صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3963

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اهلا عبود

  • 19-08-2010

في ساعات الدوام، كان باب المدرسة يُغلق من الداخل بمزلاج غليظ وثقيل. وإلى جواره كان يجلس، طول الوقت، فراش غليظ وثقيل أيضاً. وبهما كانت هيبة الباب محفوظة، وحافظة لنا، في الوقت نفسه، حسن الأدب والمواظبة.

لو تأتّى لفأر مثلاً معرفة كيف يُسحب المزلاج، فإن معرفته لطريق الخروج، أو عودته من حيث جاء، ستكون مستحيلة بوجود ذلك الفراش، لأن قدمه المتأهبة ستوجه لذلك الفأر، قبل المساءلة، ركلة كفيلة بأن تلطشه بالحائط.

لذا كان «عبود» في نظرنا بطلاً فوق العادة. ففي معظم الأيام، كنا ننصرف من المدرسة ذابلين، نجر أقدامنا بمشقة نحو محطة الباصات، لنفاجأ به هناك طافحاً بالإشراق، بعد أن يكون قد سبقنا بساعتين، وتمم على جميع دكاكين الشطائر والمرطبات، وتفقد جوانب السوق كلها بهمة حارس ليلي، ثم آب لينتظرنا عند المحطة.

في كل مرة كنا نحيطه بذهول مفعم بالإعجاب، متسائلين عن الكيفية التي تمكن فيها من مغادرة المدرسة أثناء الدوام.

وكان، على عادته، يجيبنا بما نعرفه، فارداً على وجهه ضحكة انتصار وسخرية واستصغار: «شردت».

ونحن نعلم أنه شرد، لكننا لا نعرف كيف شرد. لذلك كنا نسأله: «كيف استطعت أن تتجاوز الفراش؟».

فيقول: «بالعقل والشجاعة... فالذكي الجريء يمكنه أن يضع في جيبه الصغير 10 من أمثال هذا الفراش. ومشكلتكم أنكم لا تملكون الذكاء ولا الجرأة».

كنا نتحرق فضولاً الى معرفة السر، وكنا على استعداد لتأجير أعمارنا للجرأة الموقتة، لو ساعدنا هو بذكائه على فتح باب ذلك السر.

بعد أسابيع من الإلحاح والتوسل والوعود الجميلة بإغداق المكافآت الصغيرة على عبود، أفلحنا في تليين قلبه، فوافق على الكشف عن طريقته في الهروب، لكنه وهو يجمع رؤوسنا من حوله لمحاصرة السر، نفضنا فجأة وقال متردداً: «لا... أنتم جبناء، وستفضحونني».

ألحفنا عليه بضراوة، فهز رأسه علامة الرفض، ولما لاحظ انكسارنا وخيبة أملنا، وربما علامة انكسار ألق الإعجاب به، استدعى رؤوسنا مجدداً، وقال باحتراس: «تحلفون؟».

وقبل أن تلعلع ألسنتنا بأغلظ الإيمان، كان قد تركنا وهرول نحو حانوت المدرسة، وبعد دقائق عاد مهرولاً وفي يده فطيرة تفاح صغيرة، بسط يده بها إلينا وقال ملقناً: «ضعوا أيديكم على النعمة، وإحلفوا أنكم لن تخبروا أحداً».

حلفنا، ولعقنا أصابعنا، وبادر هو فوراً الى ابتلاع صحيفة القسم.

وعندما رن جرس الدرس الأخير تأهبنا لمرافقته، لكنه أبى أن يسمح لأكثر من ثلاثة منا بالذهاب معه. قال بحصافة قائد: «بالدور. إذا ذهبنا كلنا سنفتضح. ولا تنسوا أن المسألة لا تخلو من الخطورة. الأمر يحتاج إلى قوة قلب ومرونة عضلات».

ثم مشطنا بنظرة سريعة، وأشار إلي وإثنين آخرين، وأحصانا منتخباً: «أنت، وأنت، وأنت».

وتبعناه، فإذ به يصعد إلى الطابق الثاني، حيث يقوم صفنا.

همست له بقلق: «أنت ذاهب بنا الى الصف!».

قال: «أسكت. هذا هو الطريق المأمون».

وحين وصلنا إلى بسطة السلم، استدار يساراً، تاركاً الصف إلى يميننا، ومضى صاعداً. همست له مجدداً: «إلى أين تأخذنا؟ ليس بعد الطابق الثاني إلا السطح!».

نبح بصوت خفيض: «ومن أين تريدنا أن نهرب؟».

قلت: «من السطح؟ كيف؟ نطير... أم نقفز؟!».

أجاب وهو يمضي قدماً الحافة المسيجة: «لا يا غبي... نتزحلق».

وأضاف وهو يعبر سياج الحافة بخفة: «من هنا بالضبط تبدأ ماسورة مياه الأمطار... وهي من طرفها الأسفل تنتهي إلى أرض الشاعر. هيا أروني شجاعكم. ليس على الواحد إلا أن يعبر السياج هذا، ويحتضن الماسورة بقوة، ثم ينزلق بعد ذلك شيئاً فشيئاً، وما هي إلا لحظات حتى يكون مستقراً على الأرض. أنظروا... الأمر سهل».

وأخذ ينزلق ببطء، فاتحاً فمه إلى أقصاه بضحكة ابتهاج صامتة.

وقفنا مذعورين مترددين، لكن واحداً منا استحثّ جرأته، ورفع رجله عالياً فوق سياج السطح، وبدا أنه في سبيله الى احتضان الماسورة، لكنه تراجع فجأة، ورمى بنفسه نحونا، وما لبث أن نهض ممتقعاً وهو يشير إلى موضع الانزلاق من دون أن يفلح في النطق من شدة الهلع.

تعلقنا بالسياج، ورفعنا صدورنا، ثم أحنينا رؤوسنا.

كان عبود لا يزال يواصل انزلاقه مقترباً من الأرض. وعند أسفل الماسورة تماماً... كان مدير المدرسة واقفاً بهدوء وصبر، ماداً ذراعيه، وشابكاً أصابع يديه على هيئة مقعد في انتظار مؤخرة عبود!

صاح عبود وهو يتطلع إلينا مغضَباً: جبناء... جبناء... ألم أقل أنكم جبناء؟

كنا ممتقعين وفاغري الأفواه... متكلّسين في موضعنا، وقد منعنا الرعب حتى من التفكير بالهرب الى داخل المدرسة.

ومن مكاننا كان بمقدورنا رؤية الصفرة العارمة وهي تنتشر على وجه عبود، حين شعر، في نهاية الرحلة، بذلك المقعد الغريب من تحته.

قال المدير، وهو يستقبله، بصوت جهير خال من أي انفعال: أهلا عبود... حمداً لله على السلامة. أتريد الصدق؟ كلهم جبناء ولا فائدة ترجى منهم. لكني أشكر الله على وجود سبع مثلك بينهم. أنا فخور بك جداً.

في نهاية ذلك اليوم، غادر عبود المدرسة معنا في الوقت ذاته بدقة، ذابلاً مثلنا تماماً، حاملاً الى والده رسالة تشبه الرسائل التي نحملها بالضبط. لكنه، مع ذلك، ظل متميزاً عنا. فقد كان، من دوننا، يمشي مثل امرأة حبلى... ذلك لأن المقعد الوثير الذي أمسك بمؤخرته قبل ساعة، أمسك لها، بعد مراسيم الاستقبال، خيزرانة لا تعرف المجاملة.