كتاب كويتيون: للإلغاء عواقب وخيمة على الثقافة والسوق

بداية، قال الأمين العام لرابطة الأدباء د. خالد رمضان إن "القضية ليست إلغاء أو تأجيل معرض الكتاب فقط، بل هي أزمة عالمية، وظرف غير مسبوق، وتأثير انتشار فيروس كورونا شمل كل مناحي الحياة، الاقتصادية والاجتماعية، والثقافية، والفنية، فمن الطبيعي أن تتعطل أمور كثيرة، ومن بينها الحياة الثقافية في كل دول العالم، ونحن لسنا استثناء، لذلك توقفت كل هذه الأنشطة خلال تلك الفترة، إلا فيما ندر، حيث بث على الهواء من خلال وسائل التواصل الاجتماعي بعض الأنشطة الثقافية لسد الفراغ وعدم توقف النشاط بشكل كامل.

وذكر رمضان أن لإقامة المعرض متطلبات، منها المكان، "ونحن نعلم أن أرض المعارض التي يقام فيها المعرض قد استخدمت صالاته في عمل محاجر ومشاف، وإعادة تأهيل هذه الصالات بعد الانتهاء منها يحتاج إلى وقت، كما أن المعرض يستقبل روادا كثرا، وفي ظل هذه الظروف الصحية التي لا نعلم متى تنتهي من الصعب أن يبدأ المجلس الوطني للثقافة الإعداد والترتيب لإقامة المعرض، كما أنه من الصعب أن يلتزم المجلس مع دور النشر العربية والأجنبية، ثم يتعذر تنظيم المعرض".

وأضاف: "قضية التأجيل لا مفر منها إطلاقاً، لأننا لا نعلم متى تنتهي هذه الظروف، ولا أعتقد أن التأجيل سيؤثر على الكتاب في الكويت، لأن الكتابة والإبداع شأن فردي ولا يتوقف، ومن لديه فكرة كتاب أو ديوان شعر، أو بحث أدبي، فلن يتوقف وهو في المنزل، ودور النشر والمطابع من الآن بدأت تعمل، وبإمكانه أن يباشر الطباعة، ويستعد للمعرض في موعده المقبل الذي لا نعلم متى سيكون".

معرض مصغر

بدوره، قال الأمين العام لرابطة الأدباء الأسبق الروائي حمد الحمد إن "واقع كورونا يفرض نفسه، ويجب التعامل على هذا الأساس"، مقترحا تنظيم معرض مصغر يساهم تخفيف وطأة الأضرار التي يتكبدها الناشر الكويتي.

وأضاف الحمد: "أرى إن إلغاء المعرض هذا العام قد يكون مبرَّرا للظروف التي خلفتها جائحة كورونا على العالم بأسره، حيث تتعذر مشاركة دور النشر العربية في معرض الكويت للكتاب بدورته المقبلة، وتبدو هذه المشاركة مستحيلة بسبب اغلاق المطارات وندرة حركة الطيران".

وحول تأثير إلغاء الدورة المقبلة من المعرض، أوضح ان ثمة تأثيرا سلبيا جدا على 3 عناصر مهمة في سوق الكتاب، وهي الناشر والقارئ، اضافة إلى المشهد المحلي الثقافي. وعن التأثير على الناشر الكويتي، قال إن هناك خسائر جمة مضافة تحاصر الناشر، لاسيما الخسائر التي تجرع مرارتها أثناء فترة الإغلاق التي تجاوزت 3 أشهر.

وتابع: "خسائر الناشرين لا تبدو المشكلة الوحيدة، بل إن عدم تنظيم المعرض له عواقب وخيمة على الثقافة المحلية، لاسيما أن معرض الكتاب يبعث الحيوية والنشاط في أوصال المجتمع، ويشهد رواجا مطردا في كل عام، لهذا أرى أن يقام المعرض هذا العام ويقتصر على دور النشر الكويتية، وبذلك نقلل خسائر الناشر الكويتي، ونحقق رغبة القارئ في التواصل ومعرفة الإصدارات الجديدة".

واردف: "يمكن تخصيص صالة واحدة من صالات ارض المعارض، وإن تعذر ذلك تسعى الجهة المنظمة لايجاد مكان بديل في الكويت، مثلا في احد المولات أو غيرها، وبهذا نقلل خسائر الناشر الكويتي، ووفق علمنا اغلب دور النشر يملك عددا من الشباب الكويتي، ومن واجب الدولة دعم الشباب والمواطنين في هكذا ظروف".

التوزيع الإلكتروني

من جانبه، حذر الكاتب بسام المسلم من مغبة إهمال طرق التوزيع الحديثة المنتشرة عبر مواقع التواصل، معتبرا ان من يفوت فرصة مجاراة التطور التكنولوجي سيواجه مأزقا كبيرا في التواصل مع القراء، وبالتالي سيخفق في تحقيق مكاسب مادية جراء التوزيع الإلكتروني.

وأضاف: "بطبيعة الحال، لن يكون تأثير قرار إلغاء معارض الكتب إيجابيا، سواء على الكاتب الكويتي أو غيره، لكن في عالم مثالي سيبقى هذا التأثير محدودا، لأن المفترض أن تكون مؤلفات الكاتب متاحة بسهولة للقراء عبر التوزيع الجيد، وللأسف دور النشر التي تعتمد على موسم المعارض اعتمادا شبه كلي ستواجه مأزق تكدس إصدارتها في المخازن".

واستدرك: "يجب ألا يشكل الإلغاء أزمة في المقام الأول لدى دور النشر؛ فالتوزيع الجيد ليس مجرد حل لأزمة مؤقتة، بل هو الدور المفترض لدور النشر طوال العام، والقيام به بالشكل المطلوب سيكون كفيلا بتجنيب دار النشر أي مشكلة متعلقة بمناسبة سنوية أو موسمية كالمعارض".

أهم المعطيات

أما الكاتبة جميلة سيد علي فترى أن قرار تأجيل معرض الكتاب يأتي انسجاما مع إلغاء معظم معارض الكتاب في الدول العربية، وهو قرار كان متوقعا في ظل المحافظة على صحة وسلامة الإنسان من وباء كورونا.

وحول مقترحاتها بهذا الجانب، شددت على ضرورة مساهمة المراكز الثقافية في الكويت، مثل مركز جابر الأحمد الثقافي، والاهتمام بالكتاب من خلال تنظيم معرض مختلف لهذا العام ولو بشكل أقل حجما من المعتاد، وأرى ضرورة الالتزام بالمحافظة على هذه الفعالية، رغم ظروف الوباء، إرضاء لشغف القارئ وتطلعه الدائم لامتلاك الكتاب الذي ينهل من أبجدياته.

محزن ومؤسف

بدورها، قالت الكاتبة أمل الرندي إنه "أمر مؤسف ومحزن، وسيكون امتدادا لأجواء الجمود والعزلة التي نعيشها في ظل طوفان كورونا الذي لم يهدأ بعد"، مضيفة: "أما بالنسبة لتأثير القرار، فإن خسارة المعرض هي بالتأكيد خسارة للدور الذي يلعبه في إتاحة الفرصة لكتاب الكويت، ليكونوا أمام الإنتاج الثقافي وجديده، وخسارة ذلك الجسر الذي يربطنا معرفيا بالعالم، إضافة إلى أنه مناسبة للتلاقي بين الكتاب والناشرين، ولإبرام اتفاقات إصدار معهم".

وتابعت: "أعتقد، في الأساس، أنه كان من الممكن إقامة المعرض، لأن جمود الحياة الثقافية والاقتصادية يقتل، مع الاخذ بعين الاعتبار ضوابط الحماية الصحية والتباعد، فمعرض الشارقة الدولي للكتاب أعلن عن انطلاقه في نوفمبر المقبل، وتفاعل معه الناشرون بحجز كل المساحات، ويمكننا التغلب على الأزمة التي نمر بها بالتحدي والإرادة القوية، لا بالخضوع والاستسلام".