اتفاق سلام إماراتي - إسرائيلي

  • 14-08-2020

في خطوة هي الأولى من نوعها خليجياً، توصلت الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لبدء علاقات ثنائية كاملة بينهما، والتعاون في كل المجالات.

وأُعلن الاتفاق بعد اتصال ثلاثي جرى أمس بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وجاء في بيان ثلاثي مشترك نشرته وكالة «وام» الرسمية الإماراتية أن الأطراف الثلاثة اتفقت على «مباشرة العلاقات الثنائية الكاملة بين إسرائيل والإمارات»، معتبراً أن «من شأن هذا الإنجاز الدبلوماسي التاريخي أن يعزز السلام في منطقة الشرق الأوسط، وهو شهادة على الدبلوماسية الجريئة والرؤية التي تحلى بها القادة الثلاثة، وعلى شجاعة البلدين لرسم مسار جديد يفتح المجال أمام إمكانات كبيرة في المنطقة».

وإذ لفت إلى أن «الدول الثلاث تواجه العديد من التحديات المشتركة راهناً، وستستفيد بشكل متبادل من الإنجاز التاريخي الذي تحقق اليوم (أمس)»، أشار البيان إلى أن وفوداً من الإمارات وإسرائيل ستجتمع خلال الأسابيع المقبلة بهدف «توقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بقطاعات الاستثمار والسياحة والرحلات الجوية المباشرة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا والطاقة والرعاية الصحية والثقافة والبيئة وإنشاء سفارات متبادلة وغيرها من المجالات ذات الفائدة المشتركة».

ورأى البيان أن «بدء علاقات مباشرة بين اثنتين من أكبر القوى الاقتصادية في الشرق الأوسط، من شأنه أن يؤدي إلى النهوض بالمنطقة من خلال تحفيز النمو الاقتصادي، وتعزيز الابتكار التكنولوجي، وتوثيق العلاقات بين الشعوب»، مضيفاً أنه «نتيجة لهذا الانفراج الدبلوماسي وبناءً على طلب الرئيس ترامب وبدعم من الإمارات، ستتوقف إسرائيل عن خطة ضم أراضٍ فلسطينية وفقاً لخطة ترامب للسلام، وتركز جهودها الآن على توطيد العلاقات مع الدول الأخرى في العالمين العربي والإسلامي. وإذ تؤمن الولايات المتحدة والإمارات وإسرائيل بإمكانية تحقيق إنجازات دبلوماسية إضافية مع الدول الأخرى، فإنها ستعمل معاً لتحقيق هذا الهدف».

ولفت إلى أن «بدء العلاقات الدبلوماسية السلمية سيجمع بين اثنين من أقوى شركاء أميركا في المنطقة، وستنضم الإمارات وإسرائيل إلى الولايات المتحدة لإطلاق أجندة استراتيجية للشرق الأوسط لتوسيع التعاون الدبلوماسي والتجاري والأمني».

وأكد أنه «إلى جانب الولايات المتحدة، تتشاطر الإمارات وإسرائيل وجهة نظر مماثلة فيما يتعلق بالتهديدات والفرص في المنطقة، فضلاً عن الالتزام المشترك بتعزيز الاستقرار من خلال المشاركة الدبلوماسية، وزيادة التكامل الاقتصادي، والتنسيق الأمني. وسوف يؤدي هذا الاتفاق إلى حياة أفضل لشعوب الإمارات وإسرائيل والمنطقة».

وذكر أن «الإمارات وإسرائيل ستقومان فوراً بتعزيز التعاون وتسريعه فيما يتعلق بمعالجة وتطوير لقاح لفيروس كورونا. ومن خلال العمل معاً ستساعد هذه الجهود في إنقاذ حياة الجميع بصرف النظر عن ديانتهم في جميع أنحاء المنطقة».

وإذ رحب بمشاركة الإمارات في الحفل الذي أعلن خلاله ترامب خطته للسلام المعروفة بصفقة القرن في واشنطن 28 يناير الماضي، تعهد البيان بأن «الطرفين سيواصلان جهودهما للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وبحسب خطة السلام، يجوز لجميع المسلمين أن يأتوا لزيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه، وينبغي أن تظل الأماكن المقدسة الأخرى في القدس مفتوحة أمام المصلين من جميع الأديان».

وبحسب البيان، فقد أعرب بن زايد ونتيناهو عن «تقديرهما العميق للرئيس ترامب على تفانيه لإحلال السلام في المنطقة، وعلى النهج العملي الفريد الذي اتخذه لتحقيقه».

وفي تعليقٍ على «تويتر»، قال ولي عهد أبوظبي، إن بلاده اتفقت مع إسرائيل على «وضع خريطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولاً إلى علاقات ثنائية»، مضيفاً أنه اتفق خلال الاتصال الثلاثي على «وقف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية».

ولفت وزير الشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش إلى أن الاتفاق «جمّد قرار الضم، وذلك مكسب كبير، وإنجاز لمصلحة مستقبل المنطقة وشعوبها والعالم، وفرصة جديدة لإحياء السلام».

وشدد قرقاش على أن «الإمارات وبمبادرة شجاعة توظّف قرارها المباشرة في العلاقات الاعتيادية مع إسرائيل للمحافظة على فرص حل الدولتين، وتدعو لاستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتلتزم بالعمل مع الأصدقاء لإحلال الأمن ولضمان استقرار المنطقة».

من ناحيته، اعتبر سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة، أن الاتفاق يشكل «انتصاراً للدبلوماسية وللمنطقة، وتقدماً مهماً في العلاقات العربية الإسرائيلية»، مؤكداً أنه «يقضي على الفور بوقف الضم وإمكانية حدوث تصعيد عنيف. ويحافظ على قابلية حل الدولتين، كما تدعمه جامعة الدول العربية والمجتمع الدولي».

وتحدث الرئيس ترامب عن «اتفاق تاريخي واختراق ضخم وخطوة مهمة باتجاه بناء شرق أوسط أكثر رخاء».

وقال ترامب، في البيت الأبيض، أمس، إن المناقشات بين الزعيمين اتسمت أحياناً بالتوتر، مشيراً إلى أن اتفاقات مماثلة قيد النقاش مع دول أخرى بالمنطقة، «آمل أن تتحقق».

وأضاف «قال الجميع إن هذا الأمر سيكون مستحيلاً... بعد 49 عاماً ستقوم إسرائيل والإمارات بتطبيع علاقاتهما الدبلوماسية بالكامل. ستتبادلان السفراء والبعثات الدبلوماسية، وستبدآن تعاوناً في شتى المجالات».

وقال مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنير، الذي يعتبر مصمم «صفقة القرن»، إن «الاتفاق سيمنح الأمل لشعوب المنطقة»، في حين اعتبره وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو «خطوة كبيرة للأمام على الطريق الصحيح».

بدورها، أشادت إسرائيل بالاتفاق، ووصفته بـ «يوم عظيم للسلام». وفي مؤتمر صحافي لاحق، قال نتنياهو إنه «يوم تاريخي لدولة إسرائيل».

أما السفير الإسرائيلي في واشنطن رون ديرمر فقال على «تويتر»: «يوم عظيم للسلام! تثني إسرائيل على شجاعة (محمد بن زايد آل نهيان) في اتخاذ قرار تاريخي لانضمام الإمارات إلى مصر (1979) والأردن (1994) في صنع السلام مع إسرائيل. إسرائيل ممتنة بعمق لكل ما فعله ترامب ليجعل تلك الانفراجة ممكنة».

وبينما رحّب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بالاتفاق، رفضته «حماس»، وقالت إنه لا يساعد القضية الفلسطينية.