فاضل الرئيس: أحرص على إيجاد بنية مبتكرة في لوحاتي

تتميز تجربة الفنان التشكيلي والخطاط فاضل الرئيس الفنية بتنوعها الملحوظ في استخدام الحروف العربية في سياق تشكيلي قريب من الوجدان، ومتناسب مع ما يتطلع إليه المتلقي من رؤية فنية تمتزج فيها الحروف العربية مع التشكيل.

يقول الرئيس: «أحب أن أجمع في أعمالي الفنية بين الخط واللوحة التشكيلية، وأستعمل مادة القماش موضوعة عليها ألوان الإكريليك». ويرى أن فن الخط العربي، هو فن بحد ذاته، ويشبه الفن التشكيلي، الذي له عناصره ومقوماته الخاصة به، ويعتمد على أساسيات وقواعد دقيقة.

وأكد أنه يحرص على إيجاد بنية مبتكرة في أعماله، وأنه يقوم بتقديم رؤيته كفنان تشكيلي، من خلال مضامين حروفية يقوم بابتكارها كفنان، تعطي في بعض الأحيان حالات رمزية مختلفة، باستخدام الألوان المتعددة، أو اللون الواحد بدرجاته، أو اللونين.

ولفت إلى أنه يحاول دائما إدخال فن الخط ضمن أسلوب مبتكر على مستوى التقنيات والتنفيذ، مشيرا إلى أن الفنان الناجح هو الذي يتميز دائما في الابتكار، فعلى سبيل المثال، الفنان الشهير بيكاسو تميز عن أقرانه من الفنانين في عصره في بحثه اللامنتهي عن طرق جديدة، وأيضا تنوعه في استخدام المواد والأساليب الفنية الكثيرة، «الفنان دائما بحاجة إلى الاطلاع والبحث، وأيضا التدريب المستمر، لصقل خبرته، حتى يمتلك في النهاية مخزونا يثري تجربته الفنية».

وبيَّن الرئيس أن أعماله تعبِّر عن الآيات القرآنية، الحكم والأمثال، والكلام المأثور، إضافة إلى القصائد الشعرية.

مشاهد حروفية

ويحرص الرئيس في أعماله على أن تكون اختياراته اللونية مائلة إلى التناسق فيما بينها، مع تفضيله للألوان النارية التي تمتاز بالحيوية، والقدرة على إبراز جوانب محددة من الأفكار التي يطرحها على الجمهور، من خلال لوحاته، ومن ثم فإن التجربة الفنية لديه تأخذ في مساراتها العديد من الاتجاهات، لعل من أبرزها خلق فضاء واسع تتنافس فيه الألوان مع عناصر الأعمال، والتي يستخلصها في الغالب من الحروف العربية والكتل اللونية، إضافة إلى التنوع الحاصل في تأكيد الفكرة بأكثر من شكل.

والاتجاه الآخر في أعمال الرئيس يتمثل في ترتيب مواضيعه بما يتناسب مع فكرته، وبالتالي فإن المشاهد الحروفية والخطية والتشكيلية تتداخل فيما بينها، معبِّرة عن تناسق فعلي في بنية اللوحة، وتأكيد فكرتها، إلى جانب اتجاه آخر يشمل حُسن اختيار الألوان، تلك التي تميل في معظمها إلى البهجة والاحتفاء بالطبيعة، والمزج بين الخط العربي والتشكيل.

وفي هذا السياق، يمكن القول إن فاضل يسير بتجربته الفنية إلى آفاق فنية كثيرة، لإيجاد علاقة وثيقة بين الخط العربي والفنون التشكيلية. وإلى جانب إجادته لرسم لوحات تشكيلية وخطية وحروفية، وفي أحيان كثيرة دمج تلك الرؤى في لوحة واحدة، إلا أنه يجيد أيضاً فن الكاريكاتير، سواء السياسي أو الاجتماعي.