بحر ميناء عبدالله ينعكس خيراً ونظافة على الكويت

  • 05-07-2020

لا يزال عام 2020 أو "عام كورونا"، كارثياً على العالم، فقد أغلق البلاد وأمرضَ العباد، وضاقت بهم الأرض بما رحُبت، إلا أن صورة التقطها عبدالمجيد الشطي لمشروع إضافة وحدات إنتاج الوقود البيئي النظيف في مصفاة ميناء عبدالله، الذي يشارف على الانتهاء، أحيت في قلوب الكويتيين الأمل بأن تكون تلك الأضواء الجميلة، التي انعكست على البحر، بداية النهاية لهذه الأزمة، ومؤشراً على أن تكون خاتمة العام الحالي إيجابية.

ومن المتوقع البدء في التشغيل والإنتاج مع نهاية العام، وستبلغ الطاقة التكريرية للمصفاة 450 ألف برميل يومياً من المنتجات والوقود النظيف. هذه الإضافة لها أهمية بيئية كبيرة إلى جانب أهميتها الاقتصادية، لما ستوفره من وقود صديق للبيئة.