تداعيات كورونا

  • 10-03-2020

اتخذت دولة الكويت حزمة من التدابير الاستثنائية بدأت مع تسيير رحلات خاصة لعودة مواطنيها من الدول التي تفشى فيها مرض كورونا، وفرضت الحجر الصحي لمدة ١٤ يومياً عليهم لحين التأكد من سلامتهم وخلوهم من المرض، ووفرت الرعاية الطبية لمن ثبتت إصابتهم، كما أنها أعلنت وبكل شفافية الحالات المؤكدة التي اكتشف فيها.

إجراءات الوقائية كانت مدروسة ولها مرجعية طبية، تمثلت بقرارات وقائية أوصت بها منظمة الصحة العالمية، البعض يراها ردود أفعال، لكنها لم تكن كذلك، فهي إجراءات لها دور كبير في الحد من انتشار المرض والسيطرة عليه إن شاء الله، إلا أن تخبط القرارات الأخيرة التي اتخذها مجلس الوزراء يحتاج إلى التوضيح، خصوصاً بعد تعليق الطيران بين الكويت وبين قائمة الدول التي شملها قرار المنع، ثم السماح للمسافرين بالعودة دون إحضار شهادة تثبت خلوهم من المرض ثم منعهم مرة أخرى.

الإجراء الاحترازي الذي قامت به دولة الكويت لا يعني أن الحكومة والشعب الكويتي ضد أحد أو له منطلقات سياسية، ولا يمكن قبول هذا الاتهام، فالكويت لم تتخلَّ عن واجبها الإنساني تجاه أي دولة، فما بال الذين يهاجمون الكويت بشأن قرار يمكن أن يحمي المواطن والمقيم من تفشي المرض، علماً أن مرض كورونا يتطلب تعاوناً دولياً وشفافية في تبادل المعلومات؟

خطورة انتشار مرض كورونا (كوفيد-19) تكمن في حالة تسجيل إصابات محلية لا يوجد لها سجل سفر خلال فترة حضانة المرض، لذلك وبالرغم من ارتفاع الحالات التي سجلتها دولة الكويت فإن المرض لم يخرج عن السيطرة، لأن الحالات التي سجلت هي حالات وافدة (مصطلح "وافدة" يعني إصابات قادمة من خارج حدود الدولة)، لذلك من حق الدولة أن تتخذ كل التدابير الوقائية، وعلى الآخرين احترام هذه القرارات.

الأرقام المسجلة خارج حدود جمهورية الصين الشعبية آخذة في التصاعد، والعالم كله يتطلع إلى التعاون مع منظمة الصحة العالمية في تسجيل الحلات وكيفية انتقالها، وموضوع إخفاء البيانات ليس من مصلحة أي أحد، والدول التي تحاول إخفاء المرض أو التستر عليه ستجد نفسها في ورطة كبيرة ستعزلها عن بقية العالم.

اليوم الخسائر الاقتصادية بمئات المليارات، بل إن الحديث عن كساد اقتصادي ملامحه قد بدأت فعلاً، وأسعار النفط التي انخفضت بنسبة كبيرة خير دلالة على ذلك، ناهيك عن الخسائر الكبيرة التي سجلتها البورصات العالمية وشركات النقل والمصانع.

الهلع والخوف من مرض كورونا له ما يبرره، ومن يحاول مقارنته بالإنفلونزا وغيرها من الأمراض كلام غير دقيق وعليه مراجعة وقراءة كتب علم الوبائيات قبل التصريح عن خطورة مرض كورونا.

لا للمزايدات ولا للتقليل من قيمة حياة الشعوب وسلامتهم، فالمرض لم يفرق أو يميز أو يضع قيوداً مذهبية وعرقية بين أحد، ولم يعد يحده حدود دولية ولا جوازات سفر، وعلى الجميع ومن كل الدول إدراك ذلك والتعاون للحد من انتشاره قبل أن يتفشى ويصبح وباء عالمياً.

اللهم ارفع البلاء عنا واحفظ الكويت وسائر بلاد المسلمين والبشرية من هذا المرض... ودمتم سالمين.