سعود الحربي: إدراج التحول الرقمي للتعليم ضمن الخطة التنموية

أكد وزير التربية وزير التعليم العالي د. سعود الحربي أهمية التحول الرقمي وسط الظروف الحالية المرتبطة بتفشي مرض كورونا، لافتا إلى أن "التربية" تعكف منذ 3 أشهر على وضع خطة للتحول الرقمي للتعليم في الكويت.

وقال الوزير الحربي، أمس، إن هناك تنسيقا على أعلى مستوى مع المجلس الأعلى للتخطيط للعمل على إدراج التحول الرقمي للتعليم ضمن خطة الدولة التنموية، اتساقا مع برنامج عمل الحكومة، وما أملته الظروف المحلية والعالمية وتأثيرها على التعليم.

وشدد على حرص "التربية" على إدخال التكنولوجيا الحديثة بكل أبعادها في العملية التعليمية والتربوية، وتطوير أطر وأساليب التعليم الإلكتروني لتحقيق الأهداف المنشودة، وخلق جيل قادر على التعلم الذاتي، ليتمكن من مواكبة التطورات الطارئة والمتسارعة عالميا.

آلية التعليم الإلكتروني

إلى ذلك، أكدت مصادر تربوية رفيعة، لـ"الجريدة"، أن قطاع التعليم العام أرجأ البت في آلية عمل التعليم عن بعد، وطرق التقييم إلى اليوم، حيث سيعقد الوكيل ـسامة السلطان اجتماعا موسعا مع مديري عموم المناطق التعليمية والموجهين، لحسم الأمر واتخاذ القرار المناسب بعد عرضه على الوزير الحربي، مبينة أن القطاع لا يزال يبحث في آلية التعليم عن بعد، وعملية تقسيم الدرجات لطلبة الصف الثاني عشر الذين سينتظمون في دراستهم عبر التعليم عن بعد في 9 أغسطس المقبل.

وأشارت المصادر إلى أن خطط التواجيه الفنية للمواد الدراسية الأساسية كانت قد سلمت إلى وكيل قطاع التعليم العام أسامة السلطان، موضحة أن الوكيل اجتمع مع موجهي العموم صباح أمس لبحث آلية توزيع الدرجات على بنود التقييم المقترحة.

تقسيم الدرجات

وأفادت المصادر بأنه تم خلال الاجتماع بحث تقسيم الدرجات بواقع 25 في المئة من قيمة الدرجة النهائية على كل بند من بنود التقييم، موضحة أن درجة مادة مثل اللغة العربية توزع بواقع 25 في المئة من الدرجة النهائية، بحيث يتم تقسيم الـ80 درجة الخاصة باللغة العربية إلى 20 درجة لكل بند من بنود التقييم.

وتابعت: "ستقسم درجات مادة الرياضيات، التي هي بالاصل 100 درجة، بواقع 25 لكل بند"، لافتة إلى أن البنود تتركز على التزام الطالب بتشغيل المنصة والمشاركة خلال الحصص الافتراضية وحل الواجبات وتقديم البحوث التي يطلبها المعلم.