اتفاق تقاسم السلطة في البوسنة ينهار

  • 01-12-2021

تواجه البوسنة والهرسك اليوم أسوأ أزمة منذ الحرب التي امتدت بين العامين 1992 و1995، فقد أرسلت إدارة بايدن قبل أيام أهم مبعوث لديها، ديريك شوليت، إلى المنطقة لاستكشاف المسارات المقبلة، لكن لم تُحقق رحلته أي نتيجة.

أعلن ميلوراد دوديك، العضو الصربي في مجلس الرئاسة المؤلف من ثلاثة أعضاء والزعيم الفعلي لجمهورية صرب البوسنة ذات الأغلبية الصربية، انفصال جمهورية صرب البوسنة وهدد بسحبها من حكومة البوسنة المركزية، وقواتها المسلحة، وسلكها القضائي، ووكالاتها الضريبية والجمركية، وهيئات حكومية أخرى، فضلاً عن إنشاء جيش مستقل خاص بصرب البوسنة، فهذه الخطوات تنتهك "اتفاق دايتون" الذي أُبِرم في عام 1995 لإنهاء حرب البوسنة، لكنها قد تُرسّخ جمهورية صرب البوسنة كدولة مارقة وتُمعِن في تقسيم البلد.

من المتوقع أن يصبّ التوازن الدولي في مصلحة المعسكر الذي يسعى إلى تفكيك البوسنة والهرسك اليوم أكثر من أي وقت مضى منذ نهاية الحرب، فذلك يعني أن أي جهود مكثفة ومتعددة الأطراف لحل الأزمة القائمة على أساس الإجماع لن تنجح على الأرجح، وفي مطلق الأحوال، يُهدد دوديك دوماً بالانسحاب من اتفاق "دايتون" لانتزاع التنازلات من المجتمع الدولي، حيث يحاول القادة الغربيون استرضاءه في معظم الأحيان، فيتجنبون الأزمات الوشيكة ظاهرياً لكنهم يزيدون بذلك رغبة جمهورية صرب البوسنة في الانفصال عن البلد على المدى الطويل.

من الطبيعي أن يدعو داعمو البوسنة والهرسك الدوليون إلى تعزيز الهيئات الدولية القائمة، مثل مكتب الممثل السامي في البوسنة والهرسك، لتقوية نظام "دايتون" المتصدّع، لكن يغفل هذا الموقف عن شوائب ذلك الاتفاق كونه يحاول التوفيق بين وجود البوسنة والهرسك المتعددة الجنسيات، ونشوء كيان صربي طائفي يشتق من محاولة ارتكاب إبادة لتدمير البوسنة الهرسك المتنوعة. هذا التناقض سيؤجج مساعي انفصال جمهورية صرب البوسنة دوماً، ولا يمكن اعتبار دوديك استثناءً من القاعدة، بل إنه نتاج حتمي لهذا النظام. لقد طرح نفسه في البداية كزعيم معتدل لكن سرعان ما تحوّل إلى انفصالي متطرف، ومن دون إدارة دولية قوية، لا مفر من أن تعود جمهورية صرب البوسنة إلى نزعتها الانفصالية مستقبلاً.

قد يُمهّد دعم النظام المتصدع الحالي لتحويل البوسنة والهرسك إلى قنبلة موقوتة دائمة قد تنفجر حين يضطرب ميزان القوى الدولي بدرجة كافية، ونظراً إلى المناخ الدولي الراهن، قد يحصل ذلك عاجلاً لا آجلاً.

حان الوقت للاعتراف بفشل نظام "دايتون" في فرض سلام دائم في البوسنة والهرسك، علماً أنه كان في الأساس إجراءً مؤقتاً لإنهاء الحرب ولم يهدف يوماً إلى الاستمرار لأجل غير مُسمى، حيث تعكس تحركات دوديك تمرداً واضحاً على اتفاق "دايتون"، بما في ذلك رفضه لأحكام المحكمة الدولية التي تضع مذبحة سريبرينيتسا في خانة الإبادة الجماعية، وبما أن الجانب الصربي يرفض هذا الإجراء بشكلٍ قاطع، فلا شيء يُجبِر البوسنة والهرسك أو أي عضو آخر في المجتمع الدولي على الالتزام ببنود الاتفاق.

لهذا السبب، أصبح الوقت مناسباً كي تقنع الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أعضاء أخرى في حلف الناتو قيادة جمهورية صرب البوسنة بأن الحلفاء سيتعاونون مع الأعضاء الآخرين في مجلس رئاسة البوسنة لفرض نظام دستوري جديد يدعو إلى حل جمهورية صرب البوسنة ما لم يقرر قادتها التخلي عن سياساتهم الانفصالية ونزع أسلحتهم وتقبّل استرجاع دولة بوسنية فاعلة في أسرع وقت، فهذه الخطوة ستُوجّه رسالة قوية إلى مناصري دوديك مفادها أن زعيمهم يقودهم إلى حافة الهاوية، كما أنها ستثبت لروسيا تجدّد الرغبة في مواجهة التهديدات الأمنية الكبرى في المنطقة.

أدى وضع البوسنة إلى تهديد استقرار أوروبا طوال ثلاثة عقود تقريباً، وحان الوقت لحل هذه المسألة من أساسها.

● ماركو أتيلا هور - أتلانتيك كونسيل