صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3623

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شكراً عام 2015... علمتَنا الكثير

  • 23-01-2016

شكراً عام 2015، فقد تركت لنا ذكريات ونجاحات وأمنيات تحققت، وأخرى تم ترحيلها إلى العام الجديد، لن ننكر أن بعض أهدافنا ومشاريعنا قد خططنا لها خلالك ولم يكتب لها النجاح أو الظهور، ولكننا نجحنا في الاستفادة من عثراتها، بعد نجاحنا في اختيار المشروع، ولكن خطأنا كان في التوقيت وفي الوسائل المعينة.

شكرا 2015 فقد علمتنا الكثير فليس النجاح بظهور الإنجازات فقط، بل بالتعلم واكتساب الخبرات منها، فهذا أيضا نجاح، فلو أخذنا من كل جانب سلبي (مشروع فاشل/ علاقات فاشلة) معرفة وخبرة نكون قد كسبنا خطوة نحو النجاح في الأمور اللاحقة. شكراً 2015، فقد علمتنا ألا نعتمد فقط على رغبتنا وحماسنا لتحقيق أهدافنا، بل أن نتأكد أيضاً من جاهزية إمكانياتنا المادية وأنها قادرة على تلبية احتياجاتنا حتى لحظة التحقيق.

شكراً 2015 فقد اتسعت فيك دائرة علاقاتنا وتعرفنا بأناس عُظماء هم رصيدنا الحالي في النجاح، وشكراً على بعض العلاقات التي خسرناها، لأنها كانت من صالحنا، فربما ما كُنا نحسبه خسارة كان جزءاً من نقاط الفوز. شكراً 2015، فقد تعلمنا أنه عندما نزرع نبته شوكية ونهتم بها ونرعاها فإنها ستنمو وتكبر وتظل نبتة شوكية، فرعايتنا لها واهتمامنا بها لن يغيرها أو يزيل عنها الشوك، لأن الله خلقها هكذا ولو أزلنا أشواكها عنها لماتت، ولكي نستمتع بوجودها علينا أن نتعامل معها بحذر شديد كي لا تُؤذينا، كذلك هم بعض البشر إذا أُجبرنا على العيش معهم ولم نستطع تغييرهم فعلينا قبولهم كما هم، لنعيش معهم بسلام ونتقي وخزاتهم. وتعلمنا أنه مهما حرصنا على انتقاء كلماتنا فسنجد من يسيء تفسيرها، فلا نضيع وقتنا في تفسير تصرفاتنا دائماً، فالناس غالباً لا يقتنعون إلا بما يرغبون في الاقتناع به.

شكراً 2015 فقد كنا نظن أن هناك حدوداً ليس علينا تجاوزها لأنها من المستحيل، لكننا أدركنا لاحقاً أن من وضع لنا تلك الحدود هم الآخرون، أي بشر مثلنا، وهم من غرس فينا الاعتقاد بأنه من المستحيل أن نبلغ ذلك الحلم، فليس كل ما يراه الآخرون مستحيلاً يكون بالفعل مستحيلاً، لذا علينا التحرر من الإيمان بأفكار الآخرين وعدم الوقوف معهم خلف الأبواب الموصدة، فأبواب النجاح والسعادة كثيرة، ولكن البشر أحياناً يقفون عند الباب المغلق ولا ينتبهون للأبواب الأخرى المفتوحة.

شكراً عام 2015 فقد غرست فينا حُب عروبتنا وهويتنا الإسلامية، فعندما نُقلد الغرب بتفاهاتهم فإننا نساعدهم في نشر حضارتهم في بلادنا، فنُنقص من أهمية أنفسنا ونطمس هيبتنا ووجودنا، ونكون كمن خلع رداء الحكمة ولبس رداء المهرج، ولكن حاشانا أن نكون كذلك.

شكراً لعام مضى ولم تمضِ معه ذكرياته الجميلة وإنجازاته الرائعة، بل ستظل محفوظة بذاكرتنا ومخلدة للأبد.