«يد» الكويت قصيرة «آسيوياً»... المنتخب افتقد الفاعلية أمام كوريا الجنوبية

  • 23-01-2020

ودَّع منتخبنا الوطني لكرة اليد البطولة الآسيوية الـ19 لمنتخبات الرجال، بعد خسارته أمام كوريا الجنوبية بنتيجة 27-34، في المباراة التي جمعتهما أمس الأول على صالة الشيخ سعد العبدالله، ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الثانية للدور "الرئيسي"، في البطولة التي يستضيفها حتى 27 الجاري، وفقد فرصته في التأهل لمونديال مصر 2021.

ويلتقي اليوم شقيقه القطري الساعة الثامنة، في لقاء تحصيل حاصل بالنسبة لـ"الأزرق"، ومهم لـ"العنابي"، الساعي للمحافظة على صدارة المجموعة الثانية.

خسارة غير متوقعة

ظهر منتخبنا الوطني بصورة غير مُرضية للجميع، بل لم يقدِّم ما يشفع له طوال المباراة، واستمر في أخطائه السابقة، خصوصاً الهجومية، ولم يستطع مجاراة خصمه الكوري في معظم فترات اللقاء، سواء على مستوى الهجوم أو الدفاع، وبدا مستسلماً، بعد أن زاد الفارق على خمسة أهداف.

وقد وقع اللاعبون في أخطاء هجومية بدائية (تسليم وتسلم) عدة مرات، لتتحوَّل الكرة إلى الخصم، وينفذ الهجوم المعاكس السريع بكل سهولة، مع بطء شديد في التحضير للوصول إلى المرمى، وعدم الاستقرار على تشكيلة بعينها، ما كشف أن التوليفة الموجودة حالياً في المنتخب غير قادرة على الدفاع عن ألوان "الأزرق".

وبدلاً من أن يحاول المدرب آمن القفصي الخروج من اللقاء بأقل الخسائر وتقليص الفارق، أصرَّ على اللعب بسبعة لاعبين في الهجوم، رغم أن الجميع أدرك أن اللاعبين دون تركيز، ولا قدرة لهم على مجاراة الخصم، ليستفيد الكوريون من خروج الحارس، والتسجيل في المرمى الخالي ثلاثة أهداف متتالية، الأمر الذي قضى على آمال تعديل النتيجة منذ بداية الشوط الثاني.

وفي النهاية ظهر منتخب الكويت دون فاعلية، كما أن لاعبيه بعيدون تماماً عن المستويات الدولية. وعليه، فإن أمامنا فترة كبيرة لمعالجة آثار الإيقاف الدولي، والبحث عن جيل جديد للنهوض باللعبة.

الكويت وقطر

سيدخل لاعبونا لقاء اليوم أمام قطر من دون ضغط عصبي، ولا هدف غير مصالحة الجماهير، وتقديم صورة مغايرة عن المباراتين السابقتين أمام كوريا وإيران، لكن عليهم الحذر من قدرات لاعبي المنتخب القطري، الذي يملك كتيبة من اللاعبين المميزين، ويمكنه تغيير النتيجة في أي وقت من المباراة، لذلك على الجهاز الفني واللاعبين إيجاد طريقة مناسبة للتعامل مع القطريين والخروج من اللقاء بصورة جيدة.

القفصي: جملة من الأخطاء الفنية

أكد مدرب منتخب الكويت، التونسي آمن القفصي، أن الأخطاء الفنية وقلة التركيز من الأسباب الرئيسة للخسارة أمام كوريا وتوديع البطولة.

وقال القفصي: "أدينا لقاء ضعيف المستوى أمام كوريا. الهزيمة الماضية أمام إيران، وما تخللها من فقداننا التحكم في نهايتها، أحبطنا نفسيا، ووضعنا تحت ضغط ضرورة العودة في مباراتين صعبتين جدا أمام كوريا وقطر القويتين".

وأضاف: "صعَّبت كوريا من مهمتنا، بتقدمها علينا بفارق 6 أهداف في نهاية الشوط الأول، فوقعنا في أخطاء عديدة".

وجدد القفصي اعتذاره للجماهير الكويتية، وتحمّله المسؤولية، رغم أن اتحاد كرة اليد وفَّر كل مقومات النجاح للمنتخب، مطالبا الجميع بعدم القسوة على اللاعبين، لأنهم أدوا كل ما عليهم، خصوصا أن منافسيهم من المحترفين، وبالتحديد المنتخب الإيراني، الذي يضم 6 عناصر على الأقل تلعب في البطولات الأوروبية، وتنافس ضمن دوري الأبطال فيها.

وتابع: "الدوري الكويتي لا يتمتع بعامل الاحتراف، وهذا أمر يشكل فارقا مع الغير. كما يجب ألا نغفل أن توقف منتخب الكويت عن المنافسة على الصعيد الدولي لمدة 4 سنوات، للإيقاف الخارجي، أسهم أيضا فيما جرى".

وختم: "شكرا من القلب للجماهير، التي أمتعتنا بحضورها، وشجعتنا بدعمها للمنتخب، وهذا أمر يثلج الصدور، ويُشعرنا بمدى جماهيرية كرة اليد في الكويت. كما أشكر اللاعبين على جهودهم لآخر لحظة في جميع المباريات، وأنا فخور بهم، وبما قدموه".

مبارك يأسف للخروج المبكر

من جهته، أكد مساعد مدرب الكويت، محمد مبارك، أن اللاعبين أدوا ما عليهم بالبطولة، في الوقت الذي أبدى أسفه للخسارة والخروج، حيث أقرَّ بأن المباراة بدت في بعض الأوقات من طرف واحد.

وقال مبارك: "علينا ألا ننسى الظروف التي مررنا بها، بعد فترة جمود دامت 4 سنوات، دون أي احتكاك أو معسكرات أو منافسات رسمية، للإيقاف الخارجي. كما علينا ألا ننسى أن المنتخب الكوري طرف عريق وكبير وحامل لقب البطولة في 9 مناسبات سابقة، وهو يواصل تدريباته والاحتكاك في جميع المناسبات الدولية من دون توقف".

إيل: لم نواجه أي ضغط من هجوم الكويت

أرجع مدرب كوريا الجنوبية، كانغ إيل كو، مشكلة منتخب الكويت في المباراة، وبالدرجة الأولى، إلى افتقاده عامل الضغط الهجومي على خصمه، وضعف إتقانه لميزة "الفاست بريك".

وأوضح كو: "لم نلحظ أي ضغط من لاعبي الكويت علينا، وعندما كان يؤدي هؤلاء (الفاست بريك)، كنا نرى أن الجناحين هما من يفعلان ذلك، فيما البقية غائبون عن الصورة، خصوصا في العمق، أي أن هناك 3 لاعبين على الأقل خارج هذا الإطار. إذا ما أرادت الكويت أن تؤدي بشكل أفضل، فعليها أن تحسن من ذلك".

وأضاف: "الكويت تملك منتخبا جيدا أعددنا له العدة، رغم أن تشكيلتنا تغيَّرت، بسبب عدة إصابات".

وعن توقعاته لنتيجة اللقاء المقبل أمام إيران، اليوم، والذي سيحدد هوية المتأهل إلى الدور نصف النهائي ونهائيات كأس العالم، قال: "أتمنى أن نفوز، لكن علينا أن نعمل، لنحقق ذلك".

موقف المجموعتين

حسم منتخب اليابان صدارة مجموعته الأولى وبطاقة التأهل إلى نصف نهائي البطولة ومونديال مصر 2021 برصيد 4 نقاط، فيما تتأرجح البطاقة الثانية بين البحرين والإمارات، ولكل منهما نقطتان، فيما ودَّعت السعودية المنافسة.

وفي المجموعة الثانية، تصدَّرت قطر بـ4 نقاط، وحسمت المقدِّمة والتأهل إلى نصف النهائي والمونديال، وتتأرجح البطاقة الثانية بين كوريا الجنوبية وإيران بنقطتين لكلا منهما، في حين ودَّعت الكويت السباق.

مباريات اليوم

تقام اليوم 3 مباريات ضمن الدور الثاني "الرئيسي"، حيث يلتقي في الثانية ظهراً منتخب اليابان مع الإمارات، وفي الرابعة عصراً تقام مباراة أخرى تجمع بين السعودية والبحرين، ضمن المجموعة الأولى، فيما تلعب في السادسة مساء كوريا مع إيران بالمجموعة الثانية.

ويسبق ذلك مباراتان ضمن منافسات كأس الرئيس (دور الترضية)، حيث يلتقي في العاشرة صباحاً أستراليا مع الصين، ويلعب في الثانية عشرة ظهراً العراق مع نيوزيلندا.