سفارة الولايات المتحدة تستقبل طلبات تجديد التأشيرات الدراسية

كشفت مستشارة الشؤون الثقافية والإعلامية في السفارة الأميركية في الكويت لوردس لاميلا، عن بدء استقبال بعض الطلبات لتجديد التأشيرات الدراسية، لافتة الى أنه "فيما يتعلّق ببقية أنواع الطلبات التي تستدعي إجراء مقابلة شخصية فلن نستأنف هذه الخدمات إلا عندما تكون الظروف آمنة".

وقالت لـ "الجريدة"، إن وباء كورونا كان له تأثير سلبي على السفر حول العالم بالتأكيد، ونتطلع جميعاً إلى استئناف السفر الآمن من غير قيود، وكما أشرنا سابقا ولأسباب صحية تتعلّق بفيروس كورونا، لا تزال المقابلات الشخصية في القسم القنصلي متوقفة".

وأردفت بأن "القسم القنصلي جدد بعض التأشيرات الدراسية والسياحية دون الحاجة إلى إجراء مقابلة شخصية، ولكن بشروط تنطبق على فئات محددة، وذلك لأنّ الولايات المتحدة وجهة سفر رئيسية ورائدة للكويتيين للسياحة والدراسة والعلاج، ونحن نتطلع إلى الوقت الذي يمكن أن يعود فيه السفر إلى طبيعته".

وأوضحت أنه "عند استئناف المقابلات الشخصية بشكل آمن، سنقوم في السفارة بمنح الأولوية للطلبة وغيرها من الحالات الطارئة التي تستدعي السفر إلى الولايات المتحدة بشكل عاجل".

وحول دراسة الطلبة الكويتيين في الجامعات الأميركية، أوضحت لاميلا "ستتخذ كل جامعة ومؤسسة تعليمية قراراتها الخاصة بشأن موعد وكيفية بدء الفصل الدراسي القادم، لذلك يجب على الطلاب التواصل بشكل مستمر مع الموظف المسؤول عن الطلاب الدوليين، وفقا للظروف في كل جامعة، قد تقرّر بعض الجهات التعليمية عقد الدراسة عن بُعد بالكامل، في حين قد تقدّم بعض الجامعات استئنافًا جزئيًا للفصول الدراسية بالحضور الشخصي".

وقالت إنه على مدار السبعين عاماً الماضية، كانت الولايات المتحدة الوجهة الأولى للطلاب الكويتيين الذين يبحثون عن التعليم العالي الأفضل في العالم، مضيفة أنه يدرس في الولايات المتحدة اليوم أكثر من 12000 طالب كويتي، وتبوأ خريجو الجامعات الأميركية الكويتيون المناصب القيادية في الحكومة وعالم الأعمال والأوساط الأكاديمية. وسنواصل العمل مع وزارة التعليم العالي والاتحاد الوطني لطلبة الكويت، فرع أميركا لدعم أيّ طالب كويتي يرغب في الدراسة بالولايات المتحدة.

وعن تنظيم السفارة للمعارض الدراسية في ظل جائحة كورونا، قالت لاميلا: "يتم عمل السفارة الآن عبر المنصات الإلكترونية (أونلاين) بحيث نظمت السفارة معرضاً افتراضياً للإرشاد التعليمي منذ عدة أسابيع، وسنستمر في القيام بذلك لحين سماح الظروف بعقد هذه الجلسات الإرشادية وجهاً لوجه".

وأعلنت إن المستشارة الأكاديمية لدى السفارة الأميركية في الكويت على أتم الاستعداد لتقديم المساعدة لمن يحتاجها عند التقديم للجامعات الأميركية.