رسالة بيلاروسيا للعالم: فيروس كورونا «هوس»... واصلوا اللعب

  • 30-03-2020

تبدو بيلاروسيا استثناء في ظل الإجراءات العالمية الواسعة المتخذة من أجل مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد: المطاعم تستقبل الزبائن، رئيس البلاد يعتبر أن "كوفيد- 19" بات أشبه بـ"هوس"... ومنافسات كرة القدم مستمرة بشكل طبيعي، وبحضور مشجعين.

ولم تسجل في بيلاروسيا، الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة على أبواب الاتحاد الأوروبي، سوى 88 إصابة بـ"كوفيد-19"، من دون أي حالة وفاة.

وعلى رغم القيود الواسعة، التي تفرضها معظم دول العالم على حركة التنقل والسفر وخروج الناس من منازلهم، رفض رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاتشنكو فرض أي حجر صحي أو عزل على مواطنيه.

ذهب الرئيس المثير للجدل إلى أبعد من ذلك، ولم يتردد الأسبوع الماضي باعتبار كورونا المستجد "هوسا"، وأن "الهلع" منه هو أكثر خطورة من الفيروس نفسه.

وطالب رئيس البلاد مواطنيه الذين يبلغ عددهم 9.5 ملايين نسمة، بمواصلة أعمالهم، الذهاب الى الحقول وقيادة جراراتهم التي تصنعها بلاده بكثرة، "لأن الجرار يشفي الجميع"، بحسب قوله. كما نصح بشرب الفودكا وممارسة الحمام البخاري كأفضل دواء لمحاربة فيروس كورونا.

وكرر الرئيس مواقفه الخارجة عن المألوف، السبت، بقوله خلال مباراة خيرية للهوكي على الجليد: "الموت بكرامة أفضل من العيش خانعين!".

وفي ظل شلل شبه تام في البطولات والمسابقات على امتداد أوروبا والعالم، وعدم يقين شامل بشأن الموعد الذي يمكن فيه استئناف المباريات، يستأثر الدوري البيلاروسي بالاهتمام حالياً، وليس لمستواه الكروي: البطولة التي يطلق عليها تسمية "فيسهايا ليغا" باللغة المحلية، تواصل نشاطها.

ولم تتردد شبكة "ماتش تي في" الروسية بشراء حقوق بث المباريات، بينما اقترح نجم برشلونة الإسباني وأرسنال الانكليزي السابق البيلاروسي ألكسندر هليب في الصحف الألمانية، دعوة النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو القدوم للعب في بلاده.

حضور جماهير للمباراة

وتوافدت الجماهير، السبت، الى الملعب لمتابعة مباراة فريق سلافيا موزير المحلي، الذي تفوق على باتي بوريسوف، الفريق الأشهر في البلاد. أما في مينسك، فقد امتلأ نصف الملعب الخاص بفريق "أف سي مينسك"، للمواجهة التي جمعته مع دينامو مينسك في "دربي" العاصمة.

وبحسب مصور فرانس برس، اصطف المشجعون في صفوف على الأبواب الخارجية للملعب قبل الدخول، وتوزعوا في المدرجات، لكن على مسافات متقاربة من بعضهم البعض. وفي حين ارتدى عدد قليل كمامات واقية، قام العديد من المشجعين بخلع قمصانهم والتشجيع جنبا الى جنب.

واتخذت السلطات إجراءات على مداخل الملاعب من خلال نصب كاميرات حرارية وقياسة حرارة الوافدين الى الملعب، وهو ما يطمئن ليودميلا (55 عاما) التي تعمل كمدرّسة.

وشدد المتحدث باسم الاتحاد البيلاروسي ألكسندر أليينيك لـ "فرانس برس" على اتخاذ "جميع الاجراءات المطلوبة من وزارة الرياضة. يتعين على جميع الأشخاص الذين يتواصلون مع أنصار الفرق ارتداء القفازات".

وفي حين أن المباريات لا تزال مستمرة بحضور جماهيري، يلاحظ ان الإقبال تراجع الى النصف تقريبا مقارنة بالموسم الماضي، وهذا ما يسمح بتوزيع المتفرجين في مختلف أرجاء الملعب"، بحسب أليينيك.