المطار يدشن عودته غداً بـ 100 رحلة

بعد غياب استمر 140 يوماً للرحلات الجوية التجارية عن مطار الكويت الدولي، يستعيد المطار حركته غداً بطاقة تشغيلية نسبتها 30%.

وقال المتحدث الرسمي في الإدارة العامة للطيران المدني سعد العتيبي، لـ «الجريدة»، إن اليوم الأول للعودة سيشهد 100 رحلة تقل 10 آلاف راكب تقريباً عبر مباني الركاب T1 وT4 وT5.

من جانبه، كشف مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في شركة إنشن الكورية المشغلة لـ «T4» عبدالله الهاجري أن المبنى سيشهد غداً 18 طائرة مغادرة وقادمة تقل نحو 1500 راكب.

وكانت سلطات المطار و«الطيران المدني» أعلنت خلال اليومين الماضيين إنجاز جميع مستلزمات البروتوكول الصحي لتشغيل الرحلات التجارية، ومنها أماكن الفحص العشوائي للقادمين وإجراءات الوصول والمغادرة، والاحترازات المقررة مثل ارتداء المسافرين ومرتادي المطار الكمامات والقفازات والتعقيم المستمر مع الالتزام بالتعليمات الخاصة بالتباعد الجسدي وتقليل اللمس قدر المستطاع.

ويفرض البروتوكول على الركاب المغادرين توفير شروط السفر للدولة التي سينتقلون إليها، لا سيما فحص الـ PCR، ويمنعهم من اصطحاب حقائب اليد في الطائرة، باستثناء حقائب المتعلقات الشخصية، كما يلزم المواطنين المسافرين بتوفير تأمين صحي لمدة السفر يغطي علاج الإصابة بـ«كورونا»، مع التسجيل بتطبيق «كويت - مسافر»، وتقديم «الباركود» الخاص بذلك في جميع مراحل السفر.

وتنص الضوابط الصحية الخاصة بالركاب القادمين على ضرورة الحصول على شهادة معتمدة لتحليل الـ PCR تثبت سلبية الإصابة بـ«كوفيد ـــ 19» بمدة صلاحية 96 ساعة من تاريخ الفحص، إلى جانب الخضوع لحجر منزلي 14 يوماً، والتسجيل في منصة «شلونك» قبل ركوب الطائرة وتوقيع تعهد بالالتزام بتعليمات وزارة الصحة.

وتزامناً مع استئناف الرحلات غداً، أعلنت الحكومة السماح للمواطنين والمقيمين في البلاد بالسفر من الكويت وإليها، ضمن المرحلة الثالثة للعودة إلى الحياة الطبيعية، موضحة أن ذلك

لا يشمل المقيمين القادمين من بنغلادش والفلبين والهند وسريلانكا وباكستان وإيران ونيبال.

تجهيز قاعات «شلونك»

أنهت وزارة الصحة الترتيبات والتجهيزات المتعلقة بتطبيق "شلونك"، إيذاناً بتدشين رحلات الطيران من وإلى مطار الكويت الدولي، غداً السبت.

وأكدت مصادر صحية، لـ"الجريدة"، أنه تم الانتهاء من تجهيز قاعات لهذا التطبيق في المطار، والرد على أي استفسارات تتعلق بآلية تشغيله، داعية جميع المواطنين والمقيمين القادمين والمغادرين لتحميل التطبيق، الذي يتيح متابعة المستجدات الصحية، كما يتيح للأشخاص المحجورين إدخال بياناتهم الحيوية والتواصل مع الفرق الطبية في الوزارة، لدى ظهور أي أعراض عليهم.