«الطيران المدني» توصي برفع المنع عن الدول المحظورة

في خطوة تفتح الباب أمام عودة الوافدين من حملة الإقامات العالقين في الخارج، وتحريك الجمود القائم في غير قطاع محلي، كشف نائب المدير العام لشؤون مطار الكويت الدولي، مدير تشغيل ومراقبة أداء مبنى الركاب T4 صالح الفداغي أن اللجنة التنفيذية لإعادة التشغيل التجاري في المطار رفعت اقتراحاً إلى اللجنة العليا لإعادة تشغيل الرحلات التجارية بتنفيذ مدة الحجر في الكويت واعتماد آلية لدخول وافدي الدول الممنوعة.

وقال الفداغي، لـ "الجريدة" أمس، إن الاقتراح ينص على اعتماد الحجر المؤسسي في الكويت 14 يوماً للقادمين من تلك الدول، وفق الضوابط الصحية المطلوبة بدلاً من إقامتهم في دولة «ترانزيت» وسيطة، وهو ما يساهم في تجاوز بعض العقبات التي يواجهها الوافدون العالقون في عدد من البلاد.

وبينما يتزامن ذلك الاقتراح مع مطالبات محلية عدة لا سيما من وزارات التربية والعدل والصحة بإعادة عدد من المعلمين والقضاة والأطباء والممرضين العالقين في الخارج، قال الفداغي إن تنفيذه يحتاج إلى جهود 3 جهات رئيسية: الإدارة العامة للطيران المدني ووزارتي الصحة والداخلية، خصوصاً أن المحاجر ستتطلب جهوداً من الوزارتين وأعداداً كبيرة من العمالة؛ نظراً للعمل الكبير المنتظر، على غرار ما حدث في إجلاء المواطنين من الخارج.

وأضاف أن المقترح قيد الدراسة، وكل جهة تدرس حالياً إمكاناتها لتطبيقه، مؤكداً أن هناك دراسات بهذا الشأن وستقوم "اللجنة العليا" برفع جميع هذه التوصيات متى رأت جاهزية الجهات لتطبيقها.