ترحيل 9 قادمين من الصين احترازياً

منع موظفو الطيران المدني والجهات الصحية في مطار الكويت الدولي تسعة مسافرين قادمين على متن إحدى رحلات الترانزيت من هونغ كونغ، من دخول البلاد؛ للاشتباه في إصابتهم بفيروس كورونا الجديد.

وقال رئيس نقابة العاملين في «الطيران المدني» جابر العازمي،

لـ «الجريدة»، إن الموظفين تعاملوا أمس مع المسافرين المشتبه فيهم عبر توقيعهم نموذج طلب «إعادة راكب»، وتمت مخاطبة شركات الطيران المعنية بهم لإعادتهم إلى بلادهم.

وأوضح العازمي أن الكاميرات الحرارية في المطار رصدت المسافرين التسعة، وسط صمت الجهات الحكومية المعنية بهذا الشأن، مستنكراً التعاطي الخجول مع هذا الفيروس الخطير، في وقت اعتبر أن التجهيزات المتواضعة في المطار لا ترقى إلى المستوى المطلوب لمنع دخول المصابين.

وتساءل: كيف ستتم حماية موظفي المطار لاسيما أن الفيروس معدٍ، ومن الممكن أن ينتشر من خلال الملابس والحقائب القادمة، كما أنه انتشر في ثلاث قارات تمثل رقماً كبيراً في أعداد رحلات الترانزيت التي يتعامل معها مطار الكويت؟

وقال إن «مسؤوليتنا الوطنية في النقابة دعتنا للإدلاء بهذه المعلومات، وسط تكتم بعض المسؤولين، لحماية الأرواح، والالتفات إلى التجهيزات المتواضعة التي يفترض أن تكون أفضل من ذلك بكثير، مقارنة بباقي دول الخليج والعالم»، مؤكداً أن «هذا الوضع يحتم إقرار التأمين الصحي وبدل العدوى لحماية أرواح العاملين بالطيران المدني».

ومساءً، قال مدير المكتب السياسي في السفارة الصينية بالكويت جاي جيسو، في اتصال مع «الجريدة»، إنه يحترم قرار السلطات الكويتية في المطار، غير أنه كان من المفترض التعامل مع المشتبه في إصابتهم بالفيروس عن طريق «عزلهم فوراً في مكان مخصّص لذلك، لا وضعهم على الطائرة مرة أخرى، وترحيلهم بهذه الطريقة».