5.5 مليارات دولار عائدات أفلام جنيفر لورانس

  • 14-07-2020

ذكرت تقارير إعلامية أن النجمة جنيفر لورانس سجلت اسمها بحروف ناصعة في كتاب "هوليوود" السينمائي بعدد من الأفلام وتميزت بالإبداع، فهي فنانة استطاعت أن تجد لنفسها مكانة كبيرة بين نجوم "هوليوود"، وقدمت أفضل الأفلام، حيث ستظل عالقة في ذاكرة السينما العالمية.

وبينت التقارير أيضا، أنها كانت الممثلة الأكثر ربحا على الشاشة في العالم، حيث حققت أفلامها 5.5 مليارات دولار، واعتبرت لورانس أفضل شخصية على الشاشة في عصرها، وتم ترشيحها خلال التسعينيات للفوز بجائزة الأوسكار.

يذكر أن جنيفر ولدت في 15 أغسطس 1990 في لويزفيل، كنتاكي، والدتها كارين كوخ، التي تتعامل مع معسكر للأطفال، ووالدها غاري لورانس، الذي يعمل في مجال التنمية ولديها شقيقان، بن وبلين، كما تمتلك أصولا إنكليزية وألمانية وإيرلندية واسكتلندية.

بدأت مهنتها عندما قامت برحلة إلى مانهاتن في الرابعة عشرة من عمرها في أعقاب إخراج قراءتها الأولى الباردة، وكشف المتخصصون لأمها أنها "كانت أفضل قراءة رائعة لطفلة تبلغ من العمر 14 عامًا، وحاولت إقناع أمها بالمسرحية التي كانت تتوقع أن تقضي خلالها عاما في مانهاتن، ثم تم رصدها من قبل أحد المشغلين في الأعمال الفنية، وسط إطلاق عرض ترويجي على H&M وطلب التقاط صورتها، وفي اليوم التالي، استوعبها هذا المشغل ورحب بها في الاستوديو بحثاً عن اختبار، وبالتالي ظهرت في

My Super Sweet 16 في MTV، وتولت وظيفة في الصورة المتحركة، وفي عام 2012 نالت جائزة الأوسكار، و"غولدن غلوب"، و"نقابة ممثلي الشاشة"، و"الأقمار الصناعية"، وجائزة الروح المستقلة لأفضل ممثلة، مما يجعلها أكثر شباباً من أي وقت مضى على الإطلاق، وتم تخصيصها لجوائز الأوسكار لأفضل ممثلة، وثاني أفضل ممثلة شبابية.

كما ظهرت في هجاء مسرحية ديفيد أو راسل الشهيرة لأميركان هاستل، مثل روزلين روزنفيلد، وتعاونت معه للعب مع المبدع جوي مانغانو في محاكاة ساخرة أخرى للعائلة.

ومن أخبارها الخاصة، تزوجت لورانس برجل الأعمال كوك ماروني، وأقيم حفل الزفاف قبل يوم واحد في قصر بيلكور أوف نيوبورت بمدينة نيوبورت بولاية رود آيلاند، والقصر الفاخر، الذي تم بناؤه في تسعينيات القرن التاسع عشر، يضم غرفة مقببة مساحتها 2000 قدم مربعة وثريات ضخمة، من بين ميزات أخرى باهظة.

وألقت لورانس وزوجها تاجر القطع الفنية وعود الزفاف أمام 150 ضيفا، من بينهم إيمي شومر، وإيما ستون، وأديل، وكريس جينر، حيث ارتدت العروس ثوب ديور في هذه المناسبة.