التوتر يرفع النفط إلى أعلى مستوى منذ أكثر من 7 سنوات

  • 19-01-2022

ارتفعت أسعار النفط، أمس، إلى أعلى مستوياتها في أكثر من 7 سنوات بفعل مخاوف من تعطّل محتمل للإمدادات، بعد أن هاجمت جماعة الحوثي اليمنية الإمارات، في تصعيد للقتال مع التحالف الذي تقوده السعودية.

وقال محلل من "إيه. إن. زد ريسيرش" في مذكرة "التوتر الجيوسياسي الجديد يزيد من المؤشرات الحالية على الشح بالسوق".

وبحلول الساعة 07:38 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 1.37 دولار، بما يعادل 1.6 بالمئة إلى 87.85 دولارا للبرميل.

وقفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.71 دولار أو 2 بالمئة عن سعر تسوية يوم الجمعة إلى 84.62 دولارا للبرميل. وكانت التعاملات محدودة الاثنين، بسبب عطلة في الولايات المتحدة.

وارتفع الخامان، أمس، إلى أعلى مستوى منذ 30 أكتوبر 2014.

وأبقت "أوبك" على توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2022، على الرغم من تفشي "أوميكرون" الذي يعيق الطلب على الوقود وتعافي الاقتصاد العالمي.

وأوضحت المنظمة، في تقريرها الشهري الصادر أمس، أنها أبقت على تقديرها لمستويات الطلب العالمي على النفط في 2021 عند 96.6 مليون برميل يوميًا.

كما أبقت المنظمة على تقديراتها لنمو الطلب العالمي على الخام في 2022 عند 4.2 ملايين برميل يوميًا، إذ تتوقع أن يسجل 100.8 مليون برميل يوميًا.

وفي الوقت نفسه، أبقت "أوبك" على تقديراتها لنمو المعروض من خارجها في 2021 عند 0.7 مليون برميل يوميًا إلى 63.6 مليونا، كما أبقت على تقديرات نمو المعروض في العام الحالي عند 3 ملايين برميل يوميًا، على أن يسجل 66.7 مليونا.

وأبقى التقرير على توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي في 2021 و2022 عند 5.5 بالمئة و4.2 بالمئة على الترتيب.

وارتفع إنتاج "أوبك" 166 ألف برميل يوميًا إلى 27.88 مليونا في ديسمبر.

وذكر التقرير أنه "ليس من المتوقع أن تعيق الإجراءات النقدية زخم نمو الاقتصادي العالمي، لكنها ستعمل على إعادة تقويم الاقتصادات"، كما توقّع أن يظل سوق النفط مدعومًا بشكل جيد طوال عام 2022.

وقالت شركة النفط الإماراتية (أدنوك) إنها فعّلت الخطط الضرورية لاستمرارية الأعمال لضمان توفير إمدادات موثوقة من المنتجات لعملائها في الإمارات وحول العالم، بعد واقعة في محطة تحميل المنتجات المكررة في منطقة مصفح بأبوظبي.

من جانبه، ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 1.16 دولار ليبلغ 87.72 دولارا للبرميل في تداولات أمس الأول مقابل 86.56 دولارا في تداولات يوم الجمعة الماضي وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

ورفع بنك غولدمان ساكس توقّعاته لأسعار خام برنت من 81 دولارا إلى 96 في 2022، ومن 85 دولارا إلى 105 دولارات في 2023.

جاءت توقعات البنك العالمي لأسعار النفط، بـ 90 دولارا لبرميل خام برنت خلال الربع الأول من 2022 و95 دولارا و100 دولار خلال الربع الثاني والنصف الثاني من نفس العام على التوالي.

وبرر بنك غولدمان ساكس توقعاته بأن يصل سعر النفط إلى 100 دولار في النصف الثاني من العام الحالي، بعدد من الأسباب، أبرزها انحسار تداعيات فيروس أوميكرون على الطلب وزيادة تعطّل سلاسل الإمداد.

وقال إن هذه العوامل ساهمت في استمرار العجز بسوق النفط العالمية.

وعلى مستوى معدل السعر السنوي، رفع البنك توقُّعاته لخام برنت خلال العامين الحالي والقادم إلى 95 دولارا و105 دولارات على التوالي.