هل ينجح جو بايدن في «إخضاع» فلاديمير بوتين بجنيف؟

  • 16-06-2021

تنعقد اليوم قمة هي الأولى من نوعها بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بجدول أعمال دولي حافل، من سورية واوكرانيا والمفاوضات النووية مع إيران، الى الاتهامات لموسكو بالتدخل الضار والتأثير على الانتخابات الاميركية والاوروبية وشن هجمات الكترونية، وصولاً الى انتهاكات حقوق الإنسان.

ولا يبدو أن هذا اللقاء سيكون كافيا لرسم خطوط تماس بين هذين الخصمين الجيوسياسيين، رغم أن بايدن أظهر الإرادة السياسية لمواجهة بوتين، الذي وصفه قبل اسابيع بالقاتل، متحدثا عن رسم خطوط حمراء لسيد الكرملين الذي عاصر 5 رؤساء أميركيين.

ويقول مراقبون إن القمة ستكون بمثابة مبارزة حقيقية بين بوتين ضابط الـ "كي جي بي" السابق، الذي قال قبل أيام إن الولايات المتحدة تمضي بنهج الاتحاد السوفياتي، وبين بايدن السياسي المخضرم الذي قضى جزءا كبيرا من حياته السياسية وسط الحرب الباردة.

وفي خطوة تظهر منسوب التوتر، لن يعقد مؤتمر صحافي مشترك بين الرئيسين، بل سيجري كل منهما مؤتمراً منفصلاً. ويقول مراقبون إن اي حركة للرئيسين ستكون تحت المجهر، خصوصاً بعد الهجمات اللاذعة التي قام بها الديمقراطيون، الذين ينتمي اليهم بايدن ضد الرئيس السابق دونالد ترامب واتهامه بالتبعية لبوتين.

وسيطرح بوتين قائمة طويلة من القضايا لمناقشتها. وقال يوري أوشاكوف، مساعد السياسة الخارجية في الكرملين، للصحافيين أمس، إن جدول الأعمال الرسمي للقمة يشمل التطرُّق إلى قضايا العلاقات الثنائية والجرائم الإلكترونية وتغير المناخ والقطب الشمالي والتعاون الاقتصادي والأمن الإقليمي في أنحاء العالم، فضلاً عن القضايا التي لم يتم الاتفاق عليها مسبقاً.

وأضاف: "أنظر إلى هذا الاجتماع بتفاؤل عملي، ولكن ليس كبيراً . العلاقات الروسية - الأميركية في مأزق الآن، والوضع يكاد يكون حرجاً. يجب القيام بشيء ما، وهذا هو الاجتماع الأول في ظل هذه الظروف المتوتّرة التي تطورت في العلاقات الثنائية، وأعتقد أن كلاً من الجانبين يدرك أنهما بحاجة إلى رفع الأنقاض".

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، امس، إن المحادثات من المقرر أن تستغرق من 4 إلى 5 ساعات، بما في ذلك فترات راحة ومناقشات تشمل وفوداً أوسع نطاقاً.

خطوط حمراء

وأمس الأول، تعهّد الرئيس الأميركي في ختام قمّة حلف شمال الأطلسي في بروكسل، بأن يحدّد لنظيره الروسي خلال لقائهما في جنيف، التي وصل إليها أمس بعد حضوره قمتين لمجموعة السبع وحلف شمال الأطلسي، إضافة الى قمة اميركية-اوروبية، ما هي "خطوطه الحمر". وأضاف: "لا نسعى إلى نزاع مع روسيا، لكنّنا سنردّ إذا واصلت أنشطتها".

ورغم أن القارة العجوز لم تعد أولوية بالنسبة إلى الأميركيين، منذ أن نقل الرئيس السابق باراك أوباما محور سياسته إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ، فإن بايدن يريد أن يثبت لبكين وموسكو أن "الولايات المتحدة وأوروبا متحدتان".

وعشية قمة جنيف، التي يترقبّها العالم، إلتقى الرئيس الأميركي خلال انعقاد القمة الأوروبية - الأميركية، أمس، رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الذي يمثل الدول الـ27 ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلاين، في بروكسل بهدف إحياء شراكة تراجعت في عهد سلفه دونالد ترامب، وتقصّي مدى دعم دول التكتل لبلاده بمواجهة الصين.

وقال بايدن، خلال القمة، إن بلاده ستعمل مع أوروبا لتحسين حياة مواطنيهم والعالم. وتابع: "لدينا فرصة عظيمة للعمل مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، وأشعر بشعور جيد حيال ذلك"، مضيفا أنه "من المصلحة للولايات المتحدة أن تكون لها علاقة عظيمة مع الجانبين".

كما تحدث عن توافر فرصة كبيرة للتعاون مع أوروبا لمواجهة التغير المناخي، ووباء "كورونا".

من ناحيتها، ذكرت فون ديرلاين "ان السنوات الأربع الماضية لم تكن سهلة، فقد تغير العالم بشكل كبير وأوروبا كذلك، الا أننا نريد ان نطمئنكم بأننا أصدقاء وحلفاء".

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية: "ناقشنا مع الولايات المتحدة سبل إنهاء وباء كورونا في مختلف أنحاء العالم"، وشدّدت على أنه "يجب إصلاح منظمة الصحة العالمية وتعزيز قدراتها للتعامل مع الأوبئة". وأوضحت ديرلاين "إننا بحثنا سبل تعزيز العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي".

بدوره، قال رئيس المجلس الأوروبي "بحثنا قضايا متعلقة بالأمن الدولي مثل الاتفاق النووي مع إيران"، واعتبر ان "أي تصعيد في الملف الإيراني سيكون خطيرا على أمن المنطقة والعالم".

وأضاف ميشال: "بحثنا سبل تعزيز التعاون مع واشنطن خلال القمة الأميركية - الأوروبية، كما بحثنا سبل تعزيز القيم الديمقراطية".

وفي مؤشر على تهدئة بين الطرفين، بعد سنوات من التوتر في عهد ترامب، أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، هدنة 5 سنوات في تسوية الخلاف القديم المتعلق بشركتي "ايرباص" و"بوينغ"، الذي كان يسمم علاقتهما.

وقالت فون ديرلاين: "هذا الاتفاق يفتح فصلاً جديداً في علاقاتنا، لاننا ننتقل من خلاف الى تعاون في مجال الطيران بعد نزاع استمر 17 عاما". ورحّب بايدن بالاتفاق، معتبرا انه "يتيح التصدي للصين".

ووافق الطرفان على تعليق الرسوم الجمركية العقابية المفروضة في إطار هذا الخلاف، مدة 5 سنوات، كما قالت الممثلة الأميركية للتجارة كاثرين تاي.

وتحاول الولايات المتحدة كسب تأييد الاتحاد الأوروبي في صراع القوة، الذي تخوضه مع الصين وتريد الاستفادة من هذه القمة لتهدئة العلاقات بين جانبي الأطلسي، التي شهدت توترا شديدا خلال عهد ترامب.

وقالت تاي: "بدلاً من محاربة أحد أقرب حلفائنا، نلتقي أخيرا معا في مواجهة تهديد مشترك". وأضافت "انه مثال من أجل مواجهة تحديات أخرى، مثل التحدي الذي تمثله الصين".

من جهتها، رحبت فرنسا باتفاق "جيد" بين الطرفين، داعية الى إغلاق هذا الملف "بشكل نهائي".