استقرار مؤشرات بورصة الكويت... والسيولة 25.7 مليون دينار

استقرت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية على تغيرات محدودة جدا بنهاية تعاملات أمس، في أسبوع قصير مكون من ثلاث جلسات فقط، وخسر مؤشر السوق العام نسبة 0.05 في المئة تعادل 2.39 نقطة، ليقفل على مستوى 5009.79 نقاط، بسيولة مقاربة لمعدلات هذا الأسبوع عند 25.7 مليون دينار تداولات كمية أكبر من الأسهم بنحو النصف تقريبا، حيث اقتربت من 150 مليون سهم مقارنة من 100 مليون خلال جلسة الامس، وكان عدد الصفقات 6178 صفقة، وتداولت اسهم 109 شركات ربح منها 45 شركة، وتراجعت اسهم 44 شركة وثبتت 20 شركة دون تغير، وسجل مؤشر السوق الأول نسبة تراجع اكبر قليلا، حيث تجاوزت عُشر نقطة مئوية بقليل، وكانت 0.12 في المئة أي 6.84 نقاط ليقفل على مستوى 5484.13 نقطة بسيولة قاربت 23 مليون دينار تداولت 56.7 مليون سهم عبر 3716 صفقة، وربحت 5 شركات فقط مقابل تراجع 9 وثبات 4 دون تغير، وسجل مؤشر السوق رئيسي 50 ارتفاعا محدودا جدا بنسبة 0.02 في المئة، أي ما يعادل نقطة تقريبا ليستقر حول مستواه السابق على مستوى 4054.46 نقطة بسيولة بلغت 2.3 مليون دينار تداولت 85.1 مليون سهم في ارتفاع كبير في النشاط عبر 1867 صفقة، وتم تداول 47 سهما ربح منها 18 سهما وخسر 19 سهما، بينما استقر 10 اسهم دون تغير.

تدفق مستمر للإعلانات

استمر التذبذب في تعاملات بورصة الكويت للجلسة الثالثة على التوالي، والذي رفع السيولة ليضفي على الجلسات الثلاث نوعا من الإيجابية، تزامن مع تدفق مزيد من إعلانات النصف الأول، والتي كان اخرها اعلان بيتك بتراجع بنسبة 47 في المئة، مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، ليتحرك السهم إلى اعلى ويسجل تداولات قياسية لهذا الشهر بلغت 15 سهما بقيمة 9 ملايين دينار هي 38 في المئة من اجمالي سيولة الجلسة، وعاد بعد ان حقق نموا واضحا الى نقطة الأساس بنهاية الجلسة، وبعد عرض نحو مليون سهم على سعر الأساس، وربحت اسهم اهلي متحد وبنك الخليج وبرقان مما شكل دعما للسوق مقابل تراجع أسهم قيادية ابرزها الوطني واجليتي وزين، وسط عمليات مضاربة سريعة عليها، لينتهي السوق الأول الى استقرار، بينما في المقابل ارتفعت وتيرة المضاربة بشكل حاد، وصعدت اسهم كتلة المدينة الى اعلى قائمة الأفضل نشاطا، خصوصا بتروغلف وآن والمدينة والسلام، وجميعها حققت مكاسب سوقية واضحة زادت على 5 في المئة، مقابل استقرار اسهم السيولة التشغيلية كآلافكو وكابلات، لتنتهي الجلسة اجمالا الى استقرار، بانتظار مزيد من تدفق نتائج النصف الأول.

خليجيا كان اللون الأخضر أكثر وضوحا، حيث سجلت مؤشرات 4 أسواق نموا بقيادة دبي والسعودية وابوظبي وقطر، بينما تراجع مؤشري الكويت والبحرين بنسب محدودة، وكانت أسعار النفط داعما رئيسيا بعد تراجع مخزونات النفط الأميركي، والتي ظهرت نتائجها عصر الأربعاء، ليستقر برنت تسليم أكتوبر حول مستوى 45 دولارا للبرميل، بينما تواصل السلع الأخرى الارتفاع خصوصا الذهب والفضة.