اللجان البرلمانية تستكمل تشكيل مناصبها

في وقت انتهت أغلب اللجان البرلمانية من حسم مناصب الرئيس والمقرر، إما بالتزكية أو الانتخاب، لكنها لم تسر كما أرادها ورسم لها طرفا "المعادلة" النيابية، وأبرز ما شهدته اللجان أمس ما حدث في لجنة شؤون الإسكان والعقار، فما إن انتهت من اجتماعها لاختيار رئيس ومقرر لها، بتزكية النائب فايز الجمهور رئيسا، وانتخاب النائب د. عبدالعزيز الصقعبي مقررا، قال عضو اللجنة النائب سعدون حماد: "بعد الاتفاق مع أعضاء اللجنة على أن يكون النائب الجمهور رئيسا للجنة، وأن أتقدم لمنصب المقرر، طلبت من الاخوة أن يكون التصويت علنيا، مثلما صوتوا الباركود في انتخابات الرئاسة".

وأضاف حماد: "المفاجأة في التصويت أن النائب خالد المونس صوت للنائب الصقعبي (ممثل حدس)، وسبب تفاجئي أنه يفترض بخالد المونس أن يرد الجميل لي عندما دعمته في الانتخابات الفرعية 2016"، مستدركا: "اسف تشاورية، أتاني المونس في البيت وطلب دعمي بالأصوات لصالحه، وداوم شهر كامل عندي في بيتي حتى نجاحه في التشاورية".

وتابع: "لم أكن أتوقع ذلك، خصوصا عندما طلبوا تزكية الجمهور رئيسا للجنة، وخصوصا أنه أبدى عدم ممانعته في التصويت لي لمنصب المقرر، لكن هناك شيء لم أفهمه بعد، وأنا طلبت منه صوت في اللجنة ولم أطلب أن ينجحني في انتخابات مجلس الأمة، فخالد المونس ما ينجح بانتخابات مجلس الأمة لو ما تشغلنا معه شهر كامل".

وعلق النائب الصقعبي على تصريح حماد، قائلا: "نستغرب دخول النائب سعدون حماد في اجتماع اللجنة الإسكانية بنفس تخريبي وعنصري ومزعج... إما أن أكون مقررا وإلا أخرب عليكم، ويقول الشرهة مو عليكم على ولد عمي خالد العتيبي الذي لم يصوت لي!"، مضيفا: "رديت على كلمة حماد، ما هذا الكلام فالدستور يقول لا طائفة ولا قبيلة، واخوي وولد عمي الثابت على المبدأ ومن يقف معي على الحق ومن أجل الكويت، هذا هو خالد مونس العتيبي رجل الموقف الواضح الصريح، صاحب الصولات والجولات في قاعة عبدالله السالم".

تكملة المسيرة

وعودة إلى التصريحات النيابية حول اللجان، تمنى النائب فايز الجمهور، في تصريح صحافي، أن يكون أعضاء اللجنة عند حسن ظن الجميع في تكملة المسيرة بالقضية الإسكانية، وتحقيق طموح وأحلام الشعب الكويتي، مؤكدا أن أعضاء اللجنة اجتهدوا في دور الانعقاد السابق لتحقيق شيء ما للمواطن في قضية السكن، وتلبية تطلعاته بشكل كريم وسريع.

من جهته، كشف مقرر اللجنة النائب د. عبدالعزيز الصقعبي أن اللجنة ستسعى إلى إنجاز مشاريع وقوانين مهمة لتنظيم سوق العقار وخدمة المصلحة العامة، "وسنسعى إلى استكمال ما تم خلال عملنا في اللجنة الإسكانية في دور الانعقاد السابق"، مبينا أن عمل اللجنة لم يتوقف في فترة الصيف، حيث تم عقد لجان فرعية، وورش عمل مع مهندسين وعقاريين وأصحاب اختصاص وأصحاب الطلبات الإسكانية، للوقوف على حل حقيقي للمشكلة الإسكانية.

وخاطب الصقعبي، في تصريح صحافي، من أسماهم بمافيا العقار قائلا: "خبتم وخاب مسعاكم"، موضحا أن "فكرة تغيير مسمى اللجنة إلى لجنة الإسكان والعقار تهدف إلى زيادة أعمال هذه اللجنة، وتوسيع دائرة اختصاصاتها، لتشمل كل القوانين التي عملنا عليها خلال الفترة السابقة فيما يتعلق باستدامة المدن الإسكانية أو تنظيم السوق العقاري".

اللجنة المالية

الى ذلك، عقدت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية اجتماعها أمس الذي خصص لاختيار رئيس ومقرر اللجنة.

وقال النائب أحمد الحمد في تصريح بمجلس الأمة، إن اللجنة انتهت إلى انتخابه رئيساً وتزكية النائب سلمان الحليلة مقرراً.

وأضاف أن اللجنة عقدت اجتماعها الأول في دور الانعقاد الثاني للفصل التشريعي السادس عشر برئاسة رئيس السن النائب شعيب المويزري.

وبين أنه ترشح والنائب المويزري لمنصب رئيس اللجنة، مضيفا أنه بعد التصويت حصل على 4 أصوات فيما حصل المويزري على 3 أصوات، وأن اللجنة زكت الحليلة مقررا.

وأشار إلى أن اللجنة شكلت لجنة فرعية لتسهيل عمل اللجنة الأم طوال فترة دور الانعقاد.

الحوار واللجان

وفي تعليق على مجريات ما شهدته اللجان أمس، أكد النائب محمد المطير عدم علمه ببنود الحوار الوطني، قائلا: لا نعلم ما هي بنود الحوار لكن المؤشرات تدل على أنه ليس لصالح العباد والبلاد.

وأضاف المطير في تصريح له، آخرها نتائج انتخابات اللجان ومناصبها، وقبلها استخدام بعض الأدوات الرخيصة لتفكيك المجلس، لافتا الى أن المشهد يتكرر من خلال استغلال الدولة العميقة لرغبات أصحاب النوايا الحسنة لبسط النفوذ والهيمنة على البلد ونحن لهم بالمرصاد.

● فهد تركي وعلي الصنيدح