رئيس الوزراء الفرنسي: الأسابيع الصعبة في المعركة ضد كورونا .. لم تأت بعد

سجلت فرنسا اليوم 292 وفاة اضافية بكورونا مما يرفع الحصيلة إلى 2606 حالة.

واستخدمت السلطات الفرنسية قطارين من طراز تي.جي.في الفائق السرعة وطائرة عسكرية ألمانية لنقل أكثر من 36 مريضا بفيروس كورونا في حالة حرجة اليوم الأحد لتخفيف الضغط على المستشفيات المكتظة في شرق البلاد.

وكانت منطقة الشرق الكبير أول منطقة في فرنسا تغمرها موجة من الإصابات بفيروس كورونا ثم انتقلت الموجة بسرعة غربا لتغمر منطقة باريس الكبرى حيث تضيف المستشفيات بشكل يائس أسرة للرعاية المكثفة لمواجهة تدفق المرضى.

ونقل قطارا تي.جي.في 36 مريضا إلى منطقة نوفيل أكيتين في جنوب غرب فرنسا حيث كان طابور من سيارات الإسعاف ينتظر خارج محطة بوردو.

وقال فرانسوا براو رئيس مسعفي سامو لمحطة إذاعة آر.تي.إل "نحتاج بشكل عاجل إلى تخفيف التكدس في وحدات الرعاية المكثفة في المنطقة لأنه يتعين علينا أن نكون جاهزين بخطوة مسبقا".

وحذر رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب يوم السبت الفرنسيين البالغ عددهم 67 مليون نسمة من أن الأسابيع ألصعبة في المعركة ضد الوباء لم تأت بعد.

وتجاوز عدد الوفيات بالمرض في فرنسا ألفي شخص في مطلع الأسبوع وتعتبر البلاد في حالة إغلاق.

ونشر الرئيس إيمانويل ماكرون الجيش للمساعدة في نقل المرضى بينما أقيم مستشفى ميداني في مدينة ميلوز في شرق فرنسا.