درايش : ثنائية الخير والشر

  • 19-01-2022

كنت أظن "الخير" يقوى بالأخير

ما دريت "الشر" وأنصاره قُوَوا

يوم أصبح بيدهم رسْم المصير

ويوم أهل الخير غابوا وانزووا

ويوم صار "الشر" متنكِّر ب "خير"

وابتلينا بناس ما ندري اشْ نووا

والحصان اللي شِقَح بجْناح طير

دَش "طرواده" مع ذيابٍ عَووا

انخدعنا فيه وأمر الله يصير

وجّه ارماحه على اللي له حَووا

الكديش يطيح في تالي المسير

لا حمى الميدان معْ كِدْشٍ هَووا

والحصان اللي بتاريخه كبير

عاليٍّ بالمجد في ناسٍ عَلَوا

خشمه العالي يحس ويستذير

ولا ينزل للغصون اللي ذووا

نافضٍ چيس " العليقه"، الطبْع غير

ما قَبَل چوْي الخيول اللي إنْچووا

والزمن له جيش ما يرسل نذير

عند من سادوا في هالوقت وْوَلَووا

عارفين الحق كالسيف الشطير

ما انْعكف مهما يدقّونه وْلِووا

شفت لي جَمْعٍ تزاحَم فوق بير

اشربوا... ثم اشربوا... بس ما رُووا

والله العالِم بما يجري وبصير

حتى لو تخفى عن العالَم ولو...

ما مشينا بساقياتٍ تستدير

وما التوينا بالخطى يوم التُووا

وما انكتب غير الذهب مسبوك نير

ولا يغوينا الذهب مهما غووا

ولا يبقى غير من يذْكَر بخير

لا انْطُوَت بيض الصحايف وانطووا

● وضّاح