صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ساينفلد و«داعش»!

  • 09-05-2014

مشكلة الحكومة والمعارضة أنه ولا واحدة منهما مهتمة بما يريده الناس، فكلتاهما حريصة على إثبات فشل الأخرى وفسادها، دون أن تقدم لنا دليلا واحدا على نجاحها هي، وما نراه أنهما، الطفل الباكي، وفريق الأب والابن العاجز، أسوأ من بعضهما، ولا يستحق أي منهما، في واقع الأمر، أن يمثلنا لحظة واحدة!

"في صباي، كانت لعبتي المفضلة هي سيارة الملاهي، أن أقودها في حلقات مستمرة فاصطدم بهذا وذاك، وفي كل مرة، كان يحدث نفس الشيء، هناك دوما طفل لا يجيد  قيادتها... هل تتذكرون ذلك الطفل؟!

ما إن تبدأ الجولة حتى يكون عالقاً في سيارته، فينادي طالبا المساعدة: "إنها لا تسير، هيا... هيا، تكاد الجولة أن تنتهي، ولم ألعب بعد"! إلى أن يأتي إليه المشرف ممسكاً بذلك العمود الكبير ليساعده على قيادتها: "حسنا... حسنا، كفّ عن البكاء... أرجوك"!

هناك أيضاً تلك السيارة السيئة الأخرى، فريق الأب والابن العاجز، إنها سيارة أخرى لا تبارح مكانها، إنهما لا ينظمان أمورهما، من يتولى القيادة؟ من يضغط الوقود؟ "بني، أدر العجلة... اضغط هنا، حرك قدمك، آااه... لقد انتهت الجولة"!

كانت تلك فقرة من فقرات "جيري ساينفيلد" الكوميدية، التي من خلالها، وبلا قصد منه، قدم لنا وصفا دقيقا للحالة السياسية التي نعيشها في الكويت!

فالطفل المتسمر في محله لا يعرف كيف يقود سيارته، لكنه لا يتوقف عن البكاء والتحلطم "باقونا... سرقونا... قمعونا" هي المعارضة التي لا تملك سوى الشكوى والتحلطم دون أن تقدم لنا خطتها "الواقعية" للإصلاح والآلية التي ستتمكن من خلالها من تنفيذ هذه الخطة، فلا أفكار لديها ولا استراتيجيات واضحة، كل ما تملكه هو الصياح والشكوى للجماهير التي تريد منها أن تلعب دور المشرف الذي يأتي إليها ليدلها على السبيل الصحيح والواضح لتسلكه!

أما الحكومة والمجلس "المتعاون" معها، فهما يشبهان فريق الرجل وابنه اللذين لا يعرفان أدوارهما جيدا، ولا واجبات كل منهما، فالحكومة تتحول إلى مجلس أحيانا والمجلس يتحول إلى حكومة أحيانا، وضعنا بالطوشة معهما، فلا أحد منهما يعرف ماذا يريد الناس ولا أحد منهما مهتم بذلك، وكل همهما أن تتحرك مركبتهما لتصطدم بمركبة المعارضة من خارج المجلس دون أي اكتراث لنا، نحن الذين نقف خارج الحلبة نضحك تارة، ونبكي تارة أخرى على حالهم وحال المعارضة الواقف تماما!

وهذه هي مشكلة الاثنتين، الحكومة والمعارضة، ولا واحدة منهما مهتمة بما يريده الناس، فكلتاهما حريصة على إثبات فشل الأخرى وفسادها، دون أن تقدم لنا دليلا واحدا على نجاحها هي، وما نراه أنهما، الطفل الباكي، وفريق الأب والابن العاجز، أسوأ من بعضهما، ولا يستحق أي منهما، في واقع الأمر، أن يمثلنا لحظة واحدة!

***

إعلان وزارة الداخلية السعودية أمس الكشف عن تنظيم «إرهابي» يضم 62 شخصا خططوا لعمليات تستهدف منشآت حكومية ومصالح أجنبية في المملكة، منهم 35 سعوديا ممن أطلق سراحهم سابقا في قضايا أمنية بعد خضوعهم لدورة في برنامج التأهيل والمناصحة، ولهم تواصل مع تنظيم (داعش) في العراق والشام، وارتباطات مع عناصر متطرفة في دول أخرى، أمر يدق ناقوس الخطر ويجعلنا نراجع أوضاع "جماعتنا" في الكويت، خصوصا أن لدينا العديد ممن لديهم هذه النزعة "الداعشية"، والتخوف كل التخوف أن ينتقل ميدان جهادهم إلى هنا... بعد مدة قليلة!  

من ضمن المضبوطات لدى المقبوض عليهم في السعودية "معمل لتصنيع الدوائر الإلكترونية التي تستخدم في التفجير والتشويش والتنصت وتحوير أجهزة الهواتف المحمولة" وكذلك "تجهيزات لتزوير الوثائق والمستندات"!

يعني الوضع كان جاهزا وبانتظار ساعة الصفر، فماذا عن الوضع عندنا؟! هل لدى حكومتنا أي خبر يا ترى؟!