«stc» تعلن تجربة «5G» المعززة على تردد 2.1 غيغاهرتز

  • 11-08-2020

أعلنت شركة الاتصالات الكويتية "stc" تجربة شبكة الجيل الخامس "5G" المعززة على نطاق تردد 2.1 GHz، التقنية الأولى من نوعها التي يتم إطلاقها في الكويت، التي تسهم في تقوية شبكات الجيل الخامس لتوفير خدمات أفضل للعملاء.

وقالت الشركة، في بيان صحافي أمس، إن شبكة الجيل الخامس 2.1 غيغاهيرتز المعززة لن تحسن تجربة العملاء فحسب، بل تمهد أيضاً السبيل أمام استكشاف وتطوير تطبيقات ثورية تقوم عليها الصناعة الرأسية "نظام بيئي للابتكار التقني والتجاري يشمل الأسواق الرأسية مثل السيارات والطاقة والأغذية والزراعة".

وأضافت أنها بصفتها أول مشغل يقوم بإطلاق شبكات "5G" لتغطي كل أنحاء دولة الكويت، فقد استفادت "stc" من خبرتها في سبيل تقديم الحلول التقنية الأكثر تقدماً لتعزيز عروض خدمات الجيل الخامس.

وذكرت أن هذه الخطوة تأتي في إطار الجهود المستمرة والتعاون المشترك الذي يقوده ناصر الهملان، مدير المواقع اللاسلكية في "stc" بالشراكة مع شركة هواوي العالمية، لتوفير حلول تقنية تعزز من تجربة عملاء "stc" قبل أي أحد آخر.

وبينت أن الترقية الجديدة ستدعم من التغطية الداخلية لشبكة الجيل الخامس، التي تقوم على نطاقات التردد الحالية 3.5 غيغاهرتز، مما يوفر اتصالاً بمستوى نطاق ترددي أكثر انخفاضاً. ويمكن لنطاقات التردد المنخفض على تردد 800 ميغاهرتز و900 ميغاهرتز و1.8 غيغاهرتز و2.1 غيغاهرتز، تحسين تجربة الهاتف المحمول المتصلة بشبكات الـ "5G" لتشمل مناطق أوسع في البيئات الداخلية المغلقة.

ولفتت إلى أنه مع نطاق التردد المنخفض لشبكات الجيل الخامس "القائمة على تقنية الاتصالات اللاسلكية لزيادة معدل البيانات لكل مستخدم"، يتم تعيين كتل تردد متعددة لنفس المستخدم تشمل لـ NR 3.5 GHz وNR 2.1 GHz، مما يمكن "stc" من توفير تجربة إنترنت فائق السرعة عبر الهواتف المحمولة مستقبلاً.

وأشارت إلى أنه يمكن الاستفادة بشكل كبير من هذه التغطية الفائقة في نطاقات التردد المنخفض جداً في الاتصالات منخفضة الموثوقية (uRLLC) وخدمات الاتصالات عبر الآلة (mMTC).

وتعليقاً على هذه الخطوة، قال المهندس فهد العلي الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا لشركة الاتصالات الكويتية "stc": "يعمل مشغلو الهواتف المحمولة حالياً مع الصناعات الرأسية لاستكشاف التطبيقات وبنى الشبكات القائمة على شبكات الجيل الخامس "5G"، كما يتطلب التحميل المباشر لمقاطع الفيديو عالية الدقة وتطبيقات الصناعة الأخرى، على سبيل المثال، سعة ارتباط أعلى في مواقع محددة على المدى المتوسط إلى الطويل".

وأضاف العلي أنه بناءً على ذلك، برزت الحاجة إلى توفير حلول جديدة لتحسين أداء الشبكات، وفي حين أن استخدام نطاقات FDD الموجودة مرتبط مع أطياف منتصف النطاق كحل أولي "للإرسال التكميلي المتصاعد"، فإن خيار استخدام "نطاقات البث المتصاعد" الجديدة التي يمكن أن تستوعب النطاقات واسعة الطيف، يجب أن يتم تقييمه وتعزيزه أيضاً لزيادة التحسينات على سعة البث المتصاعد".

وأوضح أن "نشر شبكتنا التي تمت ترقيتها سيوفر لعملائنا من المؤسسات خيارات اتصال معززة في الأماكن ذات التغطية الداخلية، بالتالي تسريع عمل التطبيقات الذكية وتعزيز التحول الرقمي، وتتماشى هذه المبادرة مع التزام شركة الاتصالات الكويتية "stc" بتقديم حلول مبتكرة لعملائها من الشركات باستمرار مع حلول أقل تقييداً تعمل على تسريع التحول الرقمي بهدف زيادة الإنتاجية وتحسين الكفاءة التشغيلية".

وأشار إلى أنه بالنظر إلى خصائص الانتشار والهياكل التي تركز على البث المنخفض المستخدمة اليوم، فإن تغطية البث المتصاعد ومعدلات البيانات تواجه تحديات أكبر من الترددات المنخفضة، كما أن القيود على تغطية الإرسال المتصاعد لها تأثير سلبي على تجربة المستخدم الإجمالية.

وبين أنه لتحسين أداء البث المتصاعد، يمكن لشبكات الجيل الخامس ذات النطاق المنخفض أن تعوض عن تجربة البث المتصاعد غير الكافية لنطاق التردد 3.5 GHz، مما يلبي متطلبات السعة للخدمات الرأسية بأطوال أكبر.