لولا مديرتنا وتسلطها"، وأخرى تقول: "لم أخطط للخروج من وظيفتي التي أرى نفسي فيها، وتناسب قدراتي لولا مديرنا الظالم"، وهذه أخرى تقول: "قررت أن أضحي براتبي العالي وأنتقل إلى وظيفة ذات راتب قليل ولا تناسب حتى ميولي رغم التزاماتي المادية البنكية، كي لا أرى وجه مديرتي وسوء معاملتها اليومية لي".

يقول نبينا الأكرم محمد، صلى الله عليه وسلم: "ما من شيء أثقل في ميزان العبد يوم القيامة من حسن الخلق"، فعجبي كل العجب لهؤلاء الملقبين بالبَشر! وما يفعلونه بنظرائهم، وفوق ذلك يدّعون الإسلام والإيمان وهو أدهى وأمر! أتساءل: ألم يخضعك من أجلسك على هذا الكرسي لاختبارات نفسية ليرى ملاءمتك لقيادة البشر من عدمها، بعد أن سألك عن مؤهلاتك العلمية والتقنية؟ أم أن السلطة أعمت أبصارهم وجعلتهم كالآلهة يتصرفون كما يشاؤون مع الناس؟! يقول الله تعالى "وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ". أتعتقد أن من رفعك لن يضعك؟ فلو دامت لغيرك ما اتصلت إليك.

عزيزي المدير المتجبر الحقود، ها قد أقبلت ليالي المغفرة العشر، وباب الجنان ما زال مفتوحا والشياطين مغلولة ورب العباد يغفر للعباد إلا من كان حق من حقوق الناس في ذمته، أقول: لا تحرم رقبتك عتقها من النار بسبب ظلم وجور يديك، فتسامح مع من أخطأت بحقه، فأنت في هذه الليالي تقف بين يدي رب العالمين متهجدا في صلاة القيام بأن يسامحك ويغفر لك، فيغفر وهو رب العالمين، فلمَ لا يغفر بعضنا لبعض؟

الظلم ظلمات، وإياك إياك ودعوة المظلوم، فلا تجعل دعاء أحدهم عليك مع كل تمرة يفطر عليها، ولا تجعل كل بسطة لسجادته في ليالي القدر سهماً عليك وعلى أولادك، ورسول الله محمد صلى الله عليه وسلم يقول: "اتَّقُوا دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ وَإِنْ كَانَ كَافِراً فَإِنَّهُ لَيْسَ دُونَهَا حِجَابٌ"، وتذكر قول علي بن أبي طالب، رضي الله عنه:

لا تظلمنَّ إذا ما كنت مقتدراً

فَالظُلْمُ مَرْتَعُهُ يُفْضِي إلى النَّدَمِ

تنامُ عَيْنُكَ والمَظْلومُ مُنَتَبِهٌ

يدعو عليك وعين الله لم تنمِ