«الأزرق» يخسر أمام ضيفه الفلسطيني بهدف «مراعبة»

خسر منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أمام ضيفه الفلسطيني بنتيجة هدف من دون رد، في المباراة الدولية الودية التي جمعتهما اليوم على استاد جابر الأحمد الدولي.

وتأتي هذه المباراة ضمن استعدادات الأزرق لمباراتي أستراليا والأردن يومي 25 و30 من مارس المقبل، ضمن منافسات المجموعة الثانية من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 بقطر، وكأس آسيا 2023 بالصين.

كما يستعد المنتخب الفلسطيني لمواجهة سنغافورة في 25 مارس بالتصفيات ذاتها.

جاء الشوط الأول أقل من المتوسط، ولم يقدم منتخبنا العرض المنتظر منه، في حين كانت الأفضلية لمصلحة المنتخب الفلسطيني.

اعتمد المدرب الأسباني، كاراسو على طريقة 4-3-3 وتشكيل يتكون من سليمان عبدالغفور لحراسة المرمى، وأمامه فهد الهاجري وفهد حمود وحمد الحربي وعبدالعزيز ناجي لخط الدفاع.

وجاء خالد شامان ورضا هاني وطلال الفاضل لخط الوسط، وبدر المطوع وأحمد الزنكي وحسين الموسوي لخط الهجوم، على أن يلعب الثنائي المطوع والزنكي دور همزة الوصل بين الهجوم والدفاع.

انحصر اللعب في وسط الملعب في البداية، وكانت أول هجمة للأزرق في الدقيقة 15، بعد مرور أحمد الزنكي لتصل الكرة إلى بدر المطوع الذي سدد في المدافعين.

ثم سيطر المنتخب الفلسطيني، وهاجم وكانت أبرز هجماته في الدقيقة 26، والتي مر خلالها سامح مراعبة لكنه سدد بعيداً عن المرمى، ثم تسدية لتامر صيام من ركلة حرة مباشرة بعد ثلاث دقائق أبعدها عبدالغفور بصعوبة.

ولم تشهد الدقائق المتبقية جديداً، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.

وفي الشوط الثاني، جاءت البداية هذه المرة من منتخبنا الوطني، وكاد فهد الهاجري يضع المنتخب في المقدمة، غير أن رأسيته مرت بجوار القائم الأيمن للحارس الفلسطيني توفيق أبوحماد.

وأجرى كاراسكو تغييرين بنزول شبيب وفيصل زايد بدلاً من حسين الموسوي وطلال الفاضل.

ثم استعاد المنتخب الفسطيني أفضليته وعاود هجومه، وتمكن مهاجمه سامح المراعبة من إحراز هدف السبق في الدقيقة 70، بعد تلقيه عرضية من محمود ابوردة، حولها برأسية متقنة داخل شباك عبدالغفور من خطأ دفاعي فادح، في الدقيقة 70.

بعد الهدف دفع كاراسكو بفواز عايض وعيد الرشيدي بدلاً من بدر المطوع وأحمد الزنكي.

هاجم الأزرق بغية إحراز هدف التعادل، وأتيحت الفرصة لشبيب الخالدي ليزور شباك أبوحامد في الدقيقة 86، لكن رأسيته علت العارضة، ثم جاءت تسديدة من فهد الهاجري من الناحية اليمنى أنقذها أبوحماد ببراعة، لينتهي اللقاء بفوز المنتخب الفاسطيني بهدف نظيف.