زحمة طلبات لعقد جلسات خاصة

في وقت أعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم تلقيه طلبين نيابيين لعقد جلستين خاصتين غدا وبعد غد، كشف عن توجيهه دعوتين لعقد الجلستين وفقا للمادة 72 من اللائحة الداخلية للمجلس، مؤكدا أن الحكومة هي التي تسأل عن حضورها من عدمه.

وأجابت الحكومة على لسان وزير الدولة لشؤون مجلس الامة محمد الراجحي الذي أعلن حضورها جلسة بعد غد الخميس.

وكان النائب مهند الساير أعلن في وقت متأخر أمس الاول تعديله طلب الجلسة الخاصة الذي تقدم به ونواب "حتى يعلم الجميع أن الغاية هي القوانين الشعبية وإقرارها ومصالح الناس وحقوقها لا مناكفة حكومة أو تصعيد سياسي، وسيتم تعديل الطلب لعقد الجلسة الخاصة يوم الخميس 13 يناير متضمنا قانون تولي الوظائف العامة وتكويت الوظائف العامة بالدولة وتعديل بعض أحكام قانون الإجراءات والمحاكمات الجزائية رقم 17 لسنة 1960 (الحبس الاحتياطي) والحقوق المدنية والقانونية والاجتماعية والوظيفية لغير محددي الجنسية، وتعويض الموظف في حال ما كانت المصلحة العامة تقتضي عدم السماح له بالإجازة الدورية وذلك بمنحه بدلا نقديا عنها أو إرجائها لسنة أخرى، والإعلام المرئي والمسموع، والمطبوعات والنشر".

واعتمد الغانم الطلب الاول لجلسة بغد الغد الذي جاء بنفس القوانين لكنه لم يتضمن قانوني غير محددي الجنسية والبدل النقدي للاجازة الدورية والذي تقدم به النواب مهلهل المضف، وبدر الملا، وأسامة الشاهين، وفايز الجمهور، والصيفي الصيفي، وحسن جوهر، وحمد المطر، ومحمد الحويلة، وصالح المطيري، وعبدالعزيز الصقعبي؛ ليكون على جدول اعمال جلسة الخميس.

وعلمت "الجريدة" من مصادر برلمانية أن النائب صالح المطيري ونوابا بصدد تقديم طلب عقد جلسة خاصة لمناقشة القضية الاسكانية وقوانينها.

وأضاف الغانم في تصريحه: تلقيت مساء أمس الاول وصباح أمس طلبين لعقد جلستين خاصتين، فالطلب الأول مقدم من النواب خالد المونس، ومبارك الحجرف، وثامر السويط، ومرزوق الخليفة، وفارس العتيبي، وشعيب المويزري، ومحمد المطير، ومهند الساير، والصيفي الصيفي، ود.حسن جوهر، والثاني مقدم من النواب مهلهل المضف، ود.حسن جوهر، ود.بدر الملا، ود.حمد المطر، وفايز الجمهور، ود.محمد الحويلة، وأسامة الشاهين، ود.صالح المطيري، والصيفي الصيفي، ود.عبدالعزيز الصقعبي.

وتابع الغانم: وجهت دعوتين الأولى لعقد جلسة خاصة الأربعاء (غدا)، والأخرى لعقد جلسة الخميس (بعد غد) التزاما بما جاء في الفقرة الثانية من المادة 72 من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة.

ورداً على سؤال صحافي حول إمكانية مقدمي الطلب تغيير الموعد، أوضح الغانم: يخاطب الموقعون أنفسهم الرئيس رسميا بتغيير الموعد في يوم لا يكون فيه جلسة خاصة أو عادية، فلا توجد إشكالية لدي ولكن لابد أن تكون المخاطبات رسمية وموجهة للرئاسة.

وبشأن التنسيق مع الحكومة، وهل ستحضر أم لا؟ قال الغانم: هذا الأمر بين مقدمي الطلب والحكومة إن كان هناك تنسيق أم لا، ومن يجيب عن هذا السؤال هي الحكومة لا الرئاسة.

وأكد الغانم أن "الرئاسة ملتزمة بالإجراءات اللائحية، وهذا ما تم، والدعوتان تم توقيعهما وستصلان إلى النواب، دعوة الأربعاء ودعوة الخميس".

ومن جهته، أكد النائب حمدان العازمي دعمه وتأييده الكاملين للطلبين المقدمين من النواب لعقد جلسة خاصة الخميس؛ لمناقشة عدد من القوانين الجاهزة على جدول الأعمال، مطالبا الحكومة بالكف عن ممارساتها، وحضور الجلسة لتمرير هذه القوانين.

فهد التركي