صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3961

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المجانين في نعيم

  • 21-02-2015

عندما تعيش في عالمنا العربي، ويرزقك الله معه عقلاً متنوراً وقلباً متبصراً، فأنت تعيش في الجحيم الحقيقي، فلا أنت قادر على تغيير الواقع الأسود الذي حولك، ولا أنت قادر على أن تتأقلم معه وتتعايش مع كمية الخرافات والعبث الحياتي اليومي والعنصرية العمياء لأسباب غبية، والغباء المتوارث جيلاً بعد جيل، والعشوائية في العيش، تعيش كأنك غريب تنتظر الرحيل إلى هناك إلى مكان لا يضعك فيه طائفيٌ في خانة طائفته أو عرقه أو دينه أو قوميته، إلى مكان تبتعد في عن المسميات على أقل تقدير، تعامَل فيه كإنسان وليس اسماً وجنسية وطائفة وعرقاً يحكم عليك من أوراق بطاقتك لا بإنسانيتك المجردة.

لو كنت مجنوناً لعشت حياتك تصرخ وتضحك ولا تدري ماذا يحدث في الحياة، تأكل وتشرب وترقص وتغني، وليس عليك حرج في شيء لأنك مجنون، والمجانين لا يحاسَبون ولن يسألوا عن قوميتهم ودينهم وجنسيتهم، ولن يَعرفوا ماذا تعني هذه الاشياء بالنسبة إلى عالمهم الواسع المريح.

الحق أقول، إن من يعيش في عالمنا العربي يجب أن يعطي عقله إجازة ممتدة إلى يوم الدين لأنه سيريح ويرتاح من هجوم الأفكار والكوابيس التي تشغله ليلاً ونهاراً، ويختفي الخوف وتكون المسؤولية الملقاة جبلاً على ظهره شيئاً لا يذكر.

نعم، عندما يوجد لديك عقل يحلل ويصرخ بالناس أن يفتحوا عيونهم المغلقة وقلوبهم المكفنة بالجهل، تتمنى لو كنت غبياَ أو مجنوناً حتى تنعم بالسلام والطمأنينة والراحة، فلا همٌّ ولا غم، ولا شأن لك بالعالم الذي حولك، فليحترق أو يغرب أو ينام أو لا ينام، هو ليس شأناً يعني، بل صداع أصدع به رأساً يريد أن ينام ويغني ويحلم بغدٍ لا وجود له.

لقد أصبحنا نتمنى الجنون والعته أو أي شيء يفرغ عقولنا من تعبها وقلوبنا من همومها، ولا ندري هل سيأتي هذا اليوم الذي سنجنّ فيه أم نرحل فيه أم نبقى نضرب رؤوسنا في أقرب حائط، ونصرخ ونصرخ دون أن يهتم أو ينتبه أحد.