15 مليون دينار أرباح «الاستثمارات الوطنية» في الربع الثاني

  • 05-08-2021

اعتمدت شركة الاستثمارات الوطنية البيانات المالية المجمعة عن الربع الثاني المنتهي في 30 يونيو الماضي، وتضمنت عرضاً تحليلياً مفصلاً عن أداء الشركة ومركزها المالي خلال الربع الثاني من عام 2021.

وأعلن رئيس مجلس إدارة الشركة حمد العميري تحقيق أرباح بقيمة 15.05 مليون دينار بواقع 18.87 فلساً للسهم الواحد، خلال الربع الثاني من العام الحالي مقارنة بخسارة قيمتها 11.86 مليوناً، وخسارة تقدر للسهم بنحو 14.87 فلساً للسهم الواحد للفترة المقابلة لها من العام الماضي 2020.

في حين حققت الشركة نمواً مميزاً في إجمالي أصول الشركة ما يقارب 239.51 مليون دينار مقارنة مع نفس الفترة من عام 2020 التي بلغت 208.19 ملايين، كما سجلت الشركة نمواً وفقاً لتلك النتائج بنسبة 15.05 في المئة، في إجمالي الموجودات مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي 2020.

وقال العميري، إن إجمالي الأصول المدارة على سبيل الأمانة من الاستثمارات الوطنية بلغ 1.1 مليار دينار في نهاية الربع الثاني من عام 2021، على الرغم من التحديات والتقلبات التي مازالت تواجهها المنطقة، مشيراً إلى أن «الاستثمارات الوطنية» حافظت على أرباح واحتياطيات قابلة للتوزيع بمبلغ 38.90 مليون دينار وتشكل ما نسبته 48.76 في المئة من رأس المال.

كما ارتفعت الإيرادات الشاملة الأخرى ارتفاعاً استثنائياً خلال الربع الثاني من العام الحالي لتصل الى 7.93 ملايين دينار بنمو متميز بلغ 402.17 في المئة، كما بلغت الخسائر الشاملة الأخرى خلال نفس الفترة من العام الماضي 2.62 مليون دينار.

وأشار إلى ارتفاع إجمالي حقوق المساهمين للشركة الأم إلى 189.21 مليون دينار، في نهاية الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بـ 159.34 مليون دينار في نهاية الربع الثاني من عام 2020، مع الأخذ بعين الاعتبار قيام الشركة بتوزيع أرباح نقدية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020 تقارب 9 ملايين دينار.

وكشف العميري عن الارتفاع المتميز الذي بلغ 54.2 في المئة في أتعاب وحوافز ووساطة واستشارات ليصل إلى 3.61 ملايين دينار، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي إذ بلغ 2.34 مليون دينار، مؤكداً أن النتائج المالية المطمئنة جاءت انعكاساً لاستراتيجية طويلة الأمد تم اعتمادها من مجلس إدارة الشركة، التي تعمل الإدارة التنفيذية على تطبيقها بمهنية عالية.

استثمارات الجديدة

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للشركة فهد المخيزيم، إن النتائج المالية خلال الربع الثاني من العام اتسمت بالإيجابية، وإن الاستثمارات الوطنية نجحت باستقطاب العديد من الاستثمارات الجديدة في قطاعات البنية التحتية والائتمان وتكنولوجيا المعلومات والملكية الخاصة، مشيراً إلى أن الشركة بدأت عام 2021 بمجموعة قوية من العمليات الاستثمارية التي شملت عدداً من عمليات الدمج والاستحواذ لمصلحة عملائها وعدداً من عمليات البيع وإعادة الهيكلة، فضلاً عن تعاقدات لتقديم خدمات استشارية عامة، على الرغم من أن التحديات مازالت تشهدها المنطقة والعالم من تداعيات على الأسواق.

وأفاد المخيزيم بأن الشركة استطاعت المحافظة على التوزيعات الخاصة بعملائها المساهمين باستثماراتها العقارية التجارية في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية وزيادة العائد الجاري السنوي من 9 في المئة إلى 10 في المئة سنوياً في استثمارها العقاري الواقع في المملكة المتحدة بمنطقة مانشستر.

وأشار إلى عزم «الاستثمارات الوطنية» الاستثمار مع مجموعة من عملائها في مشروعين لتطوير مستودعات لوجستية في أوروبا تحديداً إيطاليا وألمانيا، حيث تم تأجير المشروع الأول وهو المستودع الكائن في إيطاليا على شركة فيدكس (FedEx) أما المشروع الثاني والكائن في ألمانيا فهو في مراحله النهائية من عملية توقيع عقد التأجير مع إحدى الشركات الكبرى في القطاع اللوجستي، ومن المتوقع أن يحقق المشروعان عائداً سنوياً يبلغ 8.0 في المئة و8.5 في المئة على التوالي وجميعها توزع بشكل ربع سنوي وتم تغطية الاكتتاب في المشاريع المشار لها بعدة مرات وتغطية لرأس المال المطروح للاكتتاب.

إضافة إلى مساهمة الشركة أخيراً مع عملائها في فرصة استثمارية مباشرة في صندوق رأس المال الاستثماري المدار من شركة جي سكويرد (G Squared)، والمتوقع له تحقيق معدل عائد داخلي يبلغ 30 في المئة خلال مدة الصندوق، وأيضاً كمستشار إدراج لشركة الصفاة للاستثمار.

وأوضح أن شركة الاستثمارات الوطنية أودعت بحسابات عملائها أخيراً العائد الجاري عن الربع الأول من عام 2021 استمراراً للعوائد الربع سنوية التي لم تتوقف خلال العام المالي 2020 عن العقارين الدوليين وهما عقاري المملكة المتحدة بمنطقة مانشستر المؤجر لشركة Tesco والمشروع العقاري التجاري في الولايات المتحدة الأميركية بولاية بنسلفانيا المؤجر لـ Vanguard Group.

وأكد المخيزيم أن الاستثمارات الوطنية، أثبتت مكانتها الرائدة في قطاع العقارات في الكويت والمنطقة والعالم، إذ نجح قطاع الاستثمارات العقارية في تسويق عقاراته وزيادة نسب الأشغال فيها، إضافة إلى استقطاب عملاء ومحافظ جديدة خلال بداية عام 2021 ومن أبرزها استقطاب عقارين لمحفظة إدارة أملاك الغير في منطقة السالمية والجابرية، والتخارج من عقار استثماري في منطقة المهبولة».

وأشار إلى أنه بالمقارنة في نفس الفترة السابقة خلال العام الماضي فقد زادت الإيرادات بنسبة 15 في المئة، كما زاد عدد الوحدات التأجيرية 37 في المئة والتي تشمل أكثر من 1800 وحدة تأجيرية متنوعة، كما ارتفعت معدلات الإشغال بنسبة 12 في المئة، مبيناً أن القطاع يستمر في زيادة معدل التحصيل وإيرادات المحفظة العقارية المدارة لمصلحة أملاك الغير، كما يركز حالياً على تجهيز وتطوير منتزه الوطنية في منطقة الخيران لمواكبة الطلب المتزايد على قضاء العطلات في الشاليهات خلال هذه الفترة فقد تمكنا من تحقيق معدلات إشغال كاملة في المنتجع الذي وصل إلى أعلى مستوي في الربع الثاني من هذا العام ويرجع ذلك إلى الحملات التسويقية وطلب السوق عليها.

وأكد المخيزيم أن الشركة قامت بالعديد من الاستحواذات العقارية خلال السنوات الماضية في كلٍ من الولايات المتحدة وبريطانيا في مختلف القطاعات التجارية والسكنية.

كما تعمل الشركة وفقاً لاستراتيجية واضحة التي تعتمد على التأني في اختيار الفرص مما أسهم مباشرة في تحقيق نجاحات تاريخية بكل عملياتها المدارة في السوق

وقال المخيزيم، إن الاستثمارات الوطنية كثّفت جهودها الاستراتيجية في مجال المسؤولية الاجتماعية كجزء من برنامجها السنوي، إذ ركزت على تلبية احتياجات ومتطلبات من هم بحاجة للدعم والمساندة من باب التكافل الاجتماعي ومن منطلق حسها الوطني واستشعارها للمسؤولية الاجتماعية، حيث قامت الاستثمارات الوطنية وبالتعاون مع جمعية النجاة الخيرية برعاية لبعض الأنشطة البارزة والسنوية ومن ضمنها حفظة القرآن الكريم للعام الثاني على التوالي خلال شهر رمضان المبارك وأيضاً التعاون مع البنك الكويتي للطعام والإغاثة برعاية المشاريع الرمضانية المتنوعة .

وأشاد المخيزيم بالجهود المبذولة والأداء المتميز لشركة الاستثمارات الوطنية خلال النصف الأول من عام 2021، مما يعكس مدى نجاح الإدارة التنفيذية في عمل وبناء استراتيجيات فعالة إذ حققت المعادلة الصعبة التي ترتكز على الحضور البناء في السوق وحيازة ثقة العميل من جانب، إضافة إلى المضي بالابتكار والتميز والمنافسة من جانب آخر.

وأوضح المخيزيم، أن نيل الشركة لثلاث جوائز خلال النصف الأول من العام الحالي 2021 بما فيها جائزة أفضل شركة لإدارة الاستثمار وأفضل شركة لإدارة الثروات في الكويت وأفضل شركة في إدارة الأصول في الخليج يأتي تأكيداً على أن «الاستثمارات الوطنية» الأكثر محافظة على المعايير الدولية التي تنعكس بطبيعة الحال على معيار ثقة العملاء وعلاقاتهم بمنظومة العمل.

وفي النهاية أعرب رئيس مجلس إدارة شركة الاستثمارات الوطنية حمد العميري عن شكره للمساهمين والعملاء، مثمناً ثقتهم ودعمهم للاستثمارات الوطنية.

كما تقدّم بالشكر للجهات الرقابية، وأثنى على جهود الإدارة التنفيذية والموظفين على جهودهم المبذولة للسعي الدائم في تحقيق هذا الأداء، والنمو الإيجابي والذي يتماشى دائماً مع الخطة الاستراتيجية مع مواصلة النهج المثالي لرؤية الشركة في مواصلة خدمة العملاء بالاستناد إلى عناصر العمل المنهجي، إلى جانب تعزيز الابتكار الرقمي في المنتجات والخدمات الاستثمارية.