الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة: سحب 3 آلاف رخصة سوق من أصحاب إعاقات بصرية وذهنية شديدة

علمت "الجريدة" من مصادر مطلعة، أن ثمة تنسيقا قائما بين الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة، ممثلة في قطاع الخدمات الطبية والنفسية والاجتماعية، ووزارة الداخلية، ممثلة في الإدارة العامة للمرور، بشأن رخص السوق الصادرة لبعض فئات ذوي الإعاقة، وأسفر ذلك عن سحب قرابة 3 الآف رخصة من اصحاب الإعاقات البصرية والذهنية الشديدة ممن لديهم رخص قيادة ولا تنطبق عليهم اشتراطات الاصدار.

ووفقا لمصادر "الإعاقة" فإن الهيئة قامت أخيراً بمخاطبة "الداخلية" بأسماء هؤلاء، حيث قامت بتحليل بياناتهم والاتصال بهم وسحب الرخص منهم، موضحة أن بعض أصحاب الإعاقة الذين حصلوا على رخص قيادة منذ سنوات قد تكون ساءت حالتهم وارتفعت درجة وشدة اعاقاتهم لذا صار لزاما سحب هذه الرخص، من منطلق الخوف عليهم ومعالجة أي خلل سابق.

وأشارت المصادر إلى أنه بالتنسيق مع "الداخلية" تم أيضاً وضع "بلوك" على أصحاب الإعاقات البصرية والذهنية الشديدة، ممن بلغت أعمارهم 18 عاماً (السن القانونية لاستخراج الرخص) وذلك لمنعهم من الحصول عليها حرصاً من الهيئة والوزارة على عدم تعرضهم لأي مكروه، وحفاظا على سلامة الآخرين.

الحجز المسبق

إلى ذلك، شددت المصادر على أنه لم يتم السماح بزيارة مقر الهيئة إلا لاصحاب الحجز المسبق عبر المنصة، بعد التحقق من "الباركود" الخاص بالموعد، والتأكد من التزام المراجع بالاشتراطات الوقائية من ارتداء الكمام والقفاز وقياس درجة الحرارة.

نقاط فحص

وبينت المصادر، أن الهيئة وضعت نقاط فحص ثابتة لراغبي الدخول إلى صالات الاستقبال لانجاز معاملاتهم، مؤكدة أن الهدف من هذه الإجراءات الحفاظ على التباعد الاجتماعي بين المراجعين ومنع التزاحم والتكدس داخل صالات الاستقبال بما يضمن عدم تفشي العدوى بفيروس "كورونا" المستجد بين المراجعين، لاسيما المعاقين منهم، موضحة أن الهيئة عملت على زيادة مواعيد الحجز لتغطي أكبر عدد ممكن من المراجعين الذين بامكانهم انجاز اكثر من معاملة في الزيارة الواحدة.