«الخليج» في 2019: مبادرات استدامة تتماشى مع الجهود العالمية للأمم المتحدة على كل المستويات

  • 26-01-2020

كان عام 2019 حافلا لبنك الخليج على صعيد المسؤولية الاجتماعية، حيث يلتزم بنك الخليج بدعم الاستدامة في الكويت على المستوى المجتمعي، والاقتصادي، والبيئي، في مبادرات تم اختيارها وتحديدها استراتيجيا بما يعود بالنفع على البلاد وعلى البنك بشكل خاص أيضا.

وحرص بنك الخليج على أن تواكب مبادراته أهداف التنمية المستدامة، وهي مجموعة من 17 هدفا وُضعت من قِبل منظمة الأمم المتحدة في عام 2015، حيث يسعى العالم لتحقيقها في عام 2030.

وتشمل هذه الأهداف القضاء على الفقر، والقضاء التام على الجوع، الصحة الجيدة والرفاه، التعليم الجيد، المساواة بين الجنسين، المياه النظيفة والنظافة الصحية، طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، العمل اللائق ونمو الاقتصاد، الصناعة والابتكار والبنية التحتية، الحد من أوجه عدم المساواة، مدن ومجتمعات محلية مستدامة، الاستهلاك والإنتاج المسؤولان، العمل المناخي، الحياة تحت الماء، الحياة في البر، السلام والعدالة والمؤسسات القوية، وعقد الشراكة لتحقيق الأهداف.

وحول ذلك، قالت مساعدة المدير للاتصالات الخارجية في بنك الخليج لجين القناعي: «في الوقت الذي تسلط الأمم المتحدة الضوء على التحديات الكبرى التي تواجه العالم اليوم، ندرك في بنك الخليج الدور الذي يقع على الشركات والمؤسسات الكبرى في مواجهة هذه التحديات».

وأضافت القناعي: «نفخر في بنك الخليج بعملنا على هذا الصعيد. نرى أن أهداف التنمية المستدامة مترابطة، وأن العمل عليها على المدى الطويل سيصل بنا إلى الاستدامة التي نسعى لها على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي والبيئي».

واستدركت: «يسعدنا أن تعمل العديد من مبادراتنا لتحقيق الأهداف التي تسعى لها الجهود الدولية، ونتطلع إلى تمهيد الطريق لمزيد من المبادرات، نحو مستقبل أكثر استدامة لبلادنا الكويت».

استدامة المجتمع

وتلتقي مبادرات الاستدامة المجتمعية من بنك الخليج مع 8 أهداف من أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة، وهي القضاء التام على الجوع، الصحة الجيدة والرفاه، التعليم الجيد، المساواة بين الجنسين، العمل اللائق ونمو الاقتصاد، الصناعة والابتكار والبنية التحتية، مدن ومجتمعات محلية مستدامة، وعقد الشراكة لتحقيق الأهداف.

ففي عام 2019، نظم بنك الخليج مجددا «ماراثون بنك الخليج 642»، الذي يشكل اليوم علامة فارقة في الفعاليات الرياضية الاجتماعية بالكويت، بهدف رفع مستوى الوعي الصحي وتشجيع المجتمع على اتخاذ أسلوب حياة أكثر صحة، إضافة إلى أن البنك يلتزم، على هامش الماراثون، مع جمعية الهلال الأحمر الكويتي في تقديم المساعدة المادية للمرضى غير القادرين على دفع تكاليف الرعاية الصحية في الكويت. وشهد الماراثون هذا العام مشاركة أكثر من 9300 شخص من أكثر من 100 جنسية، وأكثر من 300 متطوع للتنظيم، في يوم رياضي وعائلي ممتع.

ويحرص البنك على الشمولية والتنوع، ولهذا وظف في عام 2019 عشرة أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة في عدد من أفرع البنك، حسبما يناسب احتياجاتهم، ويواصل البنك سعيه لضمان تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في جميع أنحاء البنك من أداء وظائفهن على أكمل وجه.

وتمثل النساء حاليا 43 في المئة من العاملين في البنك، حيث كان بنك الخليج من أوائل البنوك في الكويت التي وقعت على مبادرة الأمم المتحدة «مبادئ تمكين المرأة» (WEPs) لتعزيز المساواة بين الجنسين والتمكين الاقتصادي للمرأة.

ويركز البنك على تطوير المهنيين الكويتيين. وفيما يتعلق بمبادرات تطوير الموارد البشرية، فإن برنامج أجيال لتطوير الخريجين هو البرنامج الرائد لبنك الخليج، والذي يسعى لاستقطاب وتأهيل الكفاءات الكويتية. واستفاد خلال العام 21 متقدما من البرنامج الذي يمتد 6 أشهر، ويهدف إلى مساعدة المرشحين على تطوير المهارات المصرفية الرئيسية، وتنمية الموهوبين منهم على المستويين الشخصي والمهني. وقد تخرج في البرنامج 5 دفعات منذ التأسيس حتى الآن، بعدد 85 موظفا.

ويحرص البنك كذلك على المحافظة على التراث الكويتي وإرث الأجداد الذي يستحق أن يبقى، حيث قدم بنك الخليج دعمه الكامل لإنتاج ضخم جديد للمسرحية الغنائية «مذكرات بحار» التي تغنت بكلمات شاعر الكويت محمد الفايز، في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي.

واستضاف البنك خلال العام أيضا عددا من الأنشطة الترفيهية العائلية، بما في ذلك «يوم القراءة للأطفال» لتشجيع القراءة والتعلم، بالتعاون مع مكتبة ذات السلاسل، كما عقد بنك الخليج يوم «اصحب أطفالك للعمل» للموظفين وأطفالهم، كما شارك بنك الخليج في سوق قوت وقدم له الدعم لتشجيع الشباب والمشاريع الصغيرة المحلية.

وكجزء من التزام بنك الخليج بدعم وتمكين الشباب الكويتي، رعى البنك المؤتمر السنوي للاتحاد الوطني لطلبة الكويت (NUKS) في الولايات المتحدة، وطرح فرص التدريب الميداني الصيفي للمهتمين.

كما قام بنك الخليج بقيادة أنشطة خيرية أخرى خلال شهر رمضان، بما فيها الشراكة مع البنك الكويتي للطعام وسيفكو لإعداد صناديق «الماجلة» وتوزيعها على الأسر المحتاجة في الكويت، كما أطلق بنك الخليج حملات اجتماعية صحية على وسائل التواصل الاجتماعي تقديرا لأهمية الحفاظ على نمط حياة صحي خلال الشهر الكريم، منها مبادرة «عشر دقايق»، تضمنت فيديوهات قصيرة حول الاهتمام بالصحة الجسدية والنفسية والمحافظة على النظام الغذائي وممارسة العادات الصحية في 10 دقائق فقط.

وأطلق بنك الخليج مسابقة غرفة التجوري (الخزنة) في مجمع الأفنيوز، المرحلة الثالثة، والتي جرت في غرفة مغلقة يدخلها أعضاء الفريق المشارك ويتعاونون على حل ألغاز تساعدهم في الخروج من الغرفة، ويتطلب ذلك ذكاء استراتيجيا ومهارة في التواصل ليتمكن الفريق من الفوز بجائزة نقدية بقيمة 300 دينار لكل فريق.

وللتوعية بسرطان الثدي في شهر أكتوبر، أطلق البنك سلسلة من المبادرات، بما في ذلك الشراكة مع مستشفى المواساة وغيرها من المستشفيات المحلية لتقديم عروض خاصة، حصريا لعملاء بنك الخليج، تهدف إلى تسهيل وتيسير عملية الفحص. وخلال الشهر، أضاء البنك فرع مبناه الرئيسي في مدينة الكويت باللون الوردي، دعما لهذه القضية ونشرا للوعي حولها.

استدامة الاقتصاد

وخلال عام 2019 التقت أيضا مبادرات الاستدامة الاقتصادية من بنك الخليج مع أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة، وهي التعليم الجيد، المساواة بين الجنسين، العمل اللائق ونمو الاقتصاد، الصناعة والابتكار والبنية التحتية، وعقد الشراكة لتحقيق الأهداف.

وكعادته السنوية، دعم بنك الخليج مؤسسة إنجاز، وهي جمعية غير حكومية وغير ربحية هدفها تطوير المواهب الشابة وتعزيز ثقافتهم المالية ودورهم على مستوى قطاع الأعمال، وذلك سعيا لمواجهة التحديات الاقتصادية الاستراتيجية التي تواجهها البلاد والمنطقة بشكل عام، فقد رعى بنك الخليج العديد من البرامج التعليمية ودورات ريادة الأعمال الموجهة لطلاب المدارس الثانوية (الحكومية والخاصة) وطلاب الجامعات.

وحتى الآن، شارك بنك الخليج في 5 برامج لمؤسسة إنجاز العرب، ويومين تدريبيين مع إنجاز الكويت، و7 مخيمات إبداعية مع إنجاز الكويت، و4 ورش عمل حول ريادة الأعمال في إنجاز الكويت، وتطوع أكثر من 282 موظفا من بنك الخليج في عدة مدارس وجامعات في أنحاء الكويت، وتمكنوا من التأثير بشكل إيجابي على أكثر من 3275 طالبا.

وبدأ البنك مؤخرا تفعيل دوره التوعوي على نطاق أوسع من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يعد فريق الأبحاث الاقتصادية فيديوهات أسبوعية قصيرة، يتحدث فيها نائب المدير العام لوحدة البحوث الاقتصادية في بنك الخليج طارق الصالح حول أمور ومسائل اقتصادية مثل الاستثمار والادخار والتقنيات المالية، وآخر المستجدات الاقتصادية ويشرحها بشكل مبسط وسلس للعامة.

وتتضمن هذه السلسلة، التي تحمل عنوان «#معلومة_في_دقيقة» مواضيع مختلفة ومتنوعة، وتجيب عن الأسئلة التي قد ترد للجمهور حول ما يستجد في الساحة الاقتصادية والمالية، كما لا يغفل الفريق عن شرح مبادئ الاستثمار والاقتصاد، إضافة إلى إسداء النصائح حول إعداد الميزانية للفرد أو الأسرة وإدارة الأموال والمصروفات الشخصية.

كما شارك بنك الخليج في عدد من الأنشطة الأخرى ضمن جهوده المستمرة لتحسين بيئة الأعمال المحلية. ففي أكتوبر 2019، عقد البنك جلسة نقاشية حول سوق العقار لمناقشة الوضع الحالي للسوق وأحدث التطورات فيه.

كما رعى بنك الخليج المؤتمر المصرفي العالمي الذي أقامه بنك الكويت المركزي، وتعاون مع برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة في أول معرض وظيفي لذوي الاحتياجات الخاصة في الكويت. وفي يناير 2019، شارك موظفو «الخليج» أيضا في برنامج فكرة، الذي تم تصميمه لتزويد الشباب الكويتي بالمهارات والمعرفة الأساسية في مجال الأعمال اللازمة لتحويل أفكارهم إلى أعمال تجارية.

استدامة البيئة

ويلتزم بنك الخليج بالحفاظ على البيئة واستدامتها، من خلال جهوده الموجهة نحو الاستدامة المجتمعية. وفي عام 2019، تلاقت أهدافه مع عدد من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وهي الاستهلاك والإنتاج المسؤولان، العمل المناخي، الحياة تحت الماء، والحياة في البر.

كما تعاون البنك هذا العام مع المبادرة الوطنية مشروع «أمنية»، التي تأسست عام 2015، من قبل شباب كويتيين، بهدف نشر الوعي بثقافة إعادة تدوير النفايات. ومن خلال هذا التعاون، تم توزيع حاويات خاصة أمام المقر الرئيسي لبنك الخليج، ليتم فيها تجميع العبوات البلاستيكية والأوراق المستخدمة في البنك والمنطقة المحيطة به، قبل أن تنطلق إلى مصانع إعادة التدوير. ويساهم بكل تأكيد وجود هذه الحاويات أيضا في رفع مستوى الوعي لدى كل من يراها، على مقربة من هذا المبنى الشهير في قلب مدينة الكويت.

ونظم البنك أيضا حملات لتنظيف شاطئ في أبراج الكويت، كجزء من التزامه بيوم الأرض. وفي ذلك اليوم قدمت منظمة غير حكومية غير ربحية جلسة توعية حول الآثار الخطيرة التي تحدثها الملوثات على البيئة، وساعدت موظفي بنك الخليج في تنظيف الشاطئ.

ويشارك البنك أيضا في جهود المجتمع الدولي للحد من استهلاك الطاقة خلال «ساعة الأرض»، وهي مبادرة عالمية تشجع الأفراد والمجتمعات والشركات على إطفاء الأنوار الكهربائية غير الضرورية.

ومن خلال هذه المبادرات للمسؤولية الاجتماعية على مدار العام، يعد بنك الخليج مثالا يحتذى به للجهات الفاعلة المحلية والإقليمية لتحقيق المزيد من التقدم، تماشيا مع الجهود الدولية التي تبذلها الأمم المتحدة. وبهذه الجهود الرامية إلى استدامة المجتمع، والاقتصاد، والبيئة، يفخر بنك الخليج بإنهائه عام 2019 بمجموعة رائعة من مبادرات وأنشطة المسؤولية الاجتماعية، بينما يُعد للأفضل والأكبر لعام 2020.