صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3955

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بياريت قطريب: لا أقبل أدوار الإثارة أو الإغراء

  • 02-10-2009 | 00:00

برزت مقدمة البرامج والممثّلة بياريت قطريب في السنوات الأخيرة من خلال تقديم برنامج {أخبار الصباح} على شاشة المستقبل الإخبارية، مع زميليها جويل فضول وإيلي أحوش، وأخيراً من خلال الفيلم اللبناني {ميلودراما حبيبي} الذي يعرض في الصالات اللبنانية.

عن مسيرتها في عالمي الإعلام والفن كانت الدردشة التالية معها.

أخبرينا عن {ميلودراما حبيبي}.

تتمحور القصة حول سيدة أعمال لبنانية تعشق أغنية لفنان فرنسي اشتهر سابقاً ويعمل اليوم في أحد الفنادق، فيقصد زوجها فرنسا للبحث عنه واصطحابه إلى لبنان ليفاجئ زوجته في عيد ميلادها.

ما دورك في الفيلم؟

أؤدي دور اختصاصية في عالم الجمال تعتني بأناقة سيدة الأعمال.

كيف تقيّمين تجربتك سواء على صعيد التقديم أو التمثيل؟

عملي ثابت في إطار برنامجي الصباحي، فأنا أقدمه منذ أكثر من سنتين، في حين أنه متنوّع ومتغيّر في إطار التمثيل. شاركت أخيراً في فيلم سوري بعنوان {مرة أخرى} هو قيد المونتاج راهناً، سيعرض في افتتاح {مهرجان الشام الدولي للسينما} ومن ثم يجول في المهرجانات الأوروبية ومن المفترض أن يُعرض في أحد مهرجانات بيروت. كذلك شاركت في مسلسل فرنسي حللت فيه ضيفة على حلقتين.

يكثر حضورك في أعمال عربية وأجنبية، فيما تغيبين عن الأعمال اللبنانية، ما السبب؟

لم تقنعني الأدوار التي عُرضت علي، علمًا أنني أشارك راهناً في مسلسل لبناني بعنوان {فارس الأحلام}، كوميدي رومنسي من كتابة منى طايع، بطولة إلسي فرنيني، رولا حمادة، جورج شلهوب، وطوني شمعون... هو قيد التصوير وسيعرض على شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال، وأستعد للمشاركة في آخر من كتابة إيلي حبيب وعلي مطر سنبدأ تصويره قريبًا.

انطلقت في مشوارك تحت الأضواء بعرض الأزياء، ألن تعاودي خوض هذا المجال؟

شكَّل عرض الأزياء مرحلة مهمة في انطلاقتي، كذلك الأمر بالنسبة إلى تصوير الإعلانات، أما اليوم، فتعدّدت اهتماماتي واتسع نطاق عملي ولم يعد لعرض الأزياء مكان، كذلك سأتوقف عن تصوير الإعلانات إلا في حال عُرض عليّ إعلان اقتنعت به.

كيف تنسّقين بين تقديم {أخبار الصباح} والتمثيل؟

أجد صعوبة في التوفيق بينهما، خصوصاً في الفترة الأخيرة إذ مكثت في سوريا أكثر من شهرين لتصوير مسلسل سوري، لذا أضطر إلى مضاعفة الجهود للإجادة في كلا المجالين.

أيّهما أسهل بالنسبة إليك: تقديم برنامج على الهواء مباشرة أو الوقوف أمام الكاميرا للتمثيل؟

كلاهما صعب.

ما الفرق بين التمثيل وتقديم البرامج؟

أثناء التمثيل أؤدي شخصية غريبة عني بينما في البرنامج أكون على حقيقتي.

متى بدأت علاقتك بالكاميرا؟

منذ أيام الدراسة الجامعية، منحتني الكاميرا جرأة خصوصًا في التمارين الارتجالية. لكن على رغم ذلك لم يكن سهلاً عليّ في الفترة الأولى تقديم برنامجي مباشرة على الهواء، لكني اليوم اعتدت هذا الأمر، إلا أن ثمة هيبة معينة للتقديم المباشر ألاحظها لدى الضيوف الذين يظهرون في البرنامج.

ما الفرق في التمثيل بين السينما والتلفزيون؟

التصوير السينمائي صعب إذ لا يمكن إعادة المشاهد، بينما في التمثيل التلفزيوني يمكن الاقتطاع والتعديل.

ما الصعوبات التي تواجهينها سواء في التقديم أو التمثيل؟

التمثيل شغف بالنسبة إلي والصعوبة الوحيدة التي أواجهها فيه هي التنقل بين أمكنة التصوير. في ما يتعلق بالتلفزيون أعشق تقديم البرنامج لكني أجد صعوبة في الاستيقاظ باكرًا يوميًا.

إذا تلقيت عرض تمثيل يتناقض مع عملك في البرنامج، هل تستغنين عن أحدهما لصالح الاخر؟

أنا بطبعي نشيطة ومعتادة على الحركة، لذا أحرص على التوفيق بينهما إلا إذا تلقيت عرضاً للتمثيل في هوليوود عندها أعيد النظر في الموضوع.

هل تتوقّعين الحصول على عرض عمل في هوليوود؟

أنا لا أحلم ولا أعد نفسي بشيء لكن العروض التي قدمت إليّ خارج لبنان لم أكن أتوقّعها.

ثمة اختلاف في الأدوار التي تُعرض عليك بين التلفزيون والسينما من حيث البطولة والنوعية، لماذا؟

صحيح، إذ قدّمت إليّ أدوار البطولة في الأفلام السينمائية أكثر من التلفزيون. في الأحوال كلها ما يهمني هو نوعية الدور ومدى اقتناعي به، فإذا عّرض عليّ دور بطولة في مسلسل ما ورأيت أنه لا يستحق ظهوري فيه أرفضه.

ماذا ينقصك على الصعيد اللبناني؟

أشعر بأنني لست معروفة في لبنان كممثلة بمقدار الخارج، وأتمنى أن يتعرف إلي الجمهور اللبناني كممثلة لبنانية، علماً أن دوري في مسلسل {نضال} ما زال في الأذهان...

هل تابعت الدراما التي عُرضت في رمضان؟

كلا. تزوّجت في هذه الفترة وانشغلت بحياتي الجديدة.

ألا تطمحين إلى ما هو أبعد من {أخبار الصباح}؟

راهناً لا، لأنني مقتنعة به وليس لدي الوقت للقيام بشيء آخر.

ما نوعية البرامج التي تفضّلين تقديمها؟

تلك التي لها علاقة بالسياحة في لبنان، في المقابل لا يهمني تقديم البرامج السياسية أو الرياضية.

كيف تطوّرين نفسك كمقدّمة برامج؟

يحصل ذلك تلقائيًا عبر عامل الخبرة اليومية.

يقال إن جمال المرأة يعبّد لها الطريق في العمل خصوصًا في مجال التلفزيون، ما رأيك؟

ربما يكون الجمال مهمًا في التمثيل ولكن ثمة فنانات ناجحات مع أنهن لسن فاتنات، بينما في إطار تقديم البرامج تسيطر صورة معينة للمذيعة المتكاملة. بالنسبة اليّ لم أشعر يومًا بأن شكلي الخارجي شكّل بطاقة دخولي إلى التلفزيون، فأنا أحرص على أن أكون بسيطة في لون شعري وفي إطلالتي، مع أن كثراً يلفتون نظري إلى ضرورة التغيير لكن هذه هويتي وهذا شكلي في التمثيل والتقديم ولن أتغير.

يتمحور الفيلم السوري {مرة أخرى} حول العلاقات اللبنانية السورية، وهي من المواضيع الحساسة في لبنان، ألم تتخوفي من أن يؤثر ذلك عليك كممثلة لبنانية؟

لا، لأن قصة الحب تطغى على أحداث الفيلم، وهي تدور بين سيدة لبنانية وشاب سوري، أؤدي دور هذه السيدة التي عانت من الأحكام المسبقة حول ما إذا كان يحق لها أن تغرم بشاب سوري أم لا.

كيف شاركت فيه؟

تقدمت إلى الـ {كاستينغ} وتم اختياري من بين كثيرات، على غرار ما حصل في {ميلودراما حبيبي}.

كيف تقارنين بين الإنتاج السوري واللبناني؟

تتفوّق سوريا من حيث الإنتاج والكتابة بينما نسجّل نحن ضعفاً في الإنتاج بسبب التمويل الضئيل وأحيانًا على صعيد النص، يتناول الكتاّب اللبنانيون الأمور بطريقة معلّبة وتحت شعار الوحدة الوطنية، علمًا أن الفيلم السوري تناول العلاقة بين الطوائف. من جهة أخرى يعيش أبطالنا الرفاهية والقصص المعقدة بعيدًا عن حياة مجتمعنا العادية.

كيف توفّقين بين حياتك الزوجية والعملية؟

من خلال دعم زوجي لي، فهو يهتم باستمراريتي وبضرورة أن تتميز أعمالي بالمستوى الرفيع.

ما أهمية العمل بالنسبة إلى المرأة؟

يساهم في تطوير شخصيتها في المجتمع ويبيّن أنها مؤهلة للتمتع بالحقوق نفسها التي يتمتّع بها الرجل.

إذا عُرضت عليك أدوار جريئة هل تقبلين بها؟

لا، من المستحيل أن أقبل أدوار الإثارة والإغراء.