«الصحة»: للمحاكم عقد الجلسات الضرورية

في رده على كتاب رئيس المجلس الاعلى للقضاء رئيس المحكمة الدستورية رئيس محكمة التمييز المستشار يوسف المطاوعة، وافق وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح على عقد الهيئات القضائية لبعض الجلسات، التي تتعلق بالحريات وشؤون الأسرة والمتطلبات المعيشية، طالما كانت ضرورية، مع ضرورة اتباع إجراءات الوقاية العامة والاشتراطات الصحية، التي يتعين على المحاكم الالتزام بها.

وقال الصباح، في كتابه المرسل والذي حصلت "الجريدة" على نسخة منه، إنه إذا تقرر عقد الجلسات في المحاكم يرجى اتباع التوصيات التالية: ألا يتجاوز عدد الحضور 15 فردا في القاعة الواحدة، ويجب ترتيب المكان بحيث يكون البعد بين كل شخص والآخر مترين على الأقل، من جميع الجوانب، والتأكد من عدم وجود ارتفاع بالحرارة قبل الدخول الى القاعة مباشرة، بواسطة مقياس للحرارة يعمل بتقنية الأشعة تحت الحمراء، ويُمنع من الدخول كل من لديه اعراض التهاب الجهاز التنفسي (سعال او عطس متكرر).

معقمات وكمامات

وتابع الوزير: يجب توفير مطهر كحولي بنسبة لا تقل عن %61، وتوفير كمام جراحي للارتداء خلال فترة انعقاد الجلسة، وتمنع المصافحة ويتم الاكتفاء بالسلام عن بعد، والعمل على ايجاد آلية تمنع الازدحام عند مدخل القاعة، والحرص عند مداولة اي ادوات مكتبية بين المجتمعين وتطهير اليد بعد القيام بذلك.

وأشار الصباح إلى أن هذه الاجراءات تأتي استجابة لكتاب المطاوعة بضرورة انعقاد بعض الجلسات للنظر في القضايا التي تتعلق بالحريات العامة أو المساعدة في الردع العام، كأحد عناصر مواجهة الازمة الصحية في البلاد، فضلا عن بعض الاعتبارات التي تتعلق بشؤون الاسرة ومتطلباتها المعيشية، والتي تتطلب صدور بعض الاحكام والفصل في الطلبات ذات الصلة.