وزير خارجية الصين: نتفهم هواجس دول الخليج بشأن أمن المنطقة

  • 19-01-2022

قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، إن الصين اتفقت مع دول مجلس التعاون الخليجي على تعزيز التعاون، مضيفاً أن بلاده تريد الاحتفاظ بعلاقة جيدة مع دول الخليج العربية وفي الوقت نفسه مع إيران، "ونتفهم هواجس دول الخليج بشأن أمن المنطقة".

وفي مقابلة صحافية وزعتها سفارة الصين بالكويت، في أعقاب انتهاء زيارة 4 وزراء خارجية دول خليجية بينها الكويت، إلى جانب الامين العام لمجلس التعاون الخليجي، للصين، وذلك بالتزامن مع زيارة مماثلة لوزيري خارجية إيران وتركيا، قال وانغ يي رداً على سؤال عن دور للصين في التوسط بين الخليج وإيران، إن "كلا من دول الخليج العربية وإيران أصدقاء للصين".

وأضاف أن "بكين تتفهم الهموم المعقولة لدى دول الخليج بشأن أمن المنطقة، لذلك طرحت مبادرة لإنشاء منصة حوار متعددة الأطراف في منطقة الخليج".

واقترح الوزير الصيني أن "يبدأ الحوار من البحث في حلول سياسية للقضايا الساخنة الملحة في المنطقة مثل القضية اليمنية، وتراكم الثقة المتبادلة من القضايا السهلة إلى القضايا الصعبة بخطوات تدريجية"، مضيفاً أنه "إذا توافرت الظروف يمكن التفكير في إقامة آلية الأمن الجماعي في الخليج، بما يحقق الأمن الشامل والمستدام".

وشدد على أن "دول الخليج العربية وإيران جيران لا يمكن نقلهم الى مكان آخر، وكلما تصاعدت الخلافات والصراعات بين الجيران ازدادت الحاجة إلى التواصل بينهم"، ورأى أن هناك فرصة أن تتجه الأوضاع في المنطقة نحو التحسن مع تزايد التفاعلات على ضفتي الخليج، وتقدم مفاوضات فيينا بشأن اتفاق إيران النووي، رغم وجود تحديات مختلفة.

وكشف أنه خلال استقباله وزراء خارجية دول الخليج وإيران، قام بنقل هموم مختلف الأطراف إلى بعضها البعض، مضيفاً أن "السعودية وإيران عبرتا عن رغبتهما الإيجابية في تحسين العلاقات".

تعزيز التعاون

إلى ذلك، أوضح وانغ يي أنه اتفق مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي والأمين العام للمجلس على ضرورة الإسراع في إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الصين ومجلس التعاون، وإنشاء منطقة التجارة الحرة بينهما في أسرع وقت، بما يثري المقومات الاستراتيجية للعلاقات بين الجانبين، ويسهم في تسريع وتيرة الانتعاش الاقتصادي في الصين ودول المجلس والعالم.

وذكر أنه تم الاتفاق أيضاً على "البحث في سبل تنفيذ مبادرة التنمية العالمية التي طرحها الرئيس شي جينبينغ في ساحة الشرق الأوسط والخليج، ومواصلة التعاون في بناء الحزام والطريق بجودة عالية".

وأشار الى أن الجانب الصيني على "استعداد لتحقيق الاندماج بين مبادرة التنمية العالمية والرؤى التنموية المهمة لدول الشرق الأوسط والخليج، والإسراع في إنشاء منطقة التجارة الحرة بين الصين ومجلس التعاون الخليجي، ودعم مساعي دول الخليج لتعزيز قدرتها على التنمية الذاتية".

وأكد "ضرورة احترام إرادة شعوب الشرق الأوسط، والتمسك بتسوية الخلافات عبر الحوار والتشاور، والدفع بإيجاد حلول سياسية للقضايا الساخنة في الشرق الأوسط، مع الحفاظ على المنظومة الدولية التي تكون الأمم المتحدة محوراً لها، والالتزام بالقواعد الأساسية للعلاقات الدولية مثل عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وتنفيذ تعددية الأطراف الحقيقية، وتعزيز ديموقرطية العلاقات الدولية".

مبادرة النقاط الخمس

واعتبر الوزير الصيني أن الصراعات التي تغرق فيها منطقة الشرق الأوسط منذ مدة طويلة سببها التدخلات الخارجية، مذكّراً بمبادرة النقاط الخمس التي طرحتها بلاده لتحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، و"تشجيع دول المنطقة على إبعاد التشويش الناجم عن التجاذبات الجغرافية بين القوى الكبرى، والعمل على استكشاف الطرق التنموية ذات خصائص الشرق الأوسط بروح الاستقلال والاعتماد على الذات".

حماسة شرق أوسطية

وإذ أكد أن الصين ستواصل الالتزام بمفهوم تعزيز الأمن من خلال التنمية، من خلال تقاسم الفرص التنموية وتبادل الخبرات بشأن الحوكمة مع دول الشرق الأوسط بما يرسخ أسس السلام والأمن في المنطقة، رأى وانغ يي أن "حماسة دولة الشرق الأوسط للتعاون مع الصين تزداد من التعاون في بناء الحزام والطريق إلى التعاون في مجال الطاقة الإنتاجية الصناعية، ومن التعاون في مجال النفط والغاز التقليدي إلى التعاون في التحول الأخضر والمنخفض الكربون، ومن التعاون في تطوير وإنتاج اللقاح إلى التعاون في تكنولوجيا الجيل الخامس للاتصالات"، مؤكداً أن "هذا التعاون يحقق نتائج أكثر بروزا يوما بعد يوم".

ما بعد الجائحة

وقال إن العديد من وزراء الخارجية الذين استقبلهم عبروا عن تقديرهم لمبادرة "التنمية العالمية" التي طرحها الرئيس شي جينبينغ في سبتمبر الماضي بهدف توحيد الجهود الدولية للمواجهة الفعالة للتحديات الناجمة عن الجائحة على التنمية ومساعدة الدول النامية على تسريع التعافي، مشيرين إلى أن المبادرة تتماشى مع احتياجات دول العالم في مواجهة التحديات في فترة ما بعد الجائحة.

ديموقراطية لا تدخل

وانتتقد وانغ يي المؤتمر الذي دعا اليه الرئيس الاميركي جو بايدن حول الديمقراطية، ولم تُدعَ اليه الصين أو أي دولة عربية باستثناء العراق، متهماً الولايات المتحدة بـ "فرض الإصلاح الديموقراطي للشرق الأوسط الكبير والتحريض على تغيير النظام من خلال إثارة الثورات الملونة والسعي وراء المصالح الجيوسياسية عبر التدخل العسكري التعسفي".

وأكد أنه "لا يوجد نوع من الديموقراطية متفوق بطبيعته على الأنواع الأخرى، ولا توجد حضارة أرقى من غيرها، ولا يحق لأي دولة أن تكون حاكما أخلاقيا، ولذلك يجب على الصين ودول الشرق الأوسط أن تتبع طريقها بكل حزم".