فأر التجارب... سمكة!

  • 31-05-2020

كثيراً ما يستفيد العلماء من كائنات حية؛ مثل القوارض بمختلف أنواعها، والأرانب والقردة وغيرها، في اختبار أنواع جديدة من الأدوية، للتأكد من فعالية وسلامة العقار الجديد قبل الانتقال إلى مراحل متقدمة من اختباره على الإنسان.

ويتم عادة تحديد الكائن الحي المناسب لاختبار هذا الدواء أو ذاك، وفقاً للتشابه إما في آلية عمل أجهزة جسمه مع الإنسان، وإما في الجينات والسلوك أحياناً، وما إلى ذلك.

وعليه، قرر علماء من جامعة الأورال الفدرالية في روسيا، الاستعانة بسمكة المياه العذبة، من نوع "دانيو المخططة"، وهي من فصيلة الشبوطيات، لاختبار أدوية جديدة لمعالجة حالة الاكتئاب لدى الإنسان، وذلك بعد أن أكدت دراسات أجروها أن هذا النوع من الأسماك يتميز، مثل الإنسان، بـ"الشعور باليأس".

وأفاد الفريق العلمي بأن الدراسات أُجريت على هذا النوع من الأسماك، لأنها تصنَّف ضمن "نادي النخبة" للكائنات الحية، التي تم تحديد كامل "هويتها الجينية"، أي بنية سلالتها الوراثية.

وذكر موقع العربية نت، أمس، أن آلان كالويف، كبير الباحثين في مركز البحوث العملية في مجال البتروكيماويات والتكنولوجيا الحيوية لدى جامعة الأورال، أكد أن الفريق العلمي "اكتشف لأول مرة ظاهرة الشعور باليأس لدى سمكة دانيو المخططة"، مضيفاً أنه "نظراً للتشابه بنسبة 70 في المئة وراثياً بين الأسماك والإنسان، يصبح اختبار الأدوية المضادة للاكتئاب عليها، أي على الأسماك، أقل تعقيداً وتكلفة من اختبارها على القوارض".

كما أظهرت التجارب الأولية أن الأدوية الكلاسيكية المضادة للاكتئاب، أثّرت بشكل واضح على سمكة دانيو المخططة، وأسهمت في تخفيف شعورها باليأس.