إنتر ومان يونايتد إلى ربع نهائي «يوروبا ليغ»

  • 07-08-2020

بلغت أندية إنتر الايطالي، ومانشستر يونايتد الانكليزي، وكوبنهاغن الدنماركي وشاختار دونيتسك الأوكراني ربع نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم، الذي استأنف نشاطه، أمس الأول، بعد توقف أكثر من أربعة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتغلب إنتر على خيتافي الاسباني 2-صفر على ارض محايدة في ألمانيا لعدم إقامة مباراة الذهاب بينهما قبل وقفة كورونا، في حين قلب يونايتد تأخره أمام ضيفه لاسك لينتس النمساوي إلى 2-1 معززاً فوزه الكبير ذهابا 5-صفر.

وبلغ كوبنهاغن دور الثمانية بعد فوزه بثلاثية نظيفة على باشاك شهير التركي، معوضاً خسارته ذهابا صفر-1، في حين كرّر شاختار بطل 2009 فوزه على فولفسبورغ الألماني 3-صفر (2-1 ذهابا).

ويلعب يونايتد في ربع النهائي مع كوبنهاغن، في حين يلتقي شاختار مع فرانكفورت الألماني أو بازل السويسري اللذان تواجها أمس.

وقبل توقف المنافسات في مارس الفائت، أقيمت ست مواجهات من أصل ثماني في ذهاب الدور ثمن النهائي، إذ حال فيروس "كوفيد-19" دون إقامة المواجهتين الايطالية- الإسبانية بين انتر وخيتافي من جهة، وروما واشبيلية من جهة أخرى، حيث كان البلدان من أكثر المتضررين من الجائحة مما أدى الى إغلاق الحدود ببينهما وبالتالي تعذر سفر الفرق.

على ملعب "فلتنس ارينا" التابع لنادي شالكه الالماني، دخل انتر بطل المسابقة ثلاث مرات آخرها عام 1998 والذي أنهى الموسم وصيفا ليوفنتوس في الدوري الايطالي مرشحا للفوز، بقيادة نجمه البلجيكي روميلو لوكاكو الذي سجل ستة أهداف في "سيري أ" منذ استئناف المنافسات.

ونجح لوكاكو في كسر حاجز التعادل عندما ترجم تمريرة بعيدة من اليساندرو باستوني سددها في الزاوية البعيدة من حدود المنطقة الصغرى (33).

وحصل خيتافي على فرصة ذهبية للمعادلة من ركلة جزاء إثر لمسة على الاوروغوياني دييغو غودين، بيد أن خورخي مولينا اهدرها (76). ومن أصل اربع ركلات جزاء واجهها حارس انتر سمير هندانوفيتش في المسابقة، صد السلوفيني ثلاث ركلات والرابعة أمس الأول.

وفي نهاية المباراة، سجل الدنماركي كريستيان اريكسن الهدف الثاني بعد ثوان من نزوله اثر خطأ دفاعي (83).

مان يونايتد يحقق الفوز

في المباراة الثانية، على ملعب "اولد ترافورد" وبغياب عدد من اساسييه على غرار البرتغالي برونو فرنانديش والفرنسي بول بوغبا وماركوس راشفورد، تلقى يونايتد هدف السبق بتسديدة لولبية بعيدة من ميكايل فيزينغر سكنت المقص الأيسر لمرمى الحارس الارجنتيني سيرخيو روميرو (55)، ليهز شباك يونايتد للمرة الاولى على ارضه هذا الموسم في المسابقة.

لكن جيسي ليغارد عادل الكفة سريعاً، كاسراً مصيدة التسلل ومسددا ارضية وهو منفرد بين قدمي الحارس (57). وهذه اول مرة منذ ديسمبر 2018 يسجل لينغارد في مباراتين تواليا.

وقبل نهاية المباراة، حسم المهاجم الفرنسي انتوني مارسيال الفوز بعد قليل من نزوله بمجهود فردي داخل المنطقة وتسديدة ارتدت من الحارس الى الشباك (87)، رافعا رصيده الى 23 هدفا في مختلف المسابقات هذا الموسم.