صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3956

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هشام حداد: لا أقلّد عادل كرم

  • 15-03-2016 | 00:01

حلّ مقدّم البرامج اللبناني هشام حداد ضيفاً على أحد البرامج الإذاعية، وتحدّث عن برنامجه الكوميدي الساخر «لهون وبس»، بعدما أثار الجدل وتعرّض لهجوم وشتائم على وسائل التواصل الاجتماعي.

تضجّ الشاشات اللبنانية ببرامج كوميدية ساخرة لا تنفك تنتقد هذا الفنان وذاك السياسي، ولا تتردّد في التهكم على بعضها البعض، أو برامج من أنواع أخرى.

أبرز هذه البرامج «هيدا حكي» مع عادل كرم و{لهون وبس» مع هشام حداد. ولما تحدّث كثيرون عن تقليد الأخير لبرنامج كرم على اعتبار أنه يتّبع الصيغة نفسها تقريباً في إضحاك المشاهدين، فإن الرد جاء هذه المرة عبر إحدى الإذاعات اللبنانية التي استضافت حداد، وهو أوضح أن هذه «صيغة» عالمية من البرامج عمرها يفوق الخمسين عاماً، وكان جوني كارسون أول الإعلاميين الذين خاضوها في الولايات المتحدة، مبيناً أنها تزداد قوة ومنتشرة في بريطانيا وروسيا.

ووجه حداد رسالة إلى كل من يعتقد أن برنامجه جاء تقليداً لـ{هيدا حكي»، مؤكداً أن هذه المقارنة والمقاربة تنّم عن جهل مطلقيها في عالم التلفزيون. وكل من يقول إن «لهون وبس» يقلّد «هيدا حكي» كأنه يقول إن وليد عبود (بموضوعية) يقلّد مارسيل غانم (كلام الناس).

واعتبر أن البرنامج ناجح لأنه يكتب «السكريبت» بنفسه مع مساعدة شخصين أو ثلاثة، ويعتمد أسلوبه الخاص في التقديم، مشيراً إلى أن في المقابل ثمة فريق إعداد ضخم يكتب ويحضّر لزميله عادل في «هيدا حكي»، وأن الأخير، وخبرته لا تقل عن 20 عاماً في عالم التلفزيون، يقرأ على الشاشة حين يقدّم حلقته، على عكسه الذي يضيف أسلوبه، كما يقول، إلى كل قصة أو صورة، ما يعطي الحلقة نكهة مختلفة عن باقي البرامج، حسب رأيه.

كذلك كشف أنه لو عاد الأمر إليه لاعتمد تقديم 45 دقيقة من البرنامج تتمحور فقط حول التهكم السياسي – الاجتماعي، ولكنه مجبر على الحفاظ على نسبة مشاهدة معينة فيضطر إلى استضافة نجوم من الفئات والمستويات كافة. وأضاف أن نجوم الصف الأول ربما يخافون من القسم الأول من البرنامج، لذلك يفضلون ألا يطلوا معه. ولكنه رغم ذلك استضاف مجموعة مهمة منهم.

عن حربه على «المتنبئ» اللبناني ميشال حايك عمّا إذا كانت لإرضاء LBCI، أكّد حداد أن المحطة لم تتكلّم معه في هذا الشأن، وهو من تلقاء نفسه تابع حلقة حايك واستخرج منها الأمور المضحكة كافة. واعتبر أن آخر 10 حلقات أحدثت تحولاً في برنامجه، وبدأ الجميع يأخذه على محمل الجدّ، خصوصاً في الحلقتين مع الفنان السوري علي الديك والنائب في البرلمان اللبناني سامي الجميل. وأهم نقطة تحوّل حسب رأيه كانت في تصريح أطلقته عضو المكتب السياسي في تيار {المردة} اللبناني فيرا يمين في برنامجه ضد الوزير السابق وئام وهاب والإعلامي جوزف بو فاضل.

وعن أخبار تردّدت بشأن خروج {لهون وبس} بحلقات مباشرة، وهل يجرؤ هشام على ذلك؟ أكد الأخير أنه يتمتع بكل جرأة في هذا المجال، وهو يدرس هذه الخطوة بجدّية حالياً.

وختم هشام حداد حديثه لافتاً إلى أن الشعب اللبناني منهك بأموره الحياتية اليومية، ولا يحبّ أن يفكر كثيراً بل يسعى إلى التلهي بأمور بسيطة كمسلسل {ياسمينا} الذي حصد نجاحاً واسعاً،و{متل القمر} الذي يحقق نسبة مشاهدة عالية أيضاً.

أرزة شدياق

أعرب هشام حداد عن حزنه لتوقّف برنامج {حلوة منك} مع أرزة الشدياق عبر شاشة {الجديد}، واتصل بها معرباً لها عن تضامنه معها، خصوصاً أن علاقة عائلية تربطهما وهو مقرب جداً منها. كذلك تحدث إليها مباشرة عن مكامن الخطأ في البرنامج، لا سيما أن الجديد تسرّعت بالفكرة وعندما استعانت بأرزة ارتكزت على أن الأخيرة وجه محبوب لتقدم برنامج {نكات}. ولكن قوة أرزة أنها تشبه ببساطتها الناس، وهو ما افتقده المضمون ففقدت أرزة بالتالي عنصرها الطبيعي. وهل وقعت أرزة الشدياق في فخ الاستنساخ من برنامج {لول}؟ أكّد هشام أن نجاح الأخير ارتكز على عوامل عدة من بينها هو (هشام) وأرزة والمخرج شادي حنا وناتالي نعوم.