مكاسب محدودة لمؤشرات البورصة... والسيولة 24.2 مليون دينار

أقفلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية على مكاسب متفاوتة ومحدودة في آخر جلسات الأسبوع، بعد تردد كبير أثناء الجلسة التي انتهت بمكاسب لمؤشر السوق العام بنسبة 0.17 في المئة تعادل 8.45 نقاط ليقفل على مستوى 5022.84 نقطة وبسيولة قريبة من معدلات هذا الأسبوع بلغت 24.2 مليون دينار تداولت 154.7 مليون سهم عبر 6987 صفقة.

وتم تداول 111 سهماً ربح منها 49 وخسر 42 بينما ثبت 20 دون تغير، واستقر مؤشر السوق الأول على ارتفاع محدود جداً بحوالي عُشر نقطة مئوية فقط أي 5.17 نقاط ليقفل على مستوى 5458.96 نقطة بسيولة بلغت 19 مليون دينار تداولت 50.8 مليون سهم عبر 3485 صفقة.

وارتفعت أسعار 8 أسهم بينما خسرت 7 واستقرت 3 دون تغير، وقفز مؤشر «رئيسي 50» معوضاً تراجعاته هذا الأسبوع وربح نسبة 0.44 في المئة أي 17.8 نقطة ليقفل على مستوى 4051.17 نقطة بسيولة كبيرة هي الأعلى منذ ثلاثة أشهر بلغت 4.2 ملايين دينار تداولت 82.3 مليون سهم عبر 2638 صفقة وتم تداول 45 سهماً من إجمالي 50 سهماً مكوناته ربح منها 19 سهماً وخسر 18 بينما ثبتت 8 دون تغير.

توزيعات مؤثرة

بمجرد ظهور إعلان على شاشة البورصة يفيد باجتماع مجلس إدارة شركة أجيليتي لمراجعة توزيعاته السنوية صبت معظم التوقعات بخفض التوزيعة السنوية كحال حوالي 8 شركات قامت بخفض التوزيعات كان أهمها أشهرها «هيومن سوفت» و«الامتياز» لتبدأ الجلسة على ضغوط واضحة نتيجة أخبار خاصة محلية بأجيليتي استغلت لمحاولة ضغط باقي الأسهم المستهدفة ونجحت إلى حد كبير.

فالأجواء العامة إيجابية وفي تحسن وكانت نهاية قوية للأسواق الأميركية أمس الأول، كذلك استقرت أسعار النفط قريبة من مستوى 40 دولاراً لمزيج برنت في انتظار اجتماع «أوبك بلس» المرتقب (مساء أمس)، وكانت أبرز الضغوط على سهم أجيليتي نفسه الذي خسر بنسبة 4 في المئة.

واستمر بنك الخليج في عمليات جني الأرباح ليفقد 1.7 في المئة، في حين خسرت أسهم بوبيان بتروكيماويات ومتكاملة والدولي، فيما جاء الدعم الكبير الذي أعاد توازن المؤشرات من أكبر الأسهم وزناً وأعرقها وهو البنك الوطني والذي سجل طلبات شراء كبيرة خلال فترة المزاد قفزت به إلى سعر 779 فلساً وبنسبة قريبة من 1 في المئة ليدعم الأداء ويرجح اللون الأخضر ساندته أسهم أهلي متحد وبيتك وزين وبيتك ومباني.

وعلى الطرف الآخر، استمر التحسن في سيولة ونشاط السوق الرئيسي إذ بلغت أعلى مستوياتها خلال أكثر من شهرين بحوالي 5 ملايين دينار لكن بتركز على أسهم الافكو ومتحد ونور التي أقفلت خضراء شاركتها بالسيولة أسهم مستثمرون ووطنية عقارية، لكن سجل السهمان خسارة إحداها قاسية بنسبة 10 في المئة لسهم مستثمرون وسط عمليات بيع كبيرة وهي من أصغر الأسهم قيمة، إذ يتداول بسعر 13 فلساً لتنتهي الجلسة خضراء على مستوى مؤشراتها الثلاثة.

خليجياً، استمر التباين في الأداء إذ نمت مؤشرات 4 أسواق خليجية بقيادة مؤشر سوق دبي الذي اخترق مستوى ألفي نقطة وبنمو كبير بنسبة 2 في المئة، كما ربحت مؤشرات قطر وأبوظبي والكويت بنسب متفاوتة وخسرت أسواق السعودية وعمان والبحرين، وكانت أسعار النفط تتداول حمراء ولكن قريبة من مستوى 40 دولاراً للبرميل على مستوى برنت القياسي بانتظار اجتماع «أوبك بلس» مساء أمس.