صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3956

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المحققون الهواة

  • 27-04-2013

اشتكى الأميركيون في أحداث بوسطن الأخيرة من ظاهرة المحققين الهواة، وهم أناس يقومون، بدافع الحماس، بتتبع آثار المشتبه فيهم ونشر صورهم والمساهمة في التعليق بآخر ما توصلوا إليه من استنتاجات، انتشروا بكثافة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، ومنذ الاعتداءين وهم يتقاسمون ويحللون عدداً هائلاً من الصور وتسجيلات الفيديو الملتقطة بهواتف نقالة وآلات تصوير وقنوات تلفزيون.

وركزت المطاردة، في الإنترنت، على أشخاص يحملون حقائب ظهر سوداء، وأدت إلى نشر العديد من صور «مشتبه فيهم» محتملين. وقد طلب مكتب التحقيقات الفدرالي «إف بي آي»من الجمهور الامتناع عن نشر أي صور لمشبوهين على الإنترنت، معبراً عن أمله تهدئة حماس جيش «المحققين الخاصين» الهواة الذين يحاولون القبض على مرتكبي الاعتداء، خاصة أنهم ورطوا اثنين من الأبرياء، أحدهما عمره 17 سنة أصابه الرعب من رؤية صورته مشتبهاً فيه لأنه كان بالإمكان أن يتعرض للأذى أو الا‍نتقام.

المحققون الهواة لم ينتهِ دورهم بمجرد وصول الشرطة إلى الفاعلين والقبض عليهم، فقد خرجت علينا شريحة أخرى اسمها «المشككون الهواة»، وهؤلاء يشككون في أجهزة أمنية متخصصة تعتمد أسرع وأعقد الوسائل في الكشف عن الجريمة وأدلتها، بينما الواحد منهم يجلس على الكنبة خلف جهاز كمبيوتر، يحلل معطيات منشورة في الفضاء الإلكتروني قد تكون تعرضت للتزوير قبل أن تصله، بعضهم تسيطر عليه نظرية المؤامرة التي تسيطر عادة على الطرف الخاسر وتجعله دائ‍ماً يتخيل أن هزيمته سببها العالم كله بينما هو خالي المسؤولية.

بعد أحداث بوسطن والقبض على الشاب جوهر، وبدافع كل الشكوك التي يريد بعضنا أن تتحقق، خرج فيديو انتشر على «اليوتيوب» وعلى «الواتس آب» يؤكد أن الشاب جوهر ليس هو الفاعل ويستشهد بصورته وهو يخرج بعد الحادث وحقيبته على ظهره، وطبعاً هذه الصورة ليست حقيقية، فهي إما أن تكون صورته وهو يدخل الموقع أو صورة مفبركة، وعرضها هو تشويش للوقائع وتضليل للناس، خاصة الذين يريدون أن يؤمنوا بأن أميركا تتآمر وتقتل نفسها كي تورط المسلمين، تماماً مثلما حدث في أحداث 11 سبتمبر، حيث انتهينا إلى نظرية تقول إن الأميركان هم الذين فعلوها في أنفسهم، وهم الذين قتلوا 3000 إنسان وجرحوا 2000 آخرين كي يلصقوها بـ «القاعدة»، وهي نظرية تشبه ادعاء أن رجلاً قتل ابنه كي ينتقم من جاره.

لدينا في أحداث الجنادرية الأخيرة، قام بعض الناس بفبركة فيديو ونشروه عبر اليوتيوب يصور رجل هيئة يدخل إلى جناح دولة الإمارات التراثي كي يمنع مطربة إماراتية كانت تغني -وهذا قد يثير حفيظة بعض المتشددين لدينا- فمنعته الشرطة، وقد ألهب هذا المشهد مشاعر بعض الناس وأثار غضبهم، بل تسبب في تفاعل تصريحات من مسؤولين وأئ‍مة مساجد غاضبين، وحين نشرت الجهات المسؤولة التصوير الأصلي للحادثة تبين أن رجل الهيئة دخل ليوقف عرضاً شعبياً لأطفال يرقصون رقصة اليولة الفولكورية، فمنعته الشرطة وأخرجته.

هناك دائماً متطوعون لتضليل الرأي العام، لا من أجل إبراز الحقيقة، ولو سألتك ما السبب الذي يجعلهم يفعلون هذا، فقد تقول لي إنها مصالح، لكن ماذا لو وجدت أن مصالحه هذه متواضعة وقد تكون مَرضية وأنانية شعارها أنا ومن بعدي الطوفان؟!