جزاع: دوري اليد من قسم واحد وتأجيل نظام الدرجتين موسماً فقط

أكد مدرب الفريق الأول لكرة اليد بنادي الجهراء الوطني بدر جزاع ضرورة إنهاء بطولة الدوري العام من قسم واحد مع استمرار الدوري بنظام "الدمج" وعدم تقسيم الأندية إلى درجتين "ممتاز وأولى" في الموسم المقبل 2020-2021 فقط حرصاً على المصلحة العامة للجميع ومبدأ تكافؤ الفرص، نظراً إلى الظروف الصحية الاستثنائية التي تمر بها بلدان العالم، ومنها الكويت حالياً، بسبب الإجراءات الاحترازية في مواجهة فيروس كورونا.

وقال جزاع لـ"الجريدة": أنا من أشد المؤيدين لقرارات الاتحاد بإقامة بطولة الدوري المحلي من درجتين "ممتاز وأولى" ووجود المحترف الأجنبي في ملاعبنا، لكن لابد أن يتم ذلك بالتوافق مع ظروف جميع الأندية الـ 16 المشاركة بنشاط الاتحاد.

وبين أن هذا الموسم استثنائي في كل شيء ومن أكثر من جهة، وهناك آثار سلبية ستترتب على هذه الظروف الاستثنائية التي أدت لإيقاف الدوري أكثر من مرة بسبب المشاركات الخارجية تارة والإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا تارة أخرى، وحتماً سيمثل ذلك ضغطاً كبيراً على اللاعبين عند عودتهم لاستكمال المباريات المتبقية من الدوري.

وذكر أن هناك مشكلة أخرى وهي نهاية العقود الموسمية لعدد كبير من المدربين في أغلب الأندية، كذلك الاحتراف الجزئي للاعبين بنهاية مايو المقبل.

تسريب اللاعبين

وعلل جزاع اقتراحه تأجيل تقسيم الأندية لدرجتين في الموسم المقبل بأن أغلبية فرق الدرجة الأولى لو تم تقسيمها مبكراً فلن تتعاقد مع محترفين أجانب وستكتفي بلاعبيها المحليين بل سيكون هناك تسرب للاعبين المميزين من الدرجة الأولى إلى فرق الممتاز، لكن في حالة استمرار البطولة من قسم واحد؛ فسيجبر ذلك الجميع على العمل والتعاقد مع محترفين مميزين وتلافي سلبيات الموسم الحالي سواء الإيقافات بسبب الارتباطات الدولية للمنتخب الوطني والأندية، أو مشكلة الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا لدى عدد معين من أندية المقدمة، "والباقي لا يعبأ بتبعات التفريط بلاعبيه أو تراجع مستواه".

وقال إنه في حالة إقامة الدوري من درجة واحد فسيُمنح الجميع الفرص كاملة بل يجبرهم ذلك على دخول معترك المنافسة على أمل الارتقاء للدوري الممتاز والابتعاد عن دوري "المظاليم".

القرعة أولاً

وطالب جزاع الاتحاد بضرورة إجراء قرعة لبطولة الدوري العام" الدمج" قبل بدايتها في الموسم الجديد، لتلافي سلبيات نظام الجدول المعمول بها حالياً التي يلعب فيه الأول في الترتيب العام للدوري للموسم المنقضي مع الأخير ويتم ترتيب باقي المباريات تباعاً حسب ترتيب المراكز، حرصاً على مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الأندية.

وأوضح أن نظام القرعة معمول فيه في بعض الاتحادات المحلية وعلى رأسها اتحاد كرة القدم وفي حالة تطبيق في كرة اليد فسيرفع ذلك وتيرة المنافسة ويزيد الآثار والندية في منافسات البطولة، كذلك يمنح الجميع فرصاً لتقديم مستوى أفضل طمعاً بدخول دائرة المنافسة على لقب الدوري الممتاز والابتعاد عن الدرجة الأولى.