صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3904

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لمَ يظن فلاديمير بوتين أن الولايات المتحدة تستهدفه؟

  • 20-09-2013

لمَ يتصرف فلاديمير بوتين بعدائية بالغة تجاه الولايات المتحدة؟ صحيح أن مقاله الذي نُشر في New York Times يوم الخميس الماضي حمل لهجة ودية، إلا أنه هدف عموماً إلى تقويض رئاسة باراك أوباما وانتقاد نظرة الولايات المتحدة إلى نفسها، ولا عجب أن يصدر هذا عن رجل أثار سخط واشنطن بمنحه اللجوء إلى إدوارد سنودن وحظر أخيراً تبني الأميركيين أولاداً روساً، هذا إذا لم نذكر فيض الإساءات الأخرى.

إذاً، هل بوتين مجرد سياسي وقح؟ ربما، ولكن تتوافر أسباب كثيرة تعلل عدائيته هذه، منها تمسك عميل الاستخبارات السوفياتية السابق هذا بعقلية الحرب الباردة، وتقلقل مكانة روسيا العالمية في حقبة ما بعد الاتحاد السوفياتي، وإعرابه بطريقة مبالغ فيها ومضحكة أحياناًَ عن رجولته.

ولكن ثمة عامل آخر أكثر أهمية على الأرجح يحرّك عداوة بوتين، فيظن الرئيس الروسي أننا نسعى إلى النيل منه، وهو محقٌّ نوعاً ما.

لنفهم سبب ذلك، علينا أن نبدأ باعتقاد الرئيس الروسي أن الولايات المتحدة معتادة على التدخل في شؤون الدول الأخرى ومحاولة تغيير حكوماتها، ولعل العراق المثال الأبرز، إلا أن بوتين يرى أمثلة أخرى كثيرة، فقد استاء جدّاً عندما تحوّلت مهمة الأمم المتحدة العسكرية في ليبيا، التي روّجت لها واشنطن على أنها مهمة إنسانية محدودة، إلى مهمة قصف مطوّلة هدفها الإطاحة بمعمر القذافي. وغضب بوتين لأن الرئيس الروسي آنذاك، دميتري ميدفيديف، دعم هذا القرار، وذكر بوتين في مارس عام 2011: "يسمح هذا القرار لأي كان بالقيام بما يشاء، وخصوصاً اتخاذ خطوات حازمة ضد دولة ذات سيادة".

يزعم بوتين أيضاً أن مواجهة الولايات المتحدة إيران بسبب برنامجها النووي ما هو إلا حجة لخطة أكبر، فقد أعلن بوتين في مطلع هذا العام: "بحجة منع انتشار أسلحة الدمار الشامل، يحاولون القيام بأمر مختلف تماماً ويسعون إلى أهداف أخرى، مثل تغيير النظام".

أيبدو لكم هذا مألوفاً؟ ينظر بوتين إلى سورية نظرة مشابهة؛ ولهذا السبب رفض بعناد دعم منح الأمم المتحدة أي دولة أو منظمة تفويضاً باستخدام القوة ضد الأسد، ولا تُعتبر شكوكه هذه غير منطقية، فقد دعا باراك أوباما بشار الأسد إلى التنحي عن السلطة. كذلك يطالب أعضاء بارزون في الكونغرس، مثل جون ماكين، بتغيير النظام، ومع أن البيت الأبيض ينكر ذلك رسميّاً، صدرت تلميحات إلى أن الضربات العسكرية الأميركية قد تخدم بطريقة غير مباشرة هدفاً مماثلاً.

لكن ما نستغربه أكثر من مخاوف بوتين بشأن العراق وسورية وليبيا غضبه من أعمال الولايات المتحدة في مناطق أقرب إلى حدود بلاده، إذ يعتقد بوتين أن الولايات المتحدة ساهمت في خسارة مرشح تدعمه موسكو في أوكرانيا خلال الانتخابات الرئاسية في هذا البلد عام 2004، وذلك بإرسالها ملايين الدولارات إلى الناشطين الموالين للديمقراطية هناك. كذلك كره تقرّب جورج بوش الابن من جورجيا، إحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة، حيث كان رئيس تدعمه الولايات المتحدة يتحدى نفوذ موسكو الواسع (بعد الصدام العسكري بين روسيا وجورجيا عام 2008، أعلن ماكين: "كلنا اليوم جورجيون"). ولا شك أن بوتين لم ينسَ حملة قصف حلف شمال الأطلسي، التي قادتها الولايات المتحدة في تسعينيات القرن الماضي، عارضتها روسيا بشراسة، وأدت إلى الإطاحة بالقائد الصربي سلوبودان ميلوسيفتش.

يذكر ماثيو روجانسكي، مدير معهد كينان في مركز وودرو ولسون: "إذا تأملت مجرى الأحداث خلال السنوات العشرين الماضية من وجهة نظر الكرملين، تلاحظ نمط سلوك أميركي وغربي منتظم يشكّل سياسة لتغيير الأنظمة في أوراسيا. يسأل بوتين: "إن كانت واشنطن تستطيع استخدام القوة للإطاحة بالأنظمة في العراق، وأفغانستان، أو ليبيا، وبإمكانها رعاية تغيير الأنظمة بوسائل أخرى في صربيا، وجورجيا، وأوكرانيا، فلمَ لا تكون روسيا البيضاء أو كازاخستان أو حتى روسيا بحد ذاتها الهدف التالي؟ كان على بوتين رسم خطه الأحمر، و لا شك أن سورية بلد مناسب للبدء بذلك". يضيف روجانسكي: "صحيح أن هذا ليس السبب الوحيد، إلا أنه يشكّل جزءاً كبيراً من الأسباب".

لعل أكثر ما يزعج بوتين الدليل على تسلل الأجندة الأميركية لتبديل الأنظمة في بلاده، فعندما انطلقت التظاهرات الحاشدة المناهضة لبوتين في شوارع موسكو في أواخر عام 2011، سارع الرئيس الروسي إلى اتهام الولايات المتحدة بالتحريض على التظاهر، وصب جام غضبه على هيلاري كلينتون خصوصاً لتشجيعها الناشطين الموالين للديمقراطية، فذكر في شهر ديسمبر عام 2011: "حددت هي الوتيرة وأعطت الإشارة"، كذلك اتهم الولايات المتحدة بإنفاق عشرات ملايين الدولارات "للتأثير في العملية السياسية الداخلية الروسية".

بعيد ذلك، اتهمت وسائل الإعلام الحكومية الروسية السفير الأميركي الجديد في موسكو، مايكل ماكفول، بأنه عميل ثوري منشق، وأعلن الصحافيون الموالون لبوتين أن ماكفول كان دوماً من أنصار الديمقراطية، وتحدث في كتاباته عن "ثورة روسيا غير المنتهية". كذلك أشاروا إلى أنه كتب في مقال له نُشر عام 2007: "فيما نتعاون بشكل لصيق مع بوتين في مسائل المصالح المشتركة، على قادة الغرب أن يلتزموا مجدداً بهدف تأمين الظروف الملائمة لبروز قائد ديمقراطية على الأمد الطويل".

أضف إلى كل ذلك عدو بوتين المرح، ماكين، الذي ردّ على التظاهرات باستفزاز بوتين عبر "توتير"، فقد غرّد سيناتور أريزونا الجمهوري هذا في فبراير عام 2012، رابطاً تغريدته بمقال نُشر في Times عن التظاهرات الحاشدة: "عزيزي فلاد، وصل الربيع العربي إلى جوارك".

ردّ بوتين السنة الماضية بطرد الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) من روسيا، وأعلن متحدث باسم وزير الخارجية الروسي أن هذه الوكالة تحاول "التأثير في العملية السياسية، خصوصاً المجتمع المدني والانتخابات على مستويات مختلفة"، فشكّلت هذه الخطوة جزءاً من عملية قمع أوسع "للعملاء الأجانب" الذين يملكون أجندات سياسية مزعومة في روسيا.

لا شك أن بوتين يملك أجندته الخاصة، التي تشمل تأدية حيلة الحاكم المستبد القديمة: إلقاء مسؤولية المشاكل الداخلية على الأجانب، لكنه يشعر بوضوح أن أوباما حاول على الأقل تقويض حكمه داخل روسيا. ولعل مقال بوتين في Times مجرد طريقة بسيطة لرد المعروف.

مايكل كرولي - Michael Crowley